أخبار عن لنرتقي

أرح قلبك بحسن ظنك

حسن الظن هو شعور يسكن قلب العبد وإمّا أن يكون لله سبحانه وتعالى، أو من العبد للعبد، فحسن الظن بالله رغم تشعبه كمفهوم إلا أنه قد يتلخص برضى العبد بما أعطاه الله سبحانه وتعالى، والتوكّل عليه، أما من العبد للعبد فهو الشعور بالطمأنينة والراحة النفسية عند التعامل مع الآخرين، فيعمل على ربط قلوبهم ويجعلها أشدّ ألفة ومحبة ..

16/04/2018 0 0
على قدر الصمت تكون الهيبة

قيل في القدم (في الصمت البلاغة) ، يتبيّن لنا من هذا القول الأهمية الكبرى للصمت، حيثُ إنهُ قد يكون في بعض الأحيانِ أكبر تأثيراً من الكلام في إيصالِ المشاعر والأحاسيس .

16/04/2018 0 0
قد يكون غيرك محتاج لها!

إن المال من نعم الله على العباد ، وهو نوع من أنواع الزينة في هذه الحياة الدنيا ، ولهذا تراهم لا يبددون أموالهم فيما لا يجدي نفعا في دنياهم أو أخراهم ، وقد أمر الله تعالى أن يكتسب العباد أموالهم من حلال طيب وكذالك نهاهم عن إضاعة المال وإعطائه السفهاء فتفوت بذلك مصالح كثيرة ويكون الفقر والحاجة.

16/04/2018 0 0
مَن طابت نفسه طاب عمله

إنّ مكارم الأخلاق تملي على الإنسان أن يكون واضحاً في تعامله مع الناس، ومحبّاً للجميع، وتاركاً للرياء والنفاق، وكثيراً ما يتسبب لجوء الشخص إلى الأساليب الملتفة والأخلاق السيئة بزعزة ثقة الناس به، وزيادة الأحقاد والضغائن في المجتمع، كلجوئه للخبث الذي يلهي الناس عن منافع حياتهم وضرورياتها...

14/04/2018 0 0
ملكة بالحياء تجملت

الحياء خلق يبعث على فعل كل مليح وترك كل قبيح، فهو من صفات النفس المحمودة.. وهو رأس مكارم الأخلاق، وزينة الإيمان، وشعار الإسلام؛ كما في الحديث: «إن لكل دين خُلقًا، وخُلُقُ الإسلام الحياء» فالحياء دليل على الخير، وهو المخُبْر عن السلامة، والمجير من الذم.

13/04/2018 0 0