كيف تتعاملين مع زوج لا يرحب بتغيير سلوكيات تضر علاقتكما؟

كيف تتعاملين مع زوج لا يرحب بتغيير سلوكيات تضر علاقتكما؟


#الملكة : 👑

⁉️ هل يشتكي زوجك من شعوره بالمرض لكنه لن يراجع الطبيب؟

⁉️ هل يضع زوجك خططًا لقضاء أمسية رومانسية أو إجازة معك ثم يفسدها بالتعب الشديد أو عدم الشعور بالراحة؟

⁉️ هل يقدم زوجك وعودًا لا يتم الوفاء بها؟

⁉️ هل يعترف زوجك بوجود مشاكل في علاقتكما ولكنه يرفض تغيير السلوكيات أو رؤية مستشار زواج معك؟

❗ إذا كانت إجابتك "نعم" على كل هذه الأسئلة أو معظمها ، فيبدو أن لديك زوجًا يرفض التغيير أو ليس لديه الدافع للتغيير.


☜ تابعي القراءة لتتعلمي معنا كيفية التعامل مع هذه المشكلة:👇

يمكن أن يؤدي بكِ الإحباط من عدم إلتزام زوجك بمتابعة تنفيذ الوعود ، أو قول شيء ثم القيام بشيء آخر ، إلى تآكل العلاقة العاطفية والجسدية في العلاقة الزوجية ببطء ، ويمكن أن يزيد هذا الإحباط إذا رفض زوجك طلب استشارة الزواج معك.

⁉️ ماذا يمكنك أن تفعلي عندما تواجهين زوجًا يعاني من مشكلة خطيرة أو سلوك مقلق؟

○ إليك بعض الأمثلة على سلوك الزوج الذي قد يدمر أو يسبب احتكاكًا كبيرًا في زواجك:

¤ إنفاق الكثير من المال (الإفراط في التبذير).

¤ اتخاذ موقف سلبي للغاية.

¤ غير قادر على الاستمرار في العمل.

¤ مسيئ عاطفيا أو جسديا.

¤ لا يوفر الوقت للأطفال أو لك.

¤ في كثير من الأحيان غير مخلص.

إذا لم يتغير زوجك ، أو ليس على استعداد للعمل على تحسين العلاقة الزوجية ، أو لن يطلب المساعدة ، فقد تكون العلاقة الزوجية على طريق الطلاق.

○ على الرغم من أنه ليس من السهل التعامل مع هذا النوع من المواقف ، إليك بعض الإرشادات حول كيفية التعامل مع زواج صعب عندما يريد أحد طرفي العلاقة الزوجية التغيير دون الآخر:👇

☆ لا توجد طرق سهلة عندما لا يرى زوجك أي سبب للتغيير. 🤷‍♀️

يمكنك التعامل مع بعض المواقف ، فأنت فقط من تعرفين ما يمكنك تحمله دون الضرر بصحتك العاطفية ، لا يمكنك تغيير زوجك.

☆ اقبلي أنه لا يمكنك تغيير زوجك. 🤵

يمكنك فقط تغيير نفسك وردود أفعالك ، قد يؤدي تغيير سلوكك إلى تحفيز زوجك على إجراء تغييرات ، فقد تكون الاستجابة بشكل مختلف للمواقف الصعبة ، شارك ما تشعرين به مع زوجك ، ولا تعرضي نفسك أو أطفالك للخطر من خلال البقاء في وضع مسيء.

☆ اعرفي نفسك. 🙋‍♀️

تعرفي على نفسك وانظر إلى مواقفك ، وسلوكياتك ، وتوقعاتك ، وآمالك ، وأحلامك ، وذكرياتك ، ومخاوفك ، ومثيرات سلوكك ، ومخاوفك ، وما إلى ذلك ، اسألي نفسك إلى متى تعتقدين أنك تستطيعين البقاء في زواجك إذا لم تتحسن الأمور.

فكري في الإرشاد الزواجي لمنع الشعور بالاكتئاب أو العجز ، لفهم دورك في الصراع في زواجك ، ولتوضيح خططك لمستقبلك.

حددي أي من السلوكيات السلبية لزوجك يمكن أن تتعايشي معها وأيها لا ، قرري ما إذا كنت قادرًة على التكيف مع المواقف المزعجة والمؤلمة في زواجك أم لا.

☆ واجهي المشاكل. 🤦‍♀️

اعلمي أن زوجك قد لا يكون محبطًا وغير سعيد كما أنتِ ، عبّري عن مخاوفك بشأن مستقبل العلاقة الزوجية ، إذا كانت لديك شكوك بشأن حبك ، ضعي قائمة بما تحبيه في زوجك.

لا تؤجلي إجراء محادثة مع زوجك لتحديد السلوكيات ومواجهة المشكلات التي تخلق تحديات في العلاقة الزوجية.

○ استراتيجيات المحادثات الصعبة: 👄👂

¤ اختاري مكانًا للمحادثة خالٍ من التشتيت.

¤ اختاري وقتًا لا يتعب فيه أي منكما.

¤ كوني دافئًة ولا تصادميًة.

¤ لا تلقِ محاضرة.

¤ ركزي على الموضوع الرئيسي.

¤ حددي المشكلة.

¤ وضحي كيف تؤثر المشكلة على العلاقة الزوجية.

¤ تحدثي عن ما تريديه في العلاقة الزوجية ، وليس عما لا تريده ، وناقش ما يجعلك سعيدًة ومرضيًة.

¤ العصف الذهني ومناقشة حلول للمشكلة ، وعرض إمكانية إرشاد الزواج.

¤ وافقي على تحديد إطار زمني لإعادة تقييم كيفية سير الأمور.

¤ حاولي أن تقولي شيئًا مثل هذا:
"أنا أحبك وأهتم بزواجنا ، وأحتاج إلى بعض المساعدة في تعلم كيفية التواصل معك بشكل أفضل ، وأود أن أجرب الاستشارة معك."

○ إعادة التقييم: 📝

إذا كانت الأمور لا تسير على ما يرام عندما تكونان على استعداد لإعادة تقييم المشاكل في العلاقة الزوجية ، فكري في هذه الأسئلة:👇

¤ هل هذه أزمة مؤقتة أم نهاية زواجك؟

¤ ما هو أفضل شيء يمكن أن يحدث إذا بقيتما معًا؟

¤ ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث إذا بقيتما معًا؟

¤ ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث إذا قمت بالطلاق؟

○ نصيحة من الملكة: 👑

✔ لا توجد إجابات سهلة عندما يرغب أحدكم فقط في معالجة مشاكل العلاقة الزوجية.
✔ هناك أشياء يمكنك القيام بها قد تساعد في تحسين قدرتك على التعامل مع الموقف ، ولكن أنت فقط تستطيعين أن تقرري ما هو مناسب لك.

دمتم سعداء ❤