الملكة

العلاقة الحميمة : لا تجعليها واجبًا زوجيًا وأشعلي بها شرارة الحب

العلاقة الحميمة : لا تجعليها واجبًا زوجيًا وأشعلي بها شرارة الحب

يمكن للأزواج العودة إلى حالة الحياة الزوجية الناجحة بعد الصراع، فقط إذا توقفوا عن إيذاء بعضهم البعض وعادوا إلى تلبية الاحتياجات العاطفية لبعضهم البعض مرة أخرى؛ لذا سنقدم اليوم بعض نصائح للزوجة في العلاقة الحميمة،وكذلك للزوج !

ما هي العلاقة الحميمة؟

العلاقة الحميمة هي القرب بين الزوجين، حيث يكونوا في الحالة الحميمة، متواصلين بسلاسة، ويسرعان في فعل كل ما يلزم لإسعاد بعضهما البعض، وتجنب ما قد يزعج الآخر، وهنا نحتاج أن نعرف أنه يمكن للأزواج تحقيق هذه الحالة فقط من خلال تلبية الاحتياجات النفسية والعاطفية والجسدية لبعضهم البعض.

إحياء العلاقة الحميمة والحفاظ عليها

هناك ثلاث حالات ذهنية بين الزوجين، لكل منها قواعد تفاوضية خاصة وردود فعل عاطفية فريدة، وقد أطلق على هذه الحالات الذهنية "العلاقة الحميمة" و "الصراع" و "الانسحاب".

بنك الحب

المفهوم الأول والأهم لمساعدة الأزواج على فهم صعود وهبوط الحب الرومانسي هو "حساب بنك الحب"، فالعادات التي تودع وحدات الحب تبني أرصدة بنك حب كبيرة جدًا لأنها تتكرر مرارًا وتكرارًا دون عناء تقريبًا. 

من ناحية أخرى، عادة لا تؤثر السلوكيات الغير متكررة على بنك الحب كثيرًا، وبالمثل فإن العادات التي تسحب وحدات الحب تميل إلى تدمير أرصدة بنك الحب لأنها تتكرر أيضًا بسهولة تقريبًا. 

في الزواج يعد أحد أكثر السلوكيات تدميراً هو الغضب، حيث يحاول أحد الزوجين عمداً إيذاء الآخر، مما يتسبب في عمليات سحب ضخمة من بنك الحب.

كنقطة انطلاق لبناء رصيد بنك الحب، اشجع على التعود على فعل كل ما يلزم لإسعاد بعضكم البعض وإيداع وحدات الحب، وتجنب العادات التي تجعلكم غير سعداء وسحب وحدات الحب. 

ما يمكن أن يفعله الزوجان لبعضهما البعض والذي من شأنه أن يزيد ودائع بنك الحب؟ ما الذي يمكن أن يفعله زوجك ويجعلك أسعد؟

ما يحتاجه الزوج من زوجته وما تحتاجه الزوجة من زوجها

  • إحياء الألفة والمحافظة عليها

من أهم نصائح للزوجة في العلاقة الحميمة،وكذلك للزوج أننا كمسلمين ملتزمين يؤمنون بأن الرسالة الإسلامية هي الحقيقة النهائية المطلقة التي توفر علاجًا للأمراض وتمنح السعادة في هذه الحياة.

  • الزواج يوحد النفوس

يؤكد القرآن على الوحدة الأساسية بين الرجل والمرأة في أجمل استعارة للحميمية،  قال الله تعالى: ".. هن لباس لكم وأنتم لباس لهن .." [البقرة : ١٨٧]

فالزوج والزوجة بالدخول في علاقة زواج يؤمّن كل منهما عفة الآخر، ويغطي عيوب الآخر، فالأزواج يجدون الراحة في صحبة بعضهم.

وقد أعطى القرآن وصفاً شاملاً للعلاقة الحميمة في الزواج، واعتبرها من آياته.  قال الله تعالى:

"وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ".  [الروم :21]

نصائح إسلامية لإعادة العلاقة الحميمة والحفاظ عليها في الزواج

لقد أعطانا الإسلام تعليمات مفصلة تحدد حقوق ومسؤوليات وشخصيات كل من الزوج والزوجة لبناء علاقتهما على المحبة والاحترام والرحمة المتبادلين. 

وإليك أهم النصائح التي تؤدي إلى الحياه الزوجيه الناجحه السعيدة:

  • القيم المشتركة

القيم المشتركة تُلزم الزوجين بقوة، بما أن الإسلام هو أسلوب حياة، فإنه يصبح جزءًا لا يتجزأ من حياة المسلم، حيث يشترك الأزواج ذوو الإيمان القوي في نفس القيم والإطار المرجعي ويتواصلون بسلاسة وفعالية، ويلعب هذا دورًا أساسيًا في تطوير علاقة المحبة.

