تعلمي أهم الأسرار لحياة زوجية سعيدة وناجحة!

تعلمي أهم الأسرار لحياة زوجية سعيدة وناجحة!

والزواج بين الرجل والمرأة يبنى كيانًا معينًا، هذا الكيان عليه أن يحمل عبء الدين الخاتم الذى استوعب كل الأديان، والأسرة هى النواة التى تحقق لهذا الدين حماية وانتشارًا ووجودًا واستمرارًا، ومن هنا كان اهتمام الإسلام بقضية الزواج والرجل والمرأة، وفى كل المجتمعات ينظر إلى الإعراض عن الزواج من جانب بعض الأفراد على أنه شكل من أشكال عدم السواء السيسيولوجى وهذا حقيقى، بل إنه من الناحية العقلية والدينية مرفوض؛ لأنه تعطيل لرسالة الله التى خُلق الإنسان من أجلها، وقد أعلى الإسلام من علاقة الرجل بالمرأة، فحينما عبر عن العلاقة بينهما استخدم تعبيرًا لا يقف الناس أمامه كثيرًا فى معظم الأحيان وهو كلمة «من أنفسكم» فى قوله تعالى: {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة}

وقد يكون العيش في زواج سعيد بمثابة وهماً أو خيالاً وخصوصًا هذه الأيام بسبب الضغوط الإجتماعية والإقتصادية والحياتيةالتي نشهدها، ولا سيما مع التطورات الهائلة في التكنولوجيا الرقميّة. 
لذا، يتساءل العديد منا عن الأسرار الكامنة وراء تأسيس زواج سعيد وناجح!

إليك أبرز تلك الأسرار

العاطفة الصادقة

يظن بعض الأشخاص أن أي زواج سعيد ينجم عن التفاهم والاتفاق الضمني على الركائز الحياتيّة المادية الأساسيّة، بهدف تأسيس زواج سعيد وعائلة ناجحة.

لكن هذه الركائز الحياتية لا تقتصر فقط على الاستقرار المادي، وحسن تربية الأولاد، والإحساس بالاستقرار، بل تتعداها لتصل إلى العاطفة الصادقة والحقيقية.
فالعافطفة هي أحد أهم أسرار الزواج الناجح، ومن دونها، يصبح الزواج مليئاً بالمشكلات وأشبه بالجحيم اليومي.
فالمرأة بطبيعتها إنسانة حساسة، ولذلك تبحث دوماً عن الحبيب والصديق والزوج في رجل واحد، وليس فقط عن زوج يكملها أمام المجتمع، كما يبحث الرجل من جهته عن امرأة يحبها ويشعر بالارتياح معها ليتمكن من إكمال بقية حياته معها.

الاحترام المتبادل

ما من زوجين في هذا العالم لا يتشاجران أو يختلفان بين الحين والآخر -إنها الطبيعة البشرية- لكن لا بد من التحلي بالعقلانية، والسعي إلى تجاوز تلك الخلافات بأسرع ما يمكن، لتعود الحياة الزوجية إلى الوتيرة الهانئة.
ولعل الاحترام المتبادل هو أحد أبرز الشروط لكي ينجح الزوجان في تخطي خلافاتهما وشجاراتهما والعيش في زواج سعيد، فعدم جرح مشاعر الآخر، والحرص على احترام