العيد في الإسلام فرحة وسرور وتجديد الحياة 

العيد في الإسلام فرحة وسرور وتجديد الحياة 

الملكة:👑 

العيد في الإسلام مظهرٌ من مظاهر الفرح بفضْل الله ورحمته، وفرحة العيد فرصة عظيمة لصفاء النفوس، ووحدة الكلمة، وتجديد الحياة فالعيد جعل للفرح والسرور لا لتجديد الهموم والأحزان ,سمّي العيد بهذا الاسم لأنّ لله تعالى فيه عوائد الإحسان، أي: أنواع الإحسان العائدة على عباده في كل عام، منها: الفطر بعد المنع عن الطعام، وصدقة الفطر، وإتمام الحج بطواف الزيارة، ولحوم الأضاحي وغير ذلك، ولأنّ العادة فيه الفرح والسرور والنشاط والحبور غالبًا بسبب ذلك ،ففي فرحة العيد يستروح الأشقياء ريح السعادة، ويتنفس المختنقون في جو من السعة، وفيه يذوق المُعدمون طيبات الرزق، ويتنعم الواجدون بأطايبه.

ففي فرحة العيد تسلس النفوس الجامحة قيادها إلى الخير، وتهش النفوس الكزة إلى الإحسان.

وفي فرحة العيد تنطلق السجايا على فطرتها، وتبرز العواطف والميول على حقيقتها.

من إظهار الفرح والسرور في العيد الحرص على الاغتسال والتطيب والتزين ولبس الجديد , عن نافع أنّ عبد الله بن عمر رضي الله عنهم كان يغتسل يوم الفطر قبل أن يغدو إلى المصلى..

 ويستحب الأكل قبل الخروج إلى الفطر، وأن تكون على تمرات، كما هو هديُ النبي صلى الله عليه وسلم، وصحابته من بعده. 

فعن أنس رضي الله عنه:أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يخرج يوم الفطر حتى يأكل تمرات، ويأكلهن وترًا . 

كما يحرم صوم يومي العيدين لحديث أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام يومين: يوم الفطر، ويوم النحر. متفق عليه

ويُستحبُّ في العيد الإكثارُ من التكبير،

فإنَّ التكبير المطْلَق مشروعٌ من أول أيام ذي الحجة؛ لقوله - تعالى -: ﴿ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ﴾ [الحج: 28]، والأيام المعلومات هي عشر ذي الحجة، وثبتَ في الصحيح أنَّ ابن عمر وأبا هريرة - رضي الله عنهما - كانا يخرجان إلى السوق في أيام عشر ذي الحجة يُكبِّران، ويُكبِّر الناس بتكبيرهما

 

ولذا؛ فإنه يُسَنُّ إظهار التكبير في هذه الأيام، ورفْعُ الصوت به في المساجد والدور، والطرق والأسواق، وأماكن تجمُّع الناس؛ إظهارًا لهذه الشعيرة، وإحياءً للسُّنَّة، واقتداءً بسلف الأُمَّة 

وأمَّا التكبير المقيَّد بعد الصلوات المفروضة، فيبدأ من فجر يوم عَرَفة بالنسبة لغير الحاج، وأمَّا الحاج فيبدأ من صلاة الظهر يوم العيد؛ لأنه مشغولٌ قبل ذلك بالتلبية 

ويستمر التكبير المطلق - في كل وقتٍ - مع التكبير المقيَّد إلى عصر آخر يومٍ من أيام التشريق، وهو رابع أيام العيد؛ لقوله - تعالى -: ﴿ وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ ﴾ [البقرة: 203]، ولقوله - عليه الصلاة والسلام -: ((أيَّام التشريق أيَّام أكل ٍوشرْبٍ وذِكْر لله))؛ رواه مسلم

لا بدَّ من تعظيم شعائر الله - جل وعلا - مصداقًا لقوله -  تعالى -: ﴿ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ﴾ 

فالعيد في الإسلام سكينةٌ ووقارٌ، وتعظيمٌ للواحد القهار، وبعدٌ عن أسباب الهلكة ودخول النار. 

والعيد مع ذلك كله ميدان استباق إلى الخيرات، ومجال منافسة في المكرمات.

ليس العيد لمن لبس الجديد، إنما العيد لمن طاعته تزيد.

ليس العيد لمن تجمّل باللباس والمركوب، إنما العيد لمن غفرت له الذنوب.

ليس العيد لمن حاز الدرهم والدينار إنما العيد لمن أطاع العزيز الغفار.

ليس العيد لمن لبس الجديد ... إنما العيد لمن أطاع رب العبيد وخاف وعيد وعمل ليوم الوعيد

ليس العيد لمن لبس الثياب الفاخرة ... إنما العيد لمن عمل وخاف الآخرة .