الملكة

وسائل التواصل الاجتماعي وشعور المراهق بالنقص!

وسائل التواصل الاجتماعي وشعور المراهق بالنقص!


كيف يمكن للوالدين مساعدة الأطفال على مقاومة الضغط الناتج عن وسائل التواصل الاجتماعي؟


ماذا ستجدين في هذا المقال؟

 

- كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على المراهقين؟

- ما الذي يمكن للوالدين فعله للمساعدة؟

يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي ممتعة ومثيرة وممكن أيضًا أن تكون مفيدة، ولكن بالنسبة لبعض المراهقين فإن كل تلك الصور للعطلات الرائعة والأجساد المثالية والحياة الرائعة يمكن أن تغذي شعور المراهق بالنقص او الدونية وعدم الثقة بالنفس. 

كيف يمكن للوالدين مساعدة الابناء على تكوين علاقة صحية مع عالمهم الإفتراضي على وسائل التواصل الإجتماعي؟

منع المراهقين من الوقوع في فخ وسائل التواصل الاجتماعي أصعب مما يبدو، حيث تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورًا كبيرًا في حياة المراهقين. 

بالنسبة للمراهقين فإن الأشياء التي تحدث عبر الإنترنت مثل: المعارك، والانفصال، والإعجابات، والتعليقات، حقيقية جدًا بالنسبة لهم. 

عندما تتحدثي عن الأمر مع ابنك المراهق، أخبريه أنك تأخذين مشاعره على محمل الجد. 
على سبيل المثال يمكنك أن تقولي: "كان هذا التعليق لئيمًا جدًا.  أنا آسفة لما حدث.  ما هو شعورك حيال ذلك؟ "

تحدثي من الابناء عن أن ليس كل يرونه على وسائل التواصل الاجتماعي صحيحًا بالكلية، وهنا طرح الأسئلة يمكن أن يساعدك فعلى سبيل المثال: هل أصدقاؤهم هم حقًا الأشخاص الذين يبدو أنهم متصلون بالإنترنت؟ 
وهل طفلك هو الشخص الذي يبدو أنه متصل بالإنترنت؟
لماذا يشعره الحصول على الإعجابات بشعور جيد؟ 
هل يشعر الابناء بتحسن أم بالسوء بعد تصفح وسائل التواصل الاجتماعي؟ 

إذا كنت قلقًة من تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الابناء، فيمكن أن يساعدك مقاطعة الأسرة لوسائل التواصل الإجتماعي، وهذا يعني أن الجميع يوافقون على عدم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لبضعة أيام. 
يمكن أن يساعدك تحديد هدف للعمل على تحقيقه أثناء التخلص من استخدام وسائل التواصل الإجتماعي، على سبيل المثال: تعلم الحياكة معا، أو مشاهدة سلسلة من الأفلام كعائلة. 
تحققي بشكل منتظم ولاحظي كيف يشعر الابناء بدون التواصل الإجتماعي، وإذا أبلغ الابناء عن شعورهم بالتحسن، فيمكنك جعل الفصل أمرًا عاديًا وتكراره من حين لآخر.

في النهاية، ذكري ابنك المراهق أن هدفك هو مساعدته على الشعور بالسعادة والأمان، حيث إن فهم كيفية تأثرهم بما يختارون القيام به عبر الإنترنت وخارجه سيساعد.


تقول هناء البالغة من العمر 16 عامًا في المدرسة الثانوية وهي تتصفح ببطء عبر موجزها على انستجرام، انظري: قهوة جميلة، فتاة جميلة، قطة لطيفة، رحلة شاطئية. 
كل شيء على هذا النحو، يبدو أن الجميع يقضون أفضل يوم على الإطلاق، طوال الوقت.

لطالما تعرضت المجلات والإعلانات لانتقادات بسبب دعمها لمعايير غير واقعية بشكل خطير للنجاح والجمال، ولكن على الأقل تم الاعتراف بأنها مثالية. 

