استخدمي الاحباط كحافز لتقوية خصوبتك.. وكوني سعيدة في كل وقت!

استخدمي الاحباط كحافز لتقوية خصوبتك.. وكوني سعيدة في كل وقت!

 

#الملكة 👸🧕

إن الرغبة تخلق المعاناة لأنها تجعلك تريدين شيئًا مختلفًا عما هو عليه الحال، فمثلًا الرغبة في إنجاب طفل جميل يمكن أن تكون مع أكبر وأعظم الرغبات التي يمكن أن يكون لديكِ💚 بالطبع إلى جانب البقاء على قيد الحياة، لكن تأتي رغبة الحصول على طفل جميل أكثر من أي شيء آخر في العالم تريدين الحصول عليه، ولا بأس في ذلك ولكن يُقال👈 "السعادة هي غياب المعاناة، إنها تأتي من السلام، وهذا يأتي من الحرص في التعامل مع الرغبات😉 ".

🤔ولكن كيف يمكنكِ أن تكوني سعيدة عندما تشعرين أن هناك فجوة كبيرة مفقودة في حياتك لأنكِ لست حاملاً بعد؟🧡

💙كيف تكونين سعيدة عندما لا تكونين حاملًا💜

🌟اختاري رغبة واحدة كبيرة واتركي الأشياء الصغيرة🌟

من فطرة الإنسان وغريزته وطبيعته أن تكون لديه رغبات، ولكن إذا كان لديكِ الكثير من الرغبات، فقد ينتهي بك الأمر إلى الشعور بعدم الرضا عن الحياة وعدم السعادة.

يمكنك ملء رأسك بالرغبات غير الملباة والتفكير في "الشاي الخاص بي بارد جدًا" أو "الكلب ترك الشعر على الأريكة" أو "لم يشتري زوجي المعكرونة المناسبة".

إذا كان لديك الكثير من الرغبات، فستحتاجين إلى قضاء الكثير من الوقت في محاولة جعل حياتك مثالية، وهو أمر مستحيل ويخلق الكثير من التوتر.

لذلك نصيحة اليوم 👈 بوعي وعن قصد اتركي الرغبات التي لا تهم وركزي فقط على رغبتك الكبيرة في إنجاب طفل، فإنكِ تنظفين عقلك وتحققين السلام والهدوء النفسي.

🌟حولي الإحباط إلى عمل🌟

وفي نفس الوقت إذا لم يكن لديكِ ما تريدين تحقيقه فإن ذلك يخلق التعاسة والإحباط، سيؤدي ذلك إلى أن تشعري بعدم الرضا عن الحياة.

كما يمكن أن يتراكم الإحباط بسبب الرغبة في إنجاب طفل جميل، لكن كل ما تحصلين عليه هو الدورة الشهرية كل شهر.

الشعور الإحباط سيولد شعور بعدم الارتياح، ولكن أبشري إنه العامل المحفز الذي سيساعدك على اتخاذ إجراء للحصول على طفل جميل، حيث أن الإحباط يشعل الحم لإحداث تغييرات، بدون إحباط ستبقين كما أنتِ ، تفعلين نفس الأشياء ولن يتغير شيء.

لذلك عندما تشعرين بالإحباط، قدري هذا الشعور وأشكري الله عليه، استخدمي طاقة الإحباط لاتخاذ إجراء والقيام بشيء استباقي لدعم خصوبتك😉

🌟اختاري أن تكوني سعيدة🌟

عندما أقول "اختاري أن تكوني سعيدة" ، لا أتحدث عن تلك الحالات التي ربما يكون لديها خلل كيميائي لا يمكنك اختياره، في هذه الحالة، قد تحتاجين إلى تناول الدواء والحصول على العلاج، لكنني أتحدث عن الحالة الذهنية اليومية لاختيار كيف أكون.

الرغبة هي عقد تعقدينه مع نفسك لتكوني غير سعيدة حتى تحصلي على ما تريدينه. يمكنك أن تختاري عن عمد أن تكوني سعيدة، وأن تعيدي برمجة عقلك وتري الخير في جميع المواقف، ولتتقني هذا فإن الأمر يتطلب العمل والممارسة.

ملكتي💚 كل عام وأنتم بخير أشعري بالسعادة وحاولي العمل بهذه النصائح .. وخاصةً استغلي مناسبة عيد الأضحى للشعور بالفرح والسعادة، وإذا كنتِ بحاجة إلى مزيد من المساعدة لتحقيق ذلك، شاركينا في التعليقات💚.