طرق رائعة وبسيطة؛ لتجعلي زوجك يشعر بأنه محبوب أثناء سفره!

طرق رائعة وبسيطة؛ لتجعلي زوجك يشعر بأنه محبوب أثناء سفره!


عندما يسافر الزوج، يكون الأمر صعبًا على الأسرة بأكملها. 
على الرغم من أنكِ قد تستمتعين عادة باليوم الأول أو الثاني من وجبات الغداء السهلة وكومة من المجلات باعتبارها رفيق سريرك، إلا أنه مع مرور الأيام تفتقديه وتريدون جميعًا عودة الأب. 
إذا كان زوجك يسافر كثيرا، ففي حال شعورك بالإرهاق الجسدي تفترضين أنه يجب أن يعود منتعشًا من الوقت الذي قضاه بعيدًا، وقد تتصرفين وكأن سفره للعمل كان إجازة، فلا تبتعدي عن الحقيقة إنه يعمل ويتعب هناك ويعاني بمفرده كما تعانين، وقلبه يشتاق لفوضى بيتكم ودفء حبكم، لذا يجب عليكِ البدء في إرسال القليل من هذا الدفء معه ليشعر كلاكما بالسعادة الزوجية. 

إليك بعض الأفكار والطرق التي تجعل زوجك يشعر بالسعادة الزوجية وهو مسافر:

- احصلي على منبه مفعل بالصوت.

سجلي رسالة لطيفة عليه ليسمعها عندما يستيقظ كل يوم: صباح الخير حبيبي، هذا وقت الإستيقاظ، أتمنى لك يوما موفقًا!
ويمكن لأطفالك أيضًا أن يسجلوا رسائل: أحبك يا أبي. 
هل يمكنك تخيل طريقة أفضل للاستيقاظ في غرفة منعزلة خارج الوطن؟ 

- أرسلي له صورًا لك ولأطفالك في أنشطة ممتعة. 

ليشعر أنكم تفكرون فيه دائمًا ويشعر بالسعادة الزوجية.

- عندما يتصل، قللي من الشكوى! 

أنا لا أقترح التظاهر بأن كل شيء على ما يرام، ولكن يمكنك مناقشة الأمور دون التذمر، فإذا كنتِ بحاجة إلى التنفيس عندما يكون زوجك بعيدًا، فاتصلي بصديقة، أو اكتبي في دفتر يوميات، أو صلي وأكثري من الدعاء، أو اذهبي للركض.

- اجعليه يضحك.

اخفي الأشياء السخيفة في حذائه مثلا، وكوني مضحكة واجعليه يشتاق إليك ويشعر بالسعادة الزوجية. 

- يمكنك أيضًا كتابة ملاحظات مشجعة.

تلك التي تعبر عن احترامك وتقديرك له، أدخلي "التذكيرات" أو "التنبيهات" في هاتفه قبل أن يسافر واضبطيها لتظهر خلال رحلته. 

- أعدي أو اشتري له طعام مريح.

بعض الوجبات المفضلة لديه أو الحلوى المفضلة لديه، ويكنك اخفائها في حقيبته ليتفاجأ بها عند وصوله.

- عنصر المفاجأة.

- إخفاء زوج من سراويلك الداخلية بين أغراضه في حقيبة السفر لتذكريه بكِ.

- قومي بتنزيل أغنية أو قائمة تشغيل رومانسية ولكن رائعة على هاتفه، وفي منتصف الرحلة أخبريه عنها.

- فيس تايم أو سكايب.

جعلت التكنولوجيا التواصل البصري ممكنًا، ويمكن للأطفال الصغار أن يصدقوا أنهم كانوا مع أبيهم، وأنتِ أحيانًا تحتاجين فقط لرؤية رجلك لتشعري بالسعادة الزوجية.

لا شك أنّ فكرة سفر الزوج للخارج لوقت طويل تكون مزعجة لكِ، لأنّ المسافات البعيدة قد تجعل من التواصل صعبًا، بخاصة وأنّ فكرة الزواج الأساسية تعتمد على المشاركة والتقارب بين الرجل وزوجته.

وبغض النظر عن قوتك أو ثقتك، فإن الحفاظ على علاقة قوية مع البعد وعدم رؤية الزوجين لبعضهم يتطلب بانتظام العمل من كلا الطرفين.

تصرفي كالمرأة القوية وتعلمي كيف تتعاملين مع زوجك الذي يسافر في كثير من الأحيان لدرء الشعور بالوحدة المحتملة التي قد تحدث أثناء غيابه.