الملكة

هذه الأطعمة تقلل عدد الحيوانات المنوية!

هذه الأطعمة تقلل عدد الحيوانات المنوية!

 

القليل من الناس يعرفون أن خصوبة الرجل تأثرت بسبب قلة ​​عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل  بشكل كبير على مدار الأربعين عامًا الماضية، وهذه الحقيقة من شأنها أن تخيف الجميع وخاصةً الرجال، ومع ذلك فإن صحة الحيوانات المنوية هي آخر ما يدور في أذهان معظم الرجال! وبالتالي لا يفكر الرجال في تأثير التغذية على الحيوانات المنوية.

فلماذا تتناقص جودة الحيوانات المنوية؟ هل هذه مشكلة حقًا؟ وهل يمكننا إلقاء اللوم على الأطعمة التي نتناولها؟ اليوم ملكتي سنجاوبكِ على هذه الأسئلة ونشارككِ بعض نصائح التغذية الضرورية لصحة وعدد الحيوانات المنوية.

● هل يعد تدهور جودة الحيوانات المنوية مشكلة حقًا؟

نعم، إنها مشكلة بالطبع! تشير دراسة حديثة إلى أن متوسط ​​عدد الحيوانات المنوية قد انخفض بنسبة 59% على مدار الـ38 عامًا الماضية، وإلى جانب انخفاض عدد الحيوانات المنوية أصبح هناك رأيًا شائعًا يتبنى فكرة إنجاب الأطفال في سن متأخرة، وهذا يعني أن بعض الأزواج سيواجهون صعوبات في الخصوبة!

● هل نظامنا الغذائي يقتل الحيوانات المنوية؟

لا أحد يعرف سبب انخفاض أعداد الحيوانات المنوية بشكل كبير، يقول البعض أن الحيوانات المنوية تتلاشى بسبب وضع أجهزة الكمبيوتر المحمولة على الرجلين، ويلقي آخرون باللوم على الحرارة المتولدة من الهواتف المحمولة الموجودة في جيوب السراويل، والسِمنة أيضًا عامل محتمل.

من الواضح أن هذا الانخفاض بسبب مجموعة متنوعة من العوامل، وغالبًا ما نأكله دائمًا هو السبب في أي مشكلة صحية، حيث تشير العديد من الدراسات إلى أن تناول أطعمة معينة قد يضر بالحيوانات المنوية، والخبر السار هو أن هناك أيضًا أطعمة قد تزيد من عدد الحيوانات المنوية!

● خمسة أطعمة تقلل من صحة الحيوانات المنوية وخصوبة الرجل!

1. اللحوم المصنعة

ربطت الدراسات الحديثة اللحوم المصنعة بجميع أنواع الأمراض، وهي تشمل النقانق والبرجر ولحم البقر المقدد، إنها لذيذة بالطبع لكن في حالة الحيوانات المنوية تربط العديد من الدراسات بين تناول اللحوم الحمراء المصنعة وانخفاض عدد الحيوانات المنوية وتغير حركتها، ليس من الواضح كيف تؤثر هذه الأطعمة على الحيوانات المنوية ولكن يبدو أن التأثير ليس إيجابيًا إطلاقًا، ومن الجدير بالذكر أيضًا أن هذه الدراسات نفسها لم تجد ارتباطًا بين تناول الدجاج وانخفاض صحة الحيوانات المنوية.

2. الدهون المتحولة

يهتم الباحثون في المقام الأول بالدهون المتحولة التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وللأسف المخاوف لا تتوقف عند هذا الحد! فقد ربطت دراسة إسبانية أجريت عام 2011 بين زيادة تناول الدهون المتحولة وانخفاض عدد الحيوانات المنوية.

3. منتجات الصويا

تحتوي منتجات الصويا على "فيتويستروغنز" (مركبات شبيهة بالإستروجين تأتي من النباتات) وخلصت دراسة أجريت على 99 رجلًا من عيادات الخصوبة في بوسطن إلى أن تناول الصويا المفرط قد يقلل من تركيز الحيوانات المنوية.

4. مبيدات الآفات وثنائي الفينول وبيسفينول أ

بالرغم من أن هذا لا يعتبر طعامًا لكننا في النهاية نأكله، ودعيني أخبركِ ملكتي أن هذا المكون هو الأكثر خطرًا! بالإضافة إلى أنه في كل مكان، هذه المبيدات تكون على الخضار والفواكه وينتهي بها الأمر أيضًا في اللحوم والأسماك بسبب إمدادات المياه الملوثة.

بالنسبة لبيسفينول أ فهو موجود في معظم عبوات الطعام والعلب ويتغلغل ببطء في الأطعمة التي نأكلها، ويمكن أن تأتي أيضًا بعض المواد الكيميائية في أواني الطهي غير اللاصقة.

