المفتاح السحري لقلب طفلك البالغ عامين! 👶♡

 المفتاح السحري لقلب طفلك البالغ عامين! 👶♡

 

#الملكة

 

المرة الأولى التي أجريت فيها بحثًا عن الأطفال البالغين من العمر عامين كانت بمثابة تنبيه لي، ففي السابق عملت فقط مع أطفال فوق عمر السنتين أو أطفال أكبر سناً.

من الصعب للغاية دراسة تطور المشاعر والإدراك لدى الأطفال ولكن صدقوني الطفل ذو العامين كان شيئًا مختلفًا تمامًا، إن شعور هذا الطفل بالإستقلالية يجعله مستعد لتحدي القواعد!

 

☜ 7 نصائح لتربية طفلك البالغ من العمر عامين:-

 

1. تجاهل السلوكيات غير المرغوب فيها:-

 

الطفل في هذا العمر يتعلم -حرفيًا- عن طريق تكرار السلوكيات التي يراها كثيرًا، وبالأخص تلك السلوكيات التي تؤدي إلى سلوك غير متوقع أو رد فعل كبير، فمثلًا إذا التقط كلمة سيئة منكِ (احرصي على كلامك أمامه!) أو من زوجك فتجاهليها وتصرفي كما لو أنها ليست مشكلة كبيرة. إذا تصرفتي عكس ذلك فسوف يكررها مرارًا وتكرارًا لأنه يرغب في رؤية ردة فعلك غير العادية له عندما يقول كلمة بسيطة!

 

2. فاجئيه بغير المتوقع!

 

على نفس المنوال يسعد طفلك تمامًا من ردود الفعل غير المتوقعة، لذلك -طالما أنه ليس سلوكًا لا ترغبين في تعزيزه- قومي بمفاجئته بطريقة مضحكة وسخيفة! 👶 جرّبي مثلًا أن "تعطسي" أثناء ارتداؤك قبعة واجعليها تطير من فوق رأسك، سيكافئك بسلسلة غير متناهية من الضحك وسيطلب منكِ القيام بذلك مرارًا وتكرارًا! ♡

 

3. أخبريه بما يمكنه فعله:-

 

طوال العام الذي يبلغ فيه طفلك عامين أو ثلاثة، وربما حتى عندما يكون عمره أربعة، لا تستخدمي كلمة: "لا تفعل!" أخبريه دائمًا بما يجب عليه فعله وليس ما لا يجب عليه فعله. فبدلاً من "لا تصرخ" استخدمي كلمة "تحدث بهدوء" وبدلاً من "لا تركض" استخدمي كلمة "امشي" والأفضل من ذلك أن يكون الأمر مضحكًا كأن تقولي له: "دعنا نمشي مثل البطة!".

 

4. أعطيه بعض الوظائف:-

 

تسخير شعوره بالذات المكتشف حديثًا من خلال تحميله مسؤولية شيءٍ ما سيساعده في بناء شعوره بإتقان الأمور، وهذه نصيحة رائعة لإكتساب تعاون طفلك ذو العامين (والأكبر منه أيضًا!)، اجعليه جزءًا من كل شيءٍ تفعلينه، مثل أن يفتح لك الباب عند مغادرتك المنزل أو اطلبي منه الإشارة إلى ما تحتاجين شراؤه من متجر البقالة، كأن تقولي له"عزيزي، هل يمكنك العثور على الموز؟"

 

5. قسمي طلبك منه إلى خطوات:-

 

بدلاً من أن تطلبي منه أن يرتدي حذاؤه -الذي يتضمن بضع خطوات- قومي بتقسيم هذا الطلب إلى خطوة أو خطوتين في كل مرة. أولاً "إحضار الحذاء": هيا لنقفز مثل الأرنب إلى الحذاء! شجّعيه على ارتداء الحذاء بنفسه: ما الحذاء الذي ستختاره اليوم؟ البرتقالي أم الأزرق؟ إذا رفض افعلي شيئًا مضحكًا ومفاجئًا: حسنًا، سأضع أنا الحذاء بنفسي في مكانه، أوه لا! وضعته في يديك!!

 

6. تقبلي مشاعره وعلميه إياها:-

 

يتعلم الطفل ذو العامين ما هي المشاعر ويعبر عنها بطرق بدائية وليس بطرق مقبولة اجتماعيًا، لذلك من المهم أن نعلمه مسميات مشاعره وأنه لا بأس من شعوره بها، كيفية تعبيره عن مشاعره قد لا تكون جيدة، فلا بأس أن يكون 'غاضبًا' ولكن لا يضرب أحدًا! فتسمية المشاعر هي الخطوة الأولى في تعلم كيفية التعبير عنها بطرق أفضل.

 

7. أعطيه القابلية على التوقع:-

 

من أكثر الأوقات الصعبة للطفل هي الإنتقال من وضع لآخر، الاستعداد للمغادرة أو العودة إلى المنزل، الاستعداد للنوم أو الاستيقاظ في الصباح، ولكن ليس لدى الطفل ذو العامين شعور حقيقي بالوقت، فبالنسبة له قد يبدو الأمر فيه شيءٌ من السيطرة عندما تقولي له "لقد حان وقت إيقاف التلفزيون وتناول العشاء!" أنا أوصي بساعة صغيرة للطفل، تعتبر هذه الأشياء رائعة للإشارة إلى وقت الإستيقاظ (ليس مبكرًا جدًا)، وقت الغفوة، اللعب الهادئ ووقت النوم، كما أن الروتين المرن قد يشتمل على بعض الأشياء التي يمكن للطفل ذو العامين الإعتماد عليها: وقت ثابت نسبيًا لتناول الطعام والغفوة واللعب، وسلسلة ثابتة من الخطوات للإستعداد للنوم أو لمغادرة المنزل.