ومع ذلك في هذه الأيام يتم وضع المعايير المستحيلة بالقرب من المنزل، ليس من قبل المشاهير والموديلات ولكن من قبل زملاء الدراسة والأصدقاء. 
وسائل التواصل الاجتماعي يمكن ان تُظهر فقط أفضل اللحظات بينما تخفي الجهود والنزاعات والجوانب العادية فقط للحياة اليومية، وهناك دلائل على أن تلك الصور تسبب الكرب للعديد من الأطفال.

بالنسبة للمراهقين فإن الثقل المشترك للضعف، والرغبة في مقارنة أنفسهم مع أقرانهم تشكل عاصفة من الشتور بالدونية وعدم الثقة بالنفس. 
مثل: هذه الفتاة نحيفة، ودرجاتها ممتازة، يا لهما من زوجين سعيدين، لن أكون أبدًا بهذه الروعة، ياله من حظ!

تصبح تداعيات هذه المعايير غير الواقعية أكثر خطورة بمجرد وصول الأطفال إلى الكلية، حيث يواجهون مخاطر أكبر وعملًا صعبًا، وبيئة خالية من الوالدين إلى حد كبير، ويمكن أن يكون الضغط على المظهر المثالي لإثارة إعجاب الأقران الجدد.

بعد سلسلة من حالات الانتحار في الجامعات مؤخرًا، صاغ باحثون في جامعة ستانفورد عبارة "متلازمة البط". 
يشير المصطلح إلى الطريقة التي يبدو أن البطة تنزلق فيها بسهولة عبر بركة بينما تحت السطح تعمل أقدامها بشكل محموم، وتكافح بشكل غير مرئي للبقاء طافية.

قام العديد من الطلاب الذين لقوا حتفهم بإسقاط صورة مثالية على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تمتلئ حساباتهم بالاقتباسات الملهمة والصور المفلترة التي تُظهرمم أطفالًا جذابين وسعداء يبدو أنهم يتفوقون بأقل جهد ممكن، ولكن خلف الستار الرقمي كانوا يكافحون عاطفياً.

 

كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على المراهقين؟

 

   إخفاء النقص

بالنسبة للأطفال الذين يعانون من القلق أو الاكتئاب، يمكن أن تكون التغذية المُعدلة بعناية بمثابة شاشة دخان، حيث تخفي مشكلات خطيرة وراء التظاهر بالكمال وتجعل من الصعب على الآباء أو الأصدقاء رؤية أنهم بحاجة إلى المساعدة.

من المهم أن نتذكر أن مجرد نشر الصور المعدلة عبر الإنترنت أو التظاهر بأن حياتك أكثر سحرًا من كونها ليست مشكلة في حد ذاتها، ولكنها يمكن أن تجعل الموقف الصعب أكثر صعوبة.

قد يشعر المراهقون الذين ابتكروا شخصيات مثالية عبر الإنترنت بالإحباط والاكتئاب بسبب الفجوة بين من يتظاهرون به على منصات الوواصل الإجتماعي ومن هم حقًا.

يقول الخبراء: "إذا تدربت على أن تكون شخصًا مزيفًا لمدة ثماني ساعات في اليوم، فسيكون من الصعب عليك قبول الكائن الأقل من الكمال الذي أنت عليه حقًا".

 

   الشعور بكمال الآخرين

 

هناك مشكلة أخرى أكثر انتشارًا، وهي أنه بالنسبة لبعض المراهقين يمكن أن تصبح منصات التواصل الاجتماعية وقودًا للمشاعر السلبية التي لديهم عن أنفسهم، فالأطفال الذين يعانون من الشعور بالنقص يقرؤون في صور أصدقائهم ما يشعرون أنهم يفتقرون إليه.

حيث ينظر الأطفال إلى وسائل التواصل الاجتماعي من منظور حياتهم الخاصة، فإذا كانوا يعانون من تدني احترام الذات او الشعور بالتقص، فمن المرجح أن يفسروا صور أقرانهم وهم يلهون كتأكيد على أنهم يفعلون ذلك بشكل سيء مقارنة بأصدقائهم.

 

   من الصعب المقاومة

 

التعرض المستمر لوسائل التواصل الاجتماعي كان له تأثير على كيفية رؤية الابناء لأقرانهم وأنفسهم  كأنهم يعلمون أن هذا لا بجعلهم سهداء،ولكنهم ما زالوا ينتظرون.

حتى المعرفة بأن هذه الصور تخفي مشاكل خطيرة لا يبدو أنها تخفف الضغط الذي تسببه.

"كنت أعرف فتاة تعاني من اضطراب في الأكل، ولقد أصبح الأمر سيئًا للغاية لدرجة أنها انتهى بها المطاف بالذهاب إلى مركز العلاج، ولكن عندما وضعت صورًا لنفسها على الشاطئ تبدو نحيفة للغاية، أحبها الجميع على أي حال.

وبالرغم من علم الابناء أن الصور لم تكن حديثة وأن الفتاة كانت مريضة جدًا الآن، لكن هذا لم يمنعهم من الشعور بوخز الغيرة. 

 

ما الذي يمكن للوالدين فعله لمساعدة الأطفال على بناء علاقة آمنة ومعقولة مع وسائل التواصل الاجتماعي؟

 

إن منع المراهقين من الوقوع في فخ وسائل التواصل الاجتماعي أكثر تعقيدًا مما يبدو

فالأمر لا يتعلق بسحب الهاتف أو إجراء محادثة واحدة، بل يجب على الآباء أن يكونوا مجتهدين في التأكد من أن الابناء يحصلون على جرعة من الواقع ويحتاجون إلى نموذج للسلوكيات الصحية.

تعاملي مع وسائل التواصل الاجتماعي بجدية

يحذر الخبراء من أهمية الدور الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي في حياة المراهقين، فقوة الصورة المرئية قوية جدًا ومربكة، كما أن العديد من المراهقين لم يعرفوا أبدًا عالماً لم تكن فيه وسائل التواصل الاجتماعي موجودة، وبالنسبة لهم فإن الأشياء التي تحدث عبر الإنترنت حقيقية للغاية. 
عندما تتحدثين عن وسائل التواصل الاجتماعي تأكدي من أنك تستمعين حقًا واحرصي على عدم رفض أو التقليل من تجارب ابنك المراهق.

شجعي الابناء على التفكير خارج مربع التعديل او الفلترة

عندما تتحدثي مع طفلك عن وسائل التواصل الاجتماعي، شجعيه على استكشافها بطريقة مختلفة، من خلال محاولة سؤاله عما يعتقد أنه تم اقتصاصه أو تعديله من صور أصدقائه المثالية ولماذا. 
وما هو الغرض من نشر الصورة؟ 
وهل يؤثر النظر إلى وسائل التواصل الاجتماعي على مزاجك؟

  يجب أن يفهم الأطفال أنه لا بأس من الفشل

إذا أخفى الآباء إخفاقاتهم، فمن غير المرجح أن يكون الأطفال على ما يرام بأي شيء أقل من النجاح، فعندما لا تسير الأمور كما خطط لها أو عندما ينحرف المشروع عن مساره، أظهري لطفلك كيف يتقبله بلطف.
دعي الأطفال يعرفون أن الفشل هو جزء من كيفية تعلمنا للنجاح، وأنه لا يوجد ما نخجل منه.

الثناء وإظهار الجهد

الجهد شيء يجب أن نفخر به، ويجب على الآباء إخبار الأطفال بأن عرض عملهم أمر يستحق الثناء وليس إخفاءه، فعندما يعمل طفلك بجد على شيء ما امتدحي جهوده بغض النظر عن النتيجة، ومن المفيد أيضًا فحص مدى ارتياحك لإظهار جهودك الخاصة، خاصة تلك التي لا تنتهي بالنجاح، فإن كونك فخورة ومنفتحة بشأن عملك هو مثال قوي لطفلك.

اذهبوا كعائلة في عطلة اجتماعية

إذا كنت قلقًة من انشغال طفلك كثيرًا في وسائل التواصل الاجتماعي، فحاولي قضاء عطلة اجتماعية. 


الثقة بالناس وليس بالصور

أخيرًا لا تعتمدي على وسائل التواصل الاجتماعي لإعلامك بما يفعله طفلك حقًا، فقد ينشر صورًا يبدوا فيها مبتسمًا طوال اليوم، ولكن إذا بدا غير سعيد فتأكدي من أنه يعرف أنه من الآمن التحدث إليك من خلال تشجيعه على مشاركة مشاعره ودعمها عندما يفعل ذلك، وأخبريه أنك فخورة به لتواصله معك. 

في النهاية بصفتك أم، فأنت تريدين أن يكون طفلك سعيدًا وناجحًا، ولكن التأكد من أنه يعرف أنك تحبيه وأنك فخورة به كما هو سيساعده على بناء الثقة التي يحتاجها لقبول نفسه والبقاء في أمان وصحة عندما يكون في الخارج بمفرده.

 

11/11/2021

الأكثر مشاهدة

مراهقين

نظام الامتحان الغذائي: أفضل أطعمة يمكن أن تقدميها لطفلك!

نظام الامتحان الغذائي: أفضل أطعمة يمكن أن تقدميها لطفلك!

هذه ليست خطة حمية يومية ولكنها نصائح وأشياء بسيطة يجب البحث عنها في المنزل لمساعدة طفلك على تحقيق أفضل العلامات الممكنة!

مراهقين

لماذا يصر بعض الأولاد على ارتداء الشورت طوال فصل الشتاء؟

لماذا يصر بعض الأولاد على ارتداء الشورت طوال فصل الشتاء؟

هناك اعتقاد شائع بين الآباء أن بعض الاطفال يسخنون عندما يركضون، أو يشعرون بعدم الراحة في درجات الحرارة الباردة أكثر من غيرهم

مراهقين

أفضل 10 طرق لقضاء الوقت مع أبنائك يوم العطلة!

أفضل 10 طرق لقضاء الوقت مع أبنائك يوم العطلة!

بعد أن عرفت سبب أهمية قضاء الوقت مع عائلتك لجودة الحياة، جرب هذه الطرق لقضاء وقت ممتع مع أحبائك الصغار.

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تثق به أكثر من 2,000,000 امرأة في العالم العربي

4.5

ذات صلة

ما هو تعديل السلوك الإيجابي؟  ولماذا هو مهم؟

ما قبل المدرسة

ما هو تعديل السلوك الإيجابي؟  ولماذا هو مهم؟

إذا كنت تريدين تأديب الاطفال دون أن تصرخي، فقد وصلت إلى المكان الصحيح، فلم يساعد الصراخ والعقاب أحدا

527
أفضل المهارات التي يجب تطويرها في التربية لتصبحي أمًا صالحةً

ما قبل المدرسة

أفضل المهارات التي يجب تطويرها في التربية لتصبحي أمًا صالحةً

 يمكن لأي امرأة أن تصبح أمًا، ولكن لكي تكوني أما صالحًة يجب أن تكتسبي مهارات تربوية معينة وتطوري صفات جيدة لتربية الاطفال.

629
كيف تحققين التوازن بين اطفالك وزوجك؟ إليك نصائح مجربة!

مشاكل الزوجة

كيف تحققين التوازن بين اطفالك وزوجك؟ إليك نصائح مجربة!

ليس هناك شك في أن تربية الأطفال تقتضي تركيز الكثير من الطاقة والحب تجاه الأطفال، وأحيانًا يصبح من الصعب ترك أي شيء لزوجك الحبيب.