5. منتجات الألبان عالية الدسم

أظهرت دراسة تقوم بتحليل للحيوانات المنوية والنظام الغذائي من 189 رجلًا تتراوح أعمارهم بين 18 و22 عامًا أن منتجات الألبان عالية الدسم (الحليب كامل الدسم والقشدة والجبن) مرتبطة بانخفاض حركة الحيوانات المنوية وشكل الحيوانات المنوية غير الطبيعي، وقد يكون بعض هذا بسبب المنشطات الجنسية الممنوحة للأبقار.

● ثلاثة أطعمة تزيد من خصوبة الرجل وتحسن صحة الحيوانات المنوية:

1. السمك

أظهرت إحدى الدراسات أن تناول الكميات الأكبر من الأسماك تعطي قدرة أفضل على حركة الحيوانات المنوية، من المحتمل أن تكون الفوائد المرتبطة بالسمك لصحة الحيوانات المنوية بسبب تركيزها العالي من أحماض أوميغا 3 الدهنية، لكن دور الأسماك في صحة الحيوانات المنوية غير واضح بشكل عام.

2. الفواكه والخضروات

أظهرت دراسة أجريت على 250 رجلًا أن الرجال الذين تناولوا كميات أكبر من الفواكه والخضروات وخاصةً الخضروات الورقية والبقوليات كانت لديهم تركيزات أعلى من الحيوانات المنوية وحركة أفضل للحيوانات المنوية مقارنةً بالرجال الذين تناولوا كميات أقل من هذه الأطعمة، هذا ليس مفاجئًا لأن الأطعمة النباتية تحتوي على نسبة عالية من مضادات المؤكسدات مثل إنزيم Q10 وفيتامين C والليكوبين، وتم ربط هذه المغذيات الدقيقة بتركيزات أعلى من الحيوانات المنوية، كما أظهرت العديد من الدراسات أن مكملات الإنزيم المساعد Q قد يكون لها تأثير إيجابي على صحة الحيوانات المنوية، لكننا في النهاية نحتاج إلى مزيد من الدراسات لتقديم توصيات محددة.

3. الجوز

في عام 2012 كلف الباحثون 117 رجلًا تتراوح أعمارهم بين 21 و35 عامًا بتناول أو عدم تناول ما يقرب من 18 حبة جوز يوميًا لمدة 12 أسبوعًا، وقام الباحثون بتحليل معاملات الحيوانات المنوية قبل وبعد فترة الدراسة، وقد وجدوا تحسينات كبيرة في حيوية الحيوانات المنوية فقط في الرجال الذين تناولوا الجوز.

29/03/2022

الأكثر مشاهدة

الاستعداد للحمل

تأخر حملي كثيرًا! فما الحل؟!

تأخر حملي كثيرًا! فما الحل؟!

هل تحاولين منذ شهور الحمل وإنجاب طفل يجلب الفرح لزواجك، لكن دون جدوى؟! الحقيقة ملكتي هي أن الحمل والولادة ليسا سهلين كما يعتقد البعض

الاستعداد للحمل

البحث عن الحمل: هل تتسائلين لماذا لم تحملي رغم المحاولة منذ فترة كبيرة؟

البحث عن الحمل: هل تتسائلين لماذا لم تحملي رغم المحاولة منذ فترة كبيرة؟

العقم يمكن أن يكون له أعراض مثل: عدم انتظام الدورة الشهرية أو تقلصات الدورة الشهرية الشديدة، فإن الحقيقة هي أن معظم أسباب العقم خفية

الاستعداد للحمل

هل يؤثر عدد مرات ممارسة العلاقة الزوجية على الحمل؟

هل يؤثر عدد مرات ممارسة العلاقة الزوجية على الحمل؟

وهذا يعني أن الجماع بعد التبويض وبعد حدوث الحمل قد يساعد على استمرار الحمل وهذا سبب وجيه آخر لمزيد من العلاقة.

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تقوم بإستخدامة أكثر من 100 ألف امرأة في العالم العربي

4.5

ذات صلة

هل يمكنني الحمل مجددًا بعد الولادة مباشرة ؟! انتبهي !

الولادة والإجهاض

هل يمكنني الحمل مجددًا بعد الولادة مباشرة ؟! انتبهي !

نصيحة يعود الأمر إليكِ في تحديد عدد الزائرين ومتى، فإذا كنتِ تشعرين بالإرهاق، فيمكنكِ دائمًا تجنب الزائرين لبعض الوقت حتى تتمكني من الراحة.

أعاني من تكيس المبايض؛ ما الذي يمكنني فعله؟!

الاستعداد للحمل

أعاني من تكيس المبايض؛ ما الذي يمكنني فعله؟!

الأسباب الأكثر شيوعًا وصعوبةً التي تواجه المرأة في محاولة الحمل هي حالة تسمى "متلازمة تكيس المبايض" (PCOS)

كيف تؤثر خصوبة زوجي على حدوث الحمل؟!

الاستعداد للحمل

كيف تؤثر خصوبة زوجي على حدوث الحمل؟!

غالبًا ما نتحدث عن خصوبة المرأة عند محاولة الحمل، ولكن حدوث الحمل يتطلب خصوبة كلًا من الرجل والمرأة معًا!