كيف تتحكمي في مثانتكِ عندما لا يكون هناك مرحاض!!

كيف تتحكمي في مثانتكِ عندما لا يكون هناك مرحاض!!

 

#الملكة

عندما تكون مثانتكِ نصف ممتلئة تقريبًا ستبدأين بالفعل في الشعور بالحاجة إلى الذهاب إلى الحمام، وبالتأكيد قد يؤدي ذلك إلى وضعكِ في موقف غير مريح عندما لا يكون الوقت أو المكان غير مناسبين!

ولكن لحسن الحظ هناك بعض الحيل لمساعدتك! فقد وضع فريق #الملكة 9 طرق لمساعدتكِ على الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب! وكذلك أعددنا لكِ مفاجأة إضافية تشرح كيفية تدريب مثانتكِ على التحمل في نهاية المقال.

 

إخراج الغازات إذا اضطررتِ لذلك

يمكن أن يؤدي تراكم الغازات في الأمعاء إلى زيادة الضغط على المثانة، وإذا قمتِ بتخفيف هذا الضغط عن طريق إخراج الغازات ستشعرين براحة أكبر وستتمكني من حبس البول لفترة أطول.

 

اجلسي باستقامة وحاولي الاسترخاء

يمكن أن تساعدكِ الطريقة التي تجلسين بها على شد العضلات المحيطة بالمثانة وتجعلكِ تشعرين بأنكِ تتحكمين في البول، لذلك استرخي واجلسي باستقامة لتخفيف بعض الضغط على المثانة وقد يقلل هذا من الرغبة في التبول.

 

ابقي دافئة

عندما تشعرين بالبرد سيتفاعل جسمكِ مع انخفاض درجة الحرارة، ومن عواقب ذلك إنتاج المزيد من البول! لذلك نصيحة اليوم عندما يكون لديكِ بالفعل الرغبة في التبول أن تقومي بتدفئة نفسكِ بالبطانيات أو ترفعي درجة حرارة الغرفة.

 

الاستلقاء

وفقًا للدراسات فإن الضغط على مثانتكِ ينخفض تدريجيًا عند الاستلقاء مقارنةً بالوضع الرأسي؛ فعند الوقوف ستستخدمي عضلات بطنكِ لتثبيت وضعيتكِ وسيضغط وزن البول أيضًا على المثانة.

 

ضُمّي ساقيكِ بشدة أثناء الوقوف

الإحليل هو الأنبوب الذي يخرج البول من جسمكِ، ويمكنكِ ضغط هذا الأنبوب قليلًا عن طريق ضمّ رجليكِ، ولكن نصيحة اليوم أن تتأكدي من فعل ذلك أثناء الوقوف لأن في وضع الجلوس قد يؤدي ذلك فقط إلى زيادة الضغط على المثانة.

 

حاولي ألا تضحكي

عندما تضحكين بشدة ستتوتر عضلاتكِ مما سيضغط على مثانتكِ، إن العضلة العاصرة التي تغلق الإحليل لمنع التسرب ترتاح مع هذا الضغط المتزايد وبالتالي يحدث التبول، لذلك نصيحة اليوم هي أن تحاولي تجنب الضحك عندما يكون لديكِ الرغبة في التبول!

 

قومي بإلهاء نفسكِ

عندما تكون مثانتك نصف ممتلئة تقريبًا فستخبر الأعصاب الموجودة في المثانة الدماغ أن الوقت قد حان للذهاب إلى الحمام! قد تكون هذه الحاجة إلى التبول أقل إلحاحًا مما تشعرين به، لذلك قد يجعلكِ الإلهاء تنسين الرغبة في التبول لفترة من الوقت، حاولي التفكير في شيء آخر أو قومي بتصفح هاتفك قليلًا وسترين أن هذا الشعور يزول!

 

اضغطي على مؤخرتكِ

يعتمد التحكم في المثانة على عضلات قاع الحوض وهي العضلات المحيطة بأنبوب التبول، ويعد الضغط على المؤخرة بمثابة تمرينًا سريعًا لشد تلك العضلات التي يمكن أن تساعد في حبس البول داخل المثانة مما يمنع التسرب، ويمكنكِ القيام بذلك في أي وضع سواءً الوقوف أو الجلوس.

 

تجنبي نزول الماء

يمكن أن تحدث نفس الظاهرة كما أوضحنا سابقًا في حالة الطقس البارد، لذلك نصيحة اليوم أن تبتعدي تمامًا عن الماء سواءً البارد أو الساخن، لأنه عند ترك الحمام الدافئ فإن الذهاب إلى مكان أكثر برودة قد يمنحكِ فجأة رغبة غامرة في التبول.

 

✔ تدريب نفسكِ على تحمُّل الرغبة في التبول

يحتاج بعض الناس إلى فترات راحة أكثر من غيرهم، ولكن قد يكون هذا لأنكِ تعودتِ بالفعل بعض العادات السيئة التي يمكن عكسها! جربي تقنية تدريب المثانة هذه خطوة بخطوة:

  • لمدة يوم أو يومين، قومي بتتبع أوقات التبول خلال اليوم.
  • حددي فترة تدريب أطول بـ15 دقيقة مما تستغرقينه عادةً بين زيارات المرحاض.
  • عندما تبدأي في التدريب أفرغي مثانتكِ أول شيء في الصباح، ثم إذا ظهرت الرغبة فاستخدمي تقنياتنا المقترحة في هذه المقالة لتأخيرها حتى الفاصل الزمني المحدد.
  • ابدأي في زيادة الفاصل الزمني بمقدار 15 دقيقة كل يوم، على مدى عدة أسابيع أو أشهر قد تشعرين بالقليل من الشعور بالإلحاح للذهاب إلى الحمام!

 

إذًا عزيزتي، هل سبق لكِ أن تعرضتِ لموقف يمكنكِ فيه استخدام هذه النصائح؟ هل لديكِ أي نصائح خاصة بكِ تودين مشاركتها معنا؟ أخبرينا في التعليقات