الأزواج الذين يعملون على تقوية إيمانهم، على سبيل المثال من خلال أداء الصلاة وقراءة القرآن والسعي وراء المعرفة الإسلامية معًا، يصبحون أقرب، فالعبادات تعد وسيط ممتاز لتعزيز التطور الروحي للأزواج.

  • التسامح

التسامح هو أحد المكونات الرئيسية التي تتكون منها الحياه الزوجية الناجحة السعيدة،  إنه تحدٍ ألا نلقي باللوم على الآخر.

  • الصداقة

الحياه الزوجيه الناجحة قائمة على الصداقة لتكون أكثر قدرة على تحمل الضغوط الخارجية، الصداقة التي تقوم على الشرف والثقة والاحترام والقبول والاهتمام ببعضنا البعض على الرغم من اختلافاتنا.

  • المشاعر

يجب أن يحرص الأزواج على عدم إيذاء مشاعر بعضهم البعض وإذا فعلوا ذلك عن غير قصد، فيجب عليهم الاعتذار في أسرع وقت ممكن، بما أن المرء لا يعرف متى يغادر هذا العالم، أليس من الأفضل أن نعوض الأمور عندما يكون لدينا الوقت؟

  • الانفتاح

العلاقة الزوجية هي المكان الذي يجب أن يشعر فيه الأزواج بالأمان للتعبير عن آرائهم بصدق مع إيلاء الاعتبار الواجب لشعور الآخر، دون المساس بآرائهم الخاصة، وعندما لا يكون التواصل صادقًا، فإنه يعيق تطور التقارب والفهم العميق للذات الداخلية لبعضنا البعض.

  • الإطراء

الإطراء الصادق طريقة غير مكلفة للغاية لـ كسب قلب زوجك، حيث يحب الجميع أن يتم تقديرهم وملاحظتهم، لذا فإن قلة الثناء هو في الواقع حرمان المرء من أن يتم تقديره في المقابل.

  • العطاء غير المشروط

إذا كان القلب يعطي دون توقع أي شيء في المقابل، فمثل هذا العطاء غير الأناني يكافأ دائمًا بعشرة أضعاف.

  • الواقعية والقابلية للخطأ

عندما يبدأ الأزواج في طلب المستحيل عليهم أن يذكروا أنفسهم بأن الكمال لله وحده.

 

ذات صلة

كيف أجذب زوجي عاطفيًا وجسديا تعرفي على طرق جديدة ومثيرة

كيف أجذب زوجي عاطفيًا وجسديا تعرفي على طرق جديدة ومثيرة

يجب أن تكون الزوجة واثقًة وجريئًة بما يكفي في العلاقة الزوجية لاتخاذ الخطوة الأولى وإثارة إعجاب زوجها بحيويتها

٩ اسباب لتجنب الزوج العلاقة الحميمة ونصائح للتغلب عليها

٩ اسباب لتجنب الزوج العلاقة الحميمة ونصائح للتغلب عليها

تجنب الزوج للعلاقة الحميمة قد لا يكون منطقيًا بالنسبة لك، إلا أن معرفة سبب تجنبه للعلاقة يمكن أن يساعدك في فهمه ومساعدته

علامات الحب الجسدية عند الرجل تكشف لكِ الكثير

علامات الحب الجسدية عند الرجل تكشف لكِ الكثير

لغة الجسد هي شكل من أشكال التواصل غير اللفظي حيث يتم استخدام وضعية الجسم والإيماءات واللمس وتعبيرات الوجه وما إلى ذلك لنقل مشاعرك وأفكارك

72

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تثق به أكثر من 2,000,000 امرأة في العالم العربي

4.5

الأكثر مشاهدة

اكتشفي سحر النوم المشترك: الرومانسية والصحة في آن واحد

العلاقة الحميمية

اكتشفي سحر النوم المشترك: الرومانسية والصحة في آن واحد

أثبت عدد من الدراسات فوائد نوم الزوج والزوجة متعانقين للبقاء بصحة جيدة، ويمكنك معرفة المزيد من الفوائد في هذا المقال.

لعلاقة حميمة ناجحة : نصائح لإثارة إعجاب زوجك

العلاقة الحميمية

لعلاقة حميمة ناجحة : نصائح لإثارة إعجاب زوجك

نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين يتطلب إثارة اعجاب الزوجين لبعضهما في كثير من المواقف اليومية، فجعل زوجك يقع في حبك من جديد ليس شيئا مستعصيا!

كيف تستعيدي جاذبية العلاقة الحميمية مع زوجك

العلاقة الحميمية

كيف تستعيدي جاذبية العلاقة الحميمية مع زوجك

اكتشفوا كيفية تلبية الاحتياجات الجسدية والعاطفية، واستكشاف أشياء جديدة لإحياء الرومانسية والشرارة في العلاقة الزوجية، واستعيدوا العاطفة والانجذاب معاً.