أحسني إلى ذاتك يحسن زوجك إليكِ

أحسني إلى ذاتك يحسن زوجك إليكِ

الملكة:
لماذا تعاني المرأة من الحرمان العاطفي، اكثر من الرجل!؟
ولماذا تطالب المرأة بالحب وكأنها ستموت، إن لم تحصل عليه، ولم لا يفعل الرجل ذلك؟

هناك حقيقة مهمة، بأن الانسان الجائع للحب مهما قدمت له من الحب فإنه لا يشبع مطلقا، ونسبة النساء اعلى من الرجل في هذه الحالة.

والجوع العاطفي يختلف اختلافا تاما عن الحاجة العاطفية, أي لا يشبهها، فالحاجة إلى الحب حاجة طبيعية، بينما الجوع العاطفي حالة مرضية.
أكبر وأهم سبب لاصابة الانسان بمرض الجوع العاطفي هو انكسار علاقته بذاته..

يتميز الرجل بمناعة خاصة ضد انكسار تلك العلاقة، بينما المرأة لا..

يستمد الرجل أكبر مصدر للحب من علاقته المتينة بذاته, بينما تسمي المرأة تلك العلاقة التي لا تكاد تفهمها بالانانية، وتتهمه بها.

تعتمد المرأة في حياتها على فكرة أحبوني وأحبكم،اشبعوني لأشبعكم، بينما يعتمد الرجل في حياته على مبدأ احب نفسي، ثم احب من حولي.

تحتاج المرأة إلى ان تعتمد على نفسها في اشباع عواطفها، ان تحب ذاتها لاجل ذاتها، بينما تميل اغلب النساء إلى العجز عن فهم هذه التقنية، وتنكرها.

اذا انكسرت علاقة الانسان بذاته، فلا توجد علاقة على وجه الارض ستدوم له أو ستنجح معه، لان الاساس اصلا مكسور، علاقتك بذاتك تضمن نجاح كل علاقاتك.

تنكسر علاقة المرأة بذاتها غالبا بسبب نظرة المجتمع القاصرة احيانا إلى الاناث، ثم بسبب التربية احيانا، لكن المرأة الناضجة تسعف ذاتها اخيرا.

كل انسان لديه ذاته الخاصة، قد يحبها لانه تعلم كيف يحبها، او يزدريها لانه رآى من حوله يزدرونها، إن احسن إلى ذاتك احسنت هي في المقابل إليك.

أحبي ذاتك، بنضج وحكمة، كما تحب الأم الرؤوم وليدها الصغير، وكما تحب المعلمة تلميذها النجيب، كوني حكيمة، فالغرور ليس حبا للذات، بل كذبا عليها!

الذكية هي التي توظف طاقاتها العاطفية في ذاتها اولا، قبل ان تهتمين بالاخرين اهتمي بنفسك واعتني بها، فتقديرك لذات في حد ذاته ثروة، يقدرها الاخرون.

 ان الرجل يفكر بشقه المنطقي أكثر، وتفكر المرأة بشقها العاطفي أكثر، لكن المرأة عملية في الزواج، بينما الرجل أكثر رومانسية..
تزوج الرجل ليعيش الحب والرومانسية، تتزوج المرأة لنفس السبب، لكنها لا تلبث ان ترتدي عباءة الجدية، وتبدأ في تأسيس اركان حياتها الزوجية!
(ماذا نسمي حاجة المرأة للمدح أليست رومانسية) لا، بل هو ضعف في الشخصية، تريد ان تردمه بمدح الاخرين لانها عاجزة عن الشعور بنجاحها دون مصادقتهم. فالمرأة التي تثق في جمالها، يراها الرجل جميلة.
الناس لا تمتدح من يتسول المدح، تلك غريزة بشرية، انت نفس الشيء، لا تمتدحين من يتسول المدح، بل تمدحين من يثق في ذاته ولا يحتاج رأيك!!
الكلمة الطيبة مهمة، مهمة للغاية، لكن لتحصلين عليها ثقي في ذاتك، ولا تتسولينها من الآخرين إن جاءت جاءت، وإن لم تأتي فأنت في غنى عنها، ثقي.
هناك علاقات حب عميقة، عنيفة، يكاد فيها الرجل يموت عشقا في أمرأة، لكنه لم يخبرها قط كلمة حب واحدة، ... الحب ليس بالكلمات احيانا.
 الرومانسية موجودة في مجتمعنا، وربما بقوة ...لكن لها وجه آخر، لم تترجمه بعد ايا من الأفلام التجارية، التي لم تترجم إلا وجها واحدا للحب فقط.
هناك فرق كبير بين امرأة تحب ذاتها وتحيط بها هالة حبها فتنجذب الدنيا إليها, وبين امرأة تتسول الحب بتقديم الخدمات والتفاني اللامتناهي والتضحيات.
احبي نفسك لتنعمي بطاقة الحب الجميلة، ثم بعد ذلك أدي واجباتك نحو جميع من حولك بمحبة، لكن لا تقدمي خدماتك كوسيلة لشحذ محبتهم واشعارهم باهميتك.
قد يشعر الزوج احيانا ان زوجته ليست إلا طفيلية، تطالبه بطاقة الحب ليل نهار، مقابل بعض الخدمات التي تقدمها، ولا تحاول ان تكون هي مصدرا للحب.
في الطائرة ينصحونك بأن تضعي كمامات الاكسجين على وجهك أولا، لانك لو فقدت الوعي ستكونين عاجزة عن مساعدة الآخرين، اهتمي بنفسك لتساعدي غيرك.."
إتزانك العاطفي مهم جدا، لصحتك العامة ولأحاطتك بالجاذبية الشخصية، ودعم ثقتك بنفسك، وتوطيد علاقتك بزوجك والعناية بعائلتك، وغمرهم بالحب والسلام..