تقنيات لعلاج الغيرة🔥

تقنيات لعلاج الغيرة🔥

الملكة:
إليك 3 تقنيات علاجية يمكنك استخدامها لتبديد هوس الغيرة🔥:

1. استكشاف الماضي:

شخصيًا أنا أكره هذا التعبير ، "استكشاف الماضي" عبارة تستحضر كل الأشياء السيئة:
التركيز على الماضي يؤلمك على حساب النجاح.
والتمسك بالأفكار القديمة التي لا أساس لها من الصحة والتي من شأنها أن تكون مشكلة في حد ذاتها، …وهكذا.
ومع ذلك ، فنحن نحتاج إلى معرفة شيء من الماضي حول نمط التفكير وراء الغيرة التي ترسخت ، وذلك من أجل التمييز بوضوح بين الماضي والحاضر.
عادة ما يشعر الشخص الغيور بالخيانة المريرة في بعض العلاقات السابقة، ربما تعرضوا للخيانة حقًا، أو ربما يكونون يرون أن الأشخاص الآخرين يستبيحون ممتلكات الغير ويتحكظون فيها كما يشائون، أو ربما سمعوا من أشخاص مقربين عن قصص تعرضهم للخيانة.

✔إن اكتشاف متى وكيف نشأت الغيرة هو الخطوة الأولى للتعامل معها.

2. فصل الماضي عن الحاضر:

المشكلة باختصار لكثير من الغيورات، أنهم يتوقعون أن يفعل الزوج نفس الشئ الذي فعله الشخص الخائن الذي سمعوا عنه.
وقد يفيدهم أن يصفوا بإسهاب (وحتى كتابة) جميع الأشياء التي يختلف بها الزوج الحالي عن الشخص الخائن الذي سمعوا عنه، مثل:

. إنه يتصل دائمًا إذا كان سيتأخر.

. إنها يكره طعام الخائن المفضل.

. لون شعره مختلف.

. يناقش المشاكل في العلاقة بدلاً من تجنبها.

قد يبدوة ذلك عديم الفائدة لكن؛ يمكن أن يكون تدخلاً قويًا يدفعهم إلى إدراك أن الزوج ليس نفس الشخص الخائن الذي سمعوا عنه سابقًا.

3. تشجيع الاستخدام "الجيد" للخيال:

تشكل السيناريوهات الضارة والإيمان بها إساءة استخدام لأداة البشر الأكثر فائدة وقد تكون مفيدة: خيالنا.
يمكن للزوجة الغيورة تعلم كيفية توجيه خيالها نحو استخدامات أكثر فائدة.

اسألي نفسك عن الأوقات التي تشعرين فيها بالغيرة، فمثلا:

. رؤية زوجك يتحدث إلى زميلة جذابة في وظيفة اجتماعية؟

. عندما يخرج زوجك ليلا مع أصدقائه؟

تذكري هذه المواقف التي تُشعرك بالغيرة، أثناء قيامك بشي يشعرك بالراحة والهدوء ، ربما أثناء الاستمتاع بحمام ساخن أو في جلسات التنفس والإسترخاء.

كلما زاد تمرينك عقلياً على التفكير في هذه المواقف أثناء الشعور بالاسترخاء ، زاد تدريبك على وضع علامة على الموقف على أنه شيء لا يدعو للقلق، وإنشاء مطابقة نمطية جديدة للشعور بالهدوء الجسدي والإسترخاء في المرة القادمة التي يتواجد فيها واحدة من تلك المواقف في الواقع.

وبهذه الطريقة ، يمكننا أن نبدأ في فصل الخيال عن العاطفة وإلغاء رابطة الغيرة الأوتوماتيكية القديمة.

✔من المفيد أيضًا تذكير نفسك بأن الرجل الخائن لا يخدع زوجته ، وإنما يخدع نفسه لأنه يعرض نفسه لغضب الله ويجني تبعات الذنب في دنياه وأخراه.

#دمتم_سعداء ❤