تعرفي على أكثر الأماكن في منزلك خطورة على الأطفال والرضع!

تعرفي على أكثر الأماكن في منزلك خطورة على الأطفال والرضع!

 

#الملكة

الأطفال لديهم فضول دائم وحب استكشاف فعندما يستطيعون الزحف والتسلق قد يواجهوا المشاكل بسرعة فاحذري.

 

حماية الأطفال عملية مستمرة.

 

نصيحة اليوم: تبدأ مهمة حماية طفلك من الوقت الذي تضعين فيه طفلك حديث الولادة في السرير، ويستمر عندما يبدأ طفلك في الزحف ويتصاعد إلى اليقظة المستمرة بينما يتسلق طفلك ويستكشف. 
حماية الأطفال والرضع في منزلك ليست عملية لمرة واحدة ولكنها جهد مستمر لمنع السقوط والاختناق والتسمم والغرق والحروق وغيرها من الإصابات.  تقول طبيبة أطفال نصيحة اليوم:
"دائمًا ما أقول للآباء أن ينزلوا ويتظاهروا بأنهم طفل صغير". 
"تفحصي كل غرفة وشاهدي، على مستوى العين، ما يمكن أن يدخل فم طفلك، وسيساعدك ذلك على حماية طفلك."

 

نصيحة اليوم: إليك ما يجب فعله في أنحاء منزلك للحفاظ على سلامة أطفالك الصغار:

اربطي حزام الأمان في غرفة الطعام.

مع رؤوسهم الكبيرة وأجسادهم الصغيرة نسبيًا، لا يستطيع الأطفال الصغار موازنة أنفسهم بشكل موثوق أثناء الجلوس، فمن المرجح أن يتعرضوا للتعثر في الكراسي المرتفعة، اربطي كل أحزمة الأمان. 
نصيحة اليوم: تنصح الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم وضع الكرسي بالقرب من طاولة أو منضدة لتجنب دفع الأطفال لهذه الأسطح وقلب الكرسي. 
وتحذر من عدم السماح لطفلك بالوقوف على كرسيه المرتفع، حيث تعتبر الكراسي المرتفعة القائمة بذاتها أكثر أمانًا من مقاعد الأطفال التي يتم تعليقها على طاولة.

تأمين جميع السلالم.

استخدمي بوابات الأمان لسد قمم وأسفل السلالم لحماية الرضع والأطفال الصغار من السقوط. 
يقول خبراء السلامة إن البوابات المثبتة على الأجهزة المثبتة في الجدار أو الدرابزين أقل عرضة للانفصال عن البوابات المثبتة بالضغط. 
ابحثي عن بوابات تفي بمعايير السلامة وتأكد من تثبيت أي بوابة وأنها يمكن أن تصمد أمام قوة طفلك إذا سقط أو دفعها.

يمكن للأطفال الصغار المغامرين أن يدهشوا ويخيفوا الوالدين بقدرتهم على التسلق أثناء قيامهم بتوسيع خزانة غرفة النوم وأسطح المطبخ وحتى الثلاجات. 
تأكدي من أن الأثاث مستقر ولا يمكن قلبه، إن مفارش المائدة المتدلية تشكل خطرًا مختلفًا على الأطفال الصغار الذين يحاولون سحبها، حيث يمكنهم نزع مفرش المائدة وتسقط الأشياء عليهم.

• حافظي على غرف النوم آمنة للنوم.

يعتبر النوم المشترك مع الوالدين غير آمن للأطفال لأنه يعرضهم لخطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ والاختناق والخنق، ومن بين أسوأ الإصابات سقوط الأطفال من الفراش. 
من نصائح النوم الآمن في المنزل إبقاء أسرة الأطفال خالية من الألعاب والبطانيات والمصدات؛  وضع الأطفال على ظهورهم واختيار أسرة تفي بمعايير السلامة.

• احذري من منتجات الغسيل.

يمكن أن تكون عبوات منظفات الغسيل المدمجة والملونة خطرة ومميتة للأطفال. 
نظرًا لأن كبسولات الغسيل تحتوي على منظف مركز ومصممة لتذوب، فإنها تشكل خطرًا، فالأطفال الزاحفون يتسللون ولأنهم في مرحلة التسنين فهم يضعون كل شيء في أفواههم. 
يجب الاحتفاظ بالمنتجات المنزلية مثل المنظفات والمبيضات في خزانة مقفلة.

• كوني يقظًة عند تخزين الأدوية.

  الأدوية معظمها غير آمن للأطفال، حيث يعتبر تناول الأطفال للأدوية عن طريق الخطأ مشكلة صحية كبيرة، والتي يمكن أن تلعب دورًا خاصًا عند زيارة الأجداد لأنهم قد يتركون علبة الحبوب ويسهل الوصول إليها فيكون أمر جذاب لأن الأطفال سيرغبون في تقليد ما يفعله الكبار.
نوصي دائمًا بالاحتفاظ بالأدوية في عبوات خاصة، وإبقائها عالياً أو في خزائن خاصة حتى لا يتمكن الطفل من الدخول إليها.

• مخاطر تناول الطعام.

يمكن أن يتحول اطعام الطفل إلى مخاطرة عندما يصبح الأطفال أهدافًا متحركة، فإن أحد أكبر الأمور التي أشعر بالقلق بشأنها هو مخاطر الاختناق.  
دائما أنصح الآباء في سن الأطفال الصغار بوجوب تناول وجبات الطعام وهم جالسون وعدم الركض مع العنب لتلافي خطر الاختناق الكبير، حيث يشكل العنب الكامل والنقانق خطورة اختناق للأطفال الصغار الذين لديهم قصبات هوائية ضيقة، ودائما أقول للوالدين أن يقطعوا العنب إلى أرباع، ونفس الشيء مع النقانق.

• ضعي في اعتبارك أن كل شيء صالح للأكل.

يبتلع الأطفال أي شئ من أرضية غرفة المعيشة الخاصة بك إلى طاولة تغيير غرفة الأطفال، فقد يضع الطفل كريم طفح الحفاض في فمه، يأكل الأطفال ذلك ويمكن أن يتسبب في رد فعل شديد.  احذري من بطاريات الأزرار التي تشغل كل شيء من الألعاب الإلكترونية للأشقاء الأكبر سنًا إلى أجهزة التحكم عن بُعد في التلفزيون، فإن الإصابات يمكن أن تكون شديدة بما يكفي لثقب المريء. 
أبقِ الأشياء بعيدًا عن متناولهم، بما في ذلك العناصر غير المتوقعة التي قد يلعب بها الأطفال مثل المجوهرات أو الكاميرات أو أجهزة السمع الخاصة بأحد الأقارب.

تجنبي مخاطر الحرق والتقطيع.

آلة صنع القهوة على المنضدة أو حافة الطاولة أو مقبض وعاء يبرز من موقد ساخن؛ حتى كوب من نودلز المطبوخ للتو: كل ذلك يمكن أن يشكل خطورة على البشرة الرقيقة، فيمكن أن تتسبب الحروق في إتلاف جلد الطفل مدى الحياة. 
قومي بتنظيم إعدادات صنابير الماء الساخن في منزلك للحفاظ على درجة حرارة مناسبة للماء. 
أيضًا، قومي بسد المواقد، واحتفظي بالسخانات والمكاوي منفصلة عن الكهرباء وبعيدًا عن متناول اليد. 
يمكن أن تؤذي السكاكين الحادة الأطفال الصغار الذين يفتشون في غسالة الأطباق المفتوحة. 
إذا كنتِ تحتفظين بأسلحة في منزلك، فتأكدي من قفل الأسلحة النارية والذخيرة وتخزينها بشكل منفصل.

• احترسي من مخاطر الغرق.

أحواض الاستحمام والدلاء المستخدمة في تنظيف المنزل الروتيني، للأسف قد تتحول إلى مصادر مأساة، فالطفل قد يغرق في شبر ماء. 
لا تتركي طفلك في حوض الاستحمام وهو صغيرا، دعي الهاتف يرن، فقط لا تتركي طفلك وحده في حوض الاستحمام. 
نفس الشيء مع حمامات السباحة؛ أبقِ عينيك على الأطفال في جميع الأوقات، وتأكدي من بقاء سترات النجاة.

• افحصي أجهزة إنذار الدخان.

تحققي من أجهزة إنذار الدخان، من السهل التغاضي عنها في السقف، لكن أجهزة الكشف عن الدخان قد الأرواح. 
إن بطاريات إنذار الدخان لها تواريخ انتهاء صلاحية، وكذلك أجهزة إنذار الدخان نفسها. 
يمكن أن تتسبب الأجهزة التي تعمل بالوقود في المنزل، مثل الأفران التي بها عيوب أو شوايات الغاز أو المولدات المستخدمة بشكل غير صحيح، في التسمم بأول أكسيد الكربون، والأطفال الصغار بشكل خاص معرضون للخطر. 
قومي بتركيب أجهزة كشف الدخان وأول أكسيد الكربون في كل طابق من منزلك.

أخبرينا بإجراءات السلامة التي تتبعيها مع أطفالك لتستفيد الأمهات!