هل تعلمين أن القلق الزائد عند الطفل قد يكون مَرضي!؟ لذلك ستدعمك الملكة باستراتيجيات لتعليم طفلك كيفيه أدارة القلق بنفسه

هل تعلمين أن القلق الزائد عند الطفل قد يكون مَرضي!؟ لذلك ستدعمك الملكة باستراتيجيات لتعليم طفلك كيفيه أدارة القلق بنفسه

الملكة:
هل تعلمين أن القلق الزائد عند الطفل قد يكون مَرضي!؟ لذلك ستدعمك الملكة باستراتيجيات لتعليم طفلك كيفيه أداره القلق:

- تعيين توقعات واضحة:
من المهم ان يكون لديك توقعات مماثله لطفلك القلوق، بمعنى أنه إذا كان يخاف من الحفلات المزدحمة والصاخبة فلا تأخذيه إليها ،بل اصحبيه لحفلات هادئة نوعا تحت اشراف من الوالدين كي تهدئي من قلقه.

ان وضع التوقعات الواضحة ومساعده طفلك علي وضع المعايير المناسبة لتلبيه تلك التوقعات يعلم طفلك إدارة مشاعره والتعامل مع القلق..

- دعي طفلك يقلق:

لم يتوقف اي طفل عن القلق لان أحد الوالدين قال: "لا تقلق!" ، أو "استرخ!". في الواقع ، القلق يخدم وظيفة هامه في حياتنا. بدون قدر من القلق ، لن نتوقف للنظر في المخاطر الفعلية التي تهددنا. امنحي طفلك وقتا كل يوم لتنفيس المخاوف وطرح حلول لها معا.

- تجنبي تعريض طفلك لما يقلقه باستمرار:
عرضيه لمسببات القلق بالتدريج، فإذا كان طفلك يخاف من القطط فاجعليه ينظر في الصور من سلالات مختلفه علي الإنترنت ، ومشاهده القطط في اللعب في حديقة من مسافة أمنه. وأخيرا ، اطلبي منه رؤيتهم مباشرًة بهدوء ،فمن خلال اتخاذ خطوات صغيره ، يمكن للأطفال تعلم ادارة مخاوفهم وهمومهم.
اسم القلق تطفو في الدماغ في الوقت الحالي

كيف يمكننا ان ناخذ التفكير القلوق ونحوله إلى تفكير إيجابي ؟
علي سبيل المثال ، طفلك يعبر عن خوفه من ان زملائه لا يحبونه. لماذا يظن هذا؟
 لان زميل في صفه ضحك عندما لم يعرف الجواب ، والآن هو خائف ان زملائه يعتقدون انه غبي. 
ساعديه علي تحطيم هذه الفكرةم: "انصحيه بأن يجيب علي الاسئله في الصف كل يوم، قومي بدعوة زملاء آخرين للغداء أو الخروج معكم ". وذلك لاعادة صياغة الفكرة : "تضررت مشاعري عندما ضحك زميلي ، ولكن لدي زملاء آخرين جيدين في صفي."

- مساعدته علي بناء مجموعه التاقلم
إذا كنتي ترغبين في تمكين طفلك من التعامل مع مخاوفه وقلقه ،ساعديه علي تعلم مجموعه متنوعة من مهارات التاقلم. الشيء الوحيد الذي يساعد الأطفال القلوقه هو وجود قائمه من القواعد لاستخدامها في لحظه  القلق. فالبعض يمكن ان يحفظ قائمه من القواعد ، والبعض الآخر قد يحتاج إلى كتابتها. جربي هذه:

التنفس العميق
استرخاء العضلات 
الضغط على الكره
اكتب مخاوفك
التحدث مره أخرى عن المخاوف وأعاده صياغة الأفكار
الحصول علي مساعده من شخص بالغ

 - احتياجاته الصحية الاساسيه:
النوم
وجبات صحية
الكثير من الماء
التوقف عن الضغط
اللعب الحر في الهواء الطلق
ممارسه يوميه (التفكير ركوب الدراجات ، واللعب في الحديقة ، وما إلى ذلك) 
التعاطف في كثير من الأحيان ليفهم أنه ليس وحيدا. 

وأخيرًا: اعتني باحتياجاتك الخاصة أيضا، ولا تبالغي في قضاء كل وقتك مع طفلك فقلة نومك وقلقك المستمر على طفلك قد يؤثر عليك وبالتالي يؤثر على مستوى الرعاية الذي تقدمينه له.
 احرصي علي تحديد أولويات احتياجاتك الصحية بحيث تكون لديك الطاقة التي تحتاجينها لمساعدة طفلك خلال هذا الوقت العصيب.