ما رأيك أن تلدي بالتنويم المغناطيسي .. إليكِ كيف تلدين بلا خوف!

ما رأيك أن تلدي بالتنويم المغناطيسي .. إليكِ كيف تلدين بلا خوف!

#الملكة👸

ما هو التنويم المغناطيسي ولماذا تلجأ إليه العديد من النساء الحوامل🤔

نصيحة اليوم✍️ تابعي قراءة هذا الموضوع الممتع😉

تعتبر الفترة التي يحدث فيها ألم ما قبل الولادة من أكثر المواضيع انتشاراً بين النساء اللاتي يقتربن من أن يصبحن أمهات (لا يهم في ذلك إذا كانت هذه هي المرة الأولى أو الثانية أو الثالثة لكِ).

حيث تعتبر ولادة الطفل لحظة خاصة ومهمة بالتأكيد في حياة الناس بوجه عام، ومع ذلك هناك الكثير من الأمور المحيطة حولها، وبدلاً من أن نشجع الأفكار الإيجابية حول فكرة الحمل، فإن معظم الحديث يتمحور حول الألم الذي يحدث قبل الولادة يزيد من الشكوك والمخاوف لدي النساء الحوامل🤐

 ونصيحة اليوم✍️ اذكري الأفكار الايجابية وعيشي بها ! نحن اليوم نود أن نتحدث إليكِ عن أسلوب التنويم المغناطيسي الذي يقلل من الخوف والقلق والتوتر لدى أمهات المستقبل، مما يقضي على الأفكار والتوقعات السيئة حول عملية الولادة والآلآم التي تحدث قبلها، إليك نصيحة اليوم✍️

💫 ما يجب أن تعرفيه عن التنويم المغناطيسي👇

في البداية عرف مصطلح "التنويم المغناطيسي" من قبل طبيب التوليد البريطاني غرانتلي ديك ريد في عام 1930، ثم تم وصفه بالتفصيل في عام 1942، في كتابه "الولادة بلا خوف".

لكن تم تطوير طريقة التنويم المغناطيسية من قبل أخصائية العلاج بالتنويم المغناطيسي ماري مونغان، والتي أوضحت المزيد عن الطريقة في كتابها .. HypnoBirthing: A Celebration of Life (1989).

يبدأ المبدأ الأساسي لهذه الفلسفة من الاعتقاد بأن كل امرأة لديها القدرة في داخلها على استدعاء غريزة الأمومة الطبيعية لديها لتلد أطفالها بفرح وراحة، بطريقة طبيعية في أغلب الأحيان.

وبهذه الطريقة، تنظر الأم الحامل إلى آلآم ما قبل الولادة بشكل إيجابي، مع وجود الاعتقاد الراسخ بأنها لا يجب أن تكون عملية مؤلمة بالضرورة.

وبناءًا على هذا الكتاب، تم إنشاء معهد HypnoBirthing، والذي يركز على تعزيز ثقافة "الولادة دون خوف" للأمهات الحوامل. 

 

💫كيف يتم التمرن عليها ؟👇

😮 تركز هذه الطريقة على سلسلة من فصول التنويم المغناطيسي الذاتي التي تعلم الاسترخاء العميق ومهارات التخيل، والغرض من ذلك هو أن تخفف الأم الحامل مخاوفها وفي نفس الوقت تقنع عقلها من خلال التأمل والتخيل الموجه والتنفس العميق بأن الولادة هي تجربة حياتية يجب أن تمر بها جميع النساء.

يتم تعليم النساء التفكير في جوانب آلآم ما قبل الولادة بشكل مختلف، فتصبح التقلصات التي تحدث في الرحم علي شكل موجات، بينما يصبح الدفع هو "تنفس ما قبل الولادة"، ونصيحة اليوم✍️ تدربي كثيرا على تلك التمارين !

هذه الممارسة تعلم النساء أيضًا تخيل سيناريوهات إيجابية ومريحة، على سبيل المثال استخدام "أسلوب القفاز الفضي"، حيث تتخيل النساء ارتداء قفازًا فضيًا يتسبب في وخز أيديهن وتخديرهن ليسترخوا، ثم يتخيلون ذلك الشعور وهو يطفو فوق ذراعهم، يمكنهم أيضًا نشر المخدر من خلال تخيل لمس أيديهم لأجزاء الجسم الأخرى التي تعاني من التوتر.