كيف تهيئ الزوجة أجواء العبادة مع أسرتها في المنزل؟

كيف تهيئ الزوجة أجواء العبادة مع أسرتها في المنزل؟

 لقد خُلقنا لعبادة الله ولكن لا يقتصر الأمر في شهر رمضان على أداء الصلاة اليومية أو تلاوة القرآن فقط، فكل ما تفعلينه يمكن أن يكون شكلًا من أشكال العبادة طالما أن هذه هي نيتكِ.

على سبيل المثال: إذا كنتِ تأكلين بقصد إشباع الجوع فسيكون لكِ من الطعام الشبع فقط، أما إذا تعددت نواياكِ بالأكل: ان يكون لديكِ القوة لتكوني قادرًة على عبادة الله وفعل الأعمال الصالحة لنيل رضا الله، فهذا يجعل من الأكل عبادة شريطة أن تكون نيتك هكذا.

وبالمثل فإن جميع أفعالنا اليومية التي لا تتعارض مع ما فرضه الله علينا يمكن أن تصبح أفعال للعبادة إذا أردنا، وأيضًا إذا حاولنا القيام بهذه الأعمال مثلما فعل نبينا -ﷺ- فسنحصل على المزيد من الثواب لاتباعنا السُنّة.

لذلك فيما يتعلق بممارسة العبادة بالنسبة للزوجين فإن ما يفعله الزوج لزوجته وما تفعله الزوجة لزوجها ستخضع جميعها لأعمال العبادة بشرط أن تكون النية سليمة.

فمثلًا إذا كانت الزوجة تعتني بزوجها لتنال رضا الله فإنها تصبح عبادة لها، وإذا كان الزوج يعامل زوجته بطريقة جيدة ابتغاء نيل رضا الله فيصبح هذا الفعل من العبادة بالنسبة له، فالزوج والزوجة شريكان لديهما رغبة متبادلة في دعم وتشجيع خطى بعضهما البعض للوصول لوجهتهم النهائية ألا وهي الجنة.

من الممارسات التعبدية التي يمكن للزوجين فعلها معا في شهر رمضان:

قراءة القرآن وحفظ آياته معًا:

يمكن القيام بذلك بطريقة ممتعة!
على سبيل المثال: يمكنهم تحديد وقت كل يوم يجلسون فيه معًا ويكرروا الآيات التي يحفظونها لبعضهم البعض عدة مرات ويقومون كذلك بقراءة تفسير هذه الآيات، اعتاد النبي -ﷺ- على تلاوة القرآن وهو متكئ في حَجِْر أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- وهي حائض، فلماذا لا نحذو حذو النبي ونقضي الوقت الجميل معًا وفي نفس الوقت نتلو من آيات القرآن الكريم وننال رضا الله.

الصلاة مع الزوج في جماعة:

يمكن للزوج أن يكون الإمام ويقود الزوجة في الصلاة وبهذه الطريقة سيذكّرون بعضهم البعض بالصلاة ويؤدونها معًا، كما أنهم سوف يكسبون ثواب الصلاة في جماعة.

تذكير بعضكما البعض بذكر الله:

أحيانًا نقضي وقتًا في القيام بمهام دنيوية لا تحتاج إلى الكثير من التفكير، خلال هذه المهام يمكننا أن نحصل على الحسنات بتكرار ذكر الله وكذلك الصلاة على النبي، لذا على سبيل المثال: إذا كنتِ وزوجكِ مسافران إلى مكانٍ ما، أو في انتظار موعد معين يمكنكما تذكير بعضكما البعض بالذكر بدلًا من الجلوس معًا في صمت.

الدعاء لبعضكما:

يمكنكما القيام بذلك في غياب بعضكما البعض وكذلك أمام بعضكما البعض بالقول بانتظام "جزاك الله خيرًا"، وعليكما أيضًا أن تساعدا بعضكما البعض في حفظ الأدعية الجميلة من القرآن وأدعية الرسول -صلّ الله عليه وآله وسلم- واستخدامها في صلواتكم.

صلاة التهجد:

يجب أن تبذلي قصارى جهدك للحفاظ على عادة منتظمة وقوية للاستيقاظ خلال الثلث الأخير من الليل وتوقظي زوجك حتى تتمكنا من صلاة التهجد معًا وكسب رضا الله، هذه واحدة من أفضل الأعمال التي يمكن القيام بها على الإطلاق.

تشجيع بعضكما على أداء الصيام بشكل صحيح في شهر رمضان:

فلا تكوني مع زوجك في وضع قد يسمح بإفساد الصيام بالمعاشرة الزوجية مثلا.

مشاهدة مقاطع فيديو إسلامية وحضور دروس القرآن معًا:

يجب أن يهتم الزوج والزوجة بزيادة معرفتهما الدينية ويجب عليهما أيضًا الحفاظ على مستويات الإيمان العالية من خلال تشجيع واقتراح بعض المحاضرات المختلفة من العلماء الجديرين بالثقة، وكذلك مقاطع الفيديو الإسلامية مفيدة وتستند إلى مصادر أصلية، يمكنهما مشاهدة مقاطع الفيديو هذه معًا أو حتى بشكل منفصل ولكن يجب أن تستمر المناقشة الدينية بينهما دائمًا.

تشجيع بعضكما البعض على الصدقة:

إذا كان الزوج أو الزوجة موهوبين في صنع الحرف اليدوية على سبيل المثال فيمكنهما الاستفادة من وقت الفراغ وقضاءه معًا في صنع أشياء مختلفة يمكن بيعها ثم يخصصان ربحها للصدقة، وأثناء صنع هذه الأشياء يمكن للزوجين مراجعة آيات القرآن ومساعدة بعضهما البعض في حفظ الأدعية أو الذكر معًا.

إطعام الطعام:

يمكن القيام بذلك إلى حد كبير خلال شهر رمضان، فيمكن للزوجة طهي طعام إضافي حتى يقدمه الزوج للأسر المستحقة أو الأشخاص المحتاجين، يمكنهما أيضًا تكوين علاقات جيدة مع الجيران من حولهم من خلال مشاركتهم بعض الطعام المطبوخ في المنزل.