الملكة

الأخطاء التي تبدر من الزوجين وتسبب نفور في العلاقة الحميمة

رقية على كاتب المحتوى: رقية على

08/01/2023

الأخطاء التي تبدر من الزوجين وتسبب نفور في العلاقة الحميمة

عندما تمر علي الازواج فترات طويلة بعد الزواج يمكن أن تتفاقم بينهم المشكلات المزعجة، وعلى الرغم من أن لدى الأزواج أفضل النوايا، إلا انهم يكررون نفس الأخطاء باستمرار.
  
 الأخطاء الأكثر شيوعًا التي يرتكبها الأزواج هي عدم الاستماع لبعضهم البعض، وأخذ الطرف الآخر كأمر مسلم به، وتجاهل المشاكل جانبًا لأنهم لا يريدون التسبب في شجار، ولكن من الأفضل معالجة المشكلات العالقة بصراحة ومناقشة عواطفك بصدق، حيث يمكن أن يؤدي القيام بذلك في الواقع إلى تحسين التواصل ومستوى الثقة بين الأزواج. 
 
 ليس سراً أن الزواج يتطلب عملًا، ومع ذلك لا يوجد دليل يصف المهارات والاستراتيجيات والمكونات اللازمة لزواج ناجح! 

 في سعي الأزواج لعلاقة صحية يحاول العديد منهم تجنب نفس الأخطاء التي ارتكبها آباؤهم، أو تقليد زوجين يبدو أنهما واقعان في الحب حقًا بعد سنوات عديدة، وفي حين أن هذه الاستراتيجيات يمكن أن تكون مفيدة إلا أنها لن تمنع بالضرورة الأزواج من ارتكاب الأخطاء.

 بصفتي مستشارة زوجية أرى أن العديد من الأزواج يرتكبون نفس الأخطاء الزوجية مرارًا وتكرارًا، وتصبح وظيفتي مساعدتهم على التعافي من الضرر الذي أحدثته أخطائهم في زواجهم بمرور الوقت، ولحسن الحظ فإن الاعتراف بهذه الأخطاء، واتخاذ خطوات لعكسها، يمكن أن يصلح العلاقات ويقويها.

فيما يلي الأخطاء الأكثر شيوعًا التي يرتكبها معظم الأزواج

1. انتظار تحسن الأمور لاحقًا

 يقول الكثير من الأزواج أشياء مثل: "سنكون سعداء بمجرد انتقالنا إلى منزل أكبر"، أو "سيكون لدينا المزيد من الوقت معًا بمجرد أن يكبر الأطفال"، ومع ذلك فإن تأخير السعادة يمكن أن يعني أنهم لن يستمتعوا بعلاقتهم أو حياتهم في الوقت الحاضر.

 النهج الأكثر صحة هو احتضان أي موسم تجدي نفسك فيه، فستكون هناك فترات يكون فيها لديكما وقت أقل لبعضكما، وأوقات تواجها فيها تحديات خطيرة، ولكن هذه العقبات يمكن أن تكون فرصًا للنمو بشكل أقوى كزوجين إذا قبلت ما هو موجود الآن وعملت على أن تكوني سعيدًة قدر الإمكان مع ظروفك الحالية.

 2. تجاهل المشاكل

إن التغاضي عن المشكلات سيسمح لها فقط بالتفاقم، فمن المفهوم أنك قد لا ترغبين في إثارة مشكلة عندما تسير الأمور على ما يرام، أو قد تتجنبي محادثة صعبة عندما تكون علاقتكما صعبة لأنك لا تريدين المخاطرة بجعل الأمور أسوأ، ولكن إنكار المشاكل لن يجعلها تختفي، ففي الواقع من المرجح أن تتفاقم المشكلات التي لم تتم معالجتها بمرور الوقت.

 بالطبع التوقيت هو كل شيء عندما تطرحي المشاكل، ولكن لا تستخدمي هذا كذريعة لتجنب الحديث عن قضية ما، فلا يوجد أبدًا وقت مثالي لإجراء محادثة صعبة، فمن الأفضل معالجة المشكلات وجهاً لوجه حتى تتمكنا من البدء في حلها.

 3. أخذ بعضكما البعض كأمر مسلم به

بعد وقت طويل معًا قد يأخذ بعض الأشخاص شريك الحياة كأمر مسلم به، حيث يمكن أن يساعدك الشعور بالاطمئنان تجاه مشاعر شريك حياتك تجاهك على الشعور بالراحة في الزواج، ولكن يمكن أن يكون أيضًا منحدرًا زلقًا يقودك إلى اعتبار شريك حياتك أمرًا مفروغًا منه.

 تظهر الأبحاث باستمرار أن الامتنان هو عنصر أساسي في الزواج، حيث أفادت دراسة أجراها باحثون في مركز جريتر جود ساينس في جامعة كاليفورنيا عام 2018 أن الامتنان يساعد "الأفراد والعلاقات في مواجهة المواقف الصعبة" من خلال التخفيف من الآثار السلبية لمشاكل مثل الضائقة المالية، ورعاية الآباء المسنين، ومكافحة  السرطان والاكتئاب.

 أظهري تقديرك (خاصة إذا كنت تشعرين بعدم التقدير)، فقد يؤدي التعبير عن الامتنان تجاه زوجك إلى إلهامه لتجربة المزيد من الامتنان تجاهك، ويمكن للتجربة والتعبير عن الامتنان أن يساعدا في نمو زواجك بمرور الوقت بينما تواجهان تحديات الحياة التي لا مفر منها معًا.

4. الملل

إذا توقف الازواج عن الاتصال يمكن أن يفقدوا شرارة الحب بينهم، فقد تبدو تربية الأطفال وإدارة الأسرة وإدارة الأنشطة اليومية في بعض الأحيان بمثابة عمل أكثر من الرومانسية، ويمكن أن تعني مشاغل الحياة أيضًا قضاء وقت أقل معًا، مما قد يتسبب في تعثر العديد من الأزواج في ملل لأنهم يفعلون نفس الأشياء يومًا بعد يوم.

 حاربي هذا الاتجاه من خلال الاستمتاع معًا بشكل استباقي، حيث وجدت دراسة نشرت عام 1993 في مجلة العلاقات الشخصية أن الأزواج الذين جربوا أشياء جديدة ومثيرة معًا أفادوا بمستويات أعلى من الرضا الزوجي، فالمشاركة في أنشطة جديدة ستساعدكما على تنمية الروابط بينكما.

 5. عدم الاستماع لبعضكما 

يأتي ضعف الاستماع في عدة أشكال، فبعض الناس يحدقون في هواتفهم الذكية دون سماع ما يقوله الطرف الآخر مثلًا، وعموما فان عدم الاستماع يمثل مشكلة كبيرة في الزواج.

ضعي في اعتبارك أن الاستماع لا يعني "التزام الصمت"، فالاستماع الحقيقي ينطوي على محاولة فهم ما يقوله الشخص الآخر، قومي بالاتصال بالعين، واطرحي الأسئلة، وراجعي ما تعتقدين أن زوجك يحاول قوله، قبل الغوص في مشاركة رأيك.

 ابدأي في تصحيح أخطائك

 إذا وجدت نفسك ترتكبين بعض هذه الأخطاء الشائعة، فاتخذي إجراء لإصلاح الموقف، وإذا وجدت نفسك تكافحين من أجل وضع حد لعاداتك غير الصحية بنفسك، فاطلبي المساعدة المهنية، حيث يمكن أن يساعدك مستشار الأزواج في صقل مهاراتك وتغيير أنماطك السلبية حتى تتمكني من الاستمتاع بأفضل علاقة زوجية ممكنة.

ذات صلة

تفسير وضعيات نوم المتزوجين

تفسير وضعيات نوم المتزوجين

يمكن لوضعية نوم الزوجين أن تقول الكثير عن علاقتهما أيضًا؛ لذا سنخبركِ اليوم عن تفسير وضعيات نوم المتزوجين، والمعاني المرتبطة بكل وضعية

70
10 أشياء يبحث عنها كل رجل في زوجته

10 أشياء يبحث عنها كل رجل في زوجته

ما الشئ الذي يمكن أن يجذب الرجل لزوجته ؟ كيف يمكن للزوجة أن تشبع زوجها عاطفيًا ؟! في تحليل لنتائج استطلاع طلب من الرجال تصنيف الصفات الجذابة للزوجة

157
كيف اشعر زوجي برغبتي في العلاقة الحميمة

كيف اشعر زوجي برغبتي في العلاقة الحميمة

ربما تكونين متزوجة حديثًا، أو ربما مرت بضع سنوات أو حتى بضعة عقود منذ زواجك. ولكن، بغض النظر عن المدة التي مرت، قد تجدين صعوبة في جذب انتباه زوجك

204

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

اكتشفي سحر النوم المشترك: الرومانسية والصحة في آن واحد

العلاقة الحميمية

اكتشفي سحر النوم المشترك: الرومانسية والصحة في آن واحد

أثبت عدد من الدراسات فوائد نوم الزوج والزوجة متعانقين للبقاء بصحة جيدة، ويمكنك معرفة المزيد من الفوائد في هذا المقال.

لعلاقة حميمة ناجحة : نصائح لإثارة إعجاب زوجك

العلاقة الحميمية

لعلاقة حميمة ناجحة : نصائح لإثارة إعجاب زوجك

نجاح العلاقة الحميمة بين الزوجين يتطلب إثارة اعجاب الزوجين لبعضهما في كثير من المواقف اليومية، فجعل زوجك يقع في حبك من جديد ليس شيئا مستعصيا!

كيف تستعيدي جاذبية العلاقة الحميمية مع زوجك

العلاقة الحميمية

كيف تستعيدي جاذبية العلاقة الحميمية مع زوجك

اكتشفوا كيفية تلبية الاحتياجات الجسدية والعاطفية، واستكشاف أشياء جديدة لإحياء الرومانسية والشرارة في العلاقة الزوجية، واستعيدوا العاطفة والانجذاب معاً.