سلِّحي نفسكِ وعائلتكِ .. ثم اذهبي للطبيب!

سلِّحي نفسكِ وعائلتكِ .. ثم اذهبي للطبيب!

#الملكة:-

إن الزكام والعطس شيءٌ واحد أما الحُمّى وتقرحات الفم فهي أشياء مختلفة تمامًا وإذا كان طفلك يعاني من هذه الأعراض الأربعة فهذا يعني أنه قد حان الوقت للاتصال بالطبيب!

تعلمين عزيزتي أنه مع بداية موسم البرد والإنفلونزا يجب تكون أولويتكِ هي الحفاظ على صحة عائلتك، حتى لو كنتِ تفعلين كل شيء لحماية طفلك من المرض فأحيانًا ما يتسرب المرض له، لذلك عليكِ أن تكوني مستعدة.

سلِّحي نفسكِ وعائلتكِ بالعلاجات الطبيعية واجعلي أولوية زيارة الطبيب للأعراض الخطيرة، والآن إليك ما يجب الحذر منه ومتى تتصلي بالطبيب عندما يعاني طفلك من البرد:


الحُمّى
• الأعراض: 102 درجة فهرنهايت (48.9 سيليزيوس) لأكثر من 3 أيام، إفرازات الأنف لأكثر من 10 أيام، وألم في الوجه.

• ماذا تعني: إلتهاب الجيوب الأنفية والذي يحدث عندما يتسرب الهواء للعظام المحيطة بالأنف والخدين بسائل مصاب بالبكتيريا أو الڤيروسات.

• ما يمكن توقعه: إذا كان الطبيب يعتقد أنها عدوى بكتيرية، فسوف يصف لكِ بعض المضادات الحيوية.



ألم في الأُذن
• الأعراض: أن يقول طفلك أن أذنه تؤلمه (يشد أُذنيه) أو يكون متوتر وسريع الغضب للغاية، أو مصاب بالحُمّى لمدة 4 أيام أو أكثر.

• ماذا يعني: 'إلتهاب الأذن' وهي مضاعفات شائعة تحدث للرضع والأطفال الصغار حيث تنتفخ "قناة إستاكيوس" أو القناة السمعية الصغيرة لديهم وتقوم بحبس السوائل.

• ما يمكن توقعه: إذا كان هناك سائل أو صديد في أذنه فقد يكون لديه عدوى يمكن للمضادات الحيوية أن تحتويها، ونظرًا لأن معظم إلتهابات الأذن تختفي من تلقاء نفسها فقد ينتظر الطبيب بضعة أيام لمعرفة ما إذا كان طفلك سيتحسن دون أدوية.



الصفير عند التنفس
• الأعراض: صفير شبيه بالصوت الخشن عندما يتنفس طفلك أو سعال جاف يزداد سوءًا كلّما بذل جهدًا.
• ماذا يعني: 'الربو' على الرغم من أن نزلات البرد لا تسبب الربو ولكن الإصابة بنزلة برد تثير هذا الصفير عند ثلثي الأطفال المصابين بالربو.

• ما يمكن توقعه: يمكن لطبيبك معرفة الفرق بين الإحتقان المعتاد والصفير من خلال الاستماع إلى الرئتين بسماعاته الطبية. إذا كان طفلك مصابًا بالصفير فقد يصف طبيبك دواءً للإستنشاق.



بثور مؤلمة على الفم
• ماذا تعني: قرح جلدية باردة تستمر عادةً لـ7 أيام، وعلى الرغم من أنها قد تظهر مع نزلات البرد إلا أنها في الحقيقة ناتجة عن ڤيروس الهِرْبِسٌ البسيط من النوع 1.

• ما يمكن توقعه: لا تقلقي عزيزتي فهي ليست خطيرة -فأكثر من 90 بالمئة من البالغين يحملون هذا الڤيروس- ولكنه ينتقل عن طريق ملامسة الجلد (أو اللعاب)، ويمكن تقصير مسار العدوى بإعطاءه دواء "الأسيكلوفير".