طفلي يُعامِل الآخرين أفضل مني!

طفلي يُعامِل الآخرين أفضل مني!

#الملكة:-
هل يكون طِفلُكِ لطيفًا مع والده أو جدته أو أثناء وجوده بالحضانة أو الملعب أو أي مكان آخر وعندما يراكِ يبدأ في نوبة غضبه غير المتناهية؟ إذا كان هذا هو الأمر معكِ وتسألين نفسك "ما الخطأ الذي فعلته؟!" إذًا توقفي عزيزتي عن لوم وتعذيب نفسك لأن هذا ليس بسببك ولكن طفلكِ لديه أسباب أخرى وفي الواقع هي أسباب جيدة!

نحنُ نعرف لماذا يتصرف الأطفال هكذا أثناء وجود أمهاتهم وسنخبركِ رأي الخبراء:-


نوبة الغضب هي طريقة تواصله معكِ ليقول "أنا أحتاجُكِ يا أمي!"

• إذا لم يتكلم طفلكِ حتى الآن فمن الطبيعي أن يحاول جذب انتباهك بأي طريقة أخرى يقدر عليها؛ فبالنسبة لأي طفل الأم هي مصدر لأي شيئ أساسي في حياته كالطعام والأمان لهذا يصبح طفلك عاطفيًا أو منفعلًا عندما تكونين حوله، وإليكِ كيف تشرح الدكتورة "آن كوروين" -الخبيرة في التربية والتعليم- هذه الظاهرة: "تُمثل الأم بالنسبة لطفلها احتياجاته، وجسديًا يقوم الطفل بربط حاجته للغذاء والبقاء على قيد الحياة بأمه، ولهذا يقوم بتلك التصرفات ليحصل على انتباه الأم بأي طريقة ممكنة! أمّا الأب فهو يمثل الثقة وتحمل المخاطر واللعب، لذلك لا يشعر الطفل بضرورة اهتمام والده به كما يشعر نحو أمه."

• أنتِ منطقة الأمان لطفلك!
لا يميل الأطفال إلى إظهار مشاعرهم بالكامل مع أشخاص لا يثقون بهم، وإذا كنت تعتقدين أن طفلك يحتفظ بـ"أسوأ الطباع" لكِ فهذا ليس صحيحًا! فهو يشعر بأنه "يُمَيزُكِ" بنوبات الغضب والأنين لأن هذه هي الطريقة التي يظهر بها أنه يثق بك ويشعر بالأمان عندما تكونين على مقربةٍ منه، لذلك اعتبري أن أفعاله تقول لكِ:"أشعر بالأمان والراحة عندما أكونُ معكِ يا أمي!"


ستخبركِ #الملكة ببعض النصائح إذا كان طفلك يخُصُّكِ أنتِ بالذات بهذه التصرفات:-


إنه ليس بالأمر السيئ أن يتصرف طفلك أمامك بغضب، ولكن هل تسامحي هذا السلوك ببساطة؟ يعتقد الخبراء أنه لا ينبغي عليكِ ذلك وفيما يلي بعض الطرق لتعليم طفلك كيف يكون لطيفًا معكِ والحفاظ على سلامة أعصابك:-

تقبلي نوبات غضب طفلكِ ولا تأخذيها بطريقة شخصية وامنحيه الوقت والمساحة ليغضب، فقط تأكدي من أنه لا يؤذي نفسه أو أي شخص حوله.

امنحيه فرصة للتنفيس؛ فإذا كان يذهب للحضانة أو المدرسة فهو يحافظ على هدوءه طوال اليوم ويتوقع أن يتعامل بحرية أكثر في منزله، وبالطبع نوبة الغضب ليست الطريقة الوحيدة للتنفيس، يمكنك تقديم بعض البدائل له مثل: الجري أو التسلية في الفناء الخلفي أو ربما رسم أو قراءة قصة بصوت عالٍ.

اعطي بعض المهام للأب فإذا كان طفلك يتواصل معه أقل منك فمن المحتمل أن يتعامل مع الأب "بشكل أفضل"، وإذا رأيتِ أن طفلك على وشك الدخول في نوبة غضب جديدة اطلبي من الأب أن يقوم بأخذه للإستحمام أو إطعامه.

تحدثي مع طفلكِ وأخبريه ما تشعرين به -إذا كان يستطيع فهم حديثك- ولا تدعيه ينال منكِ؛ فعلى الرغم من أن التصرف بغضب أمامك يمثل علامة على الثقة كما وضحنا لكِ ولكن يجب عليك فرض التهذيب والإنضباط عليه، وساعديه على فهم أن "ماما" موجودة دائمًا لراحتك ودعمك ولكن في نفس الوقت لديها مشاعر ويجب احترامها.



والآن عزيزتي أخبريني هل لديكِ أطفال؟ وهل تعانين من هذه المشاكل معهم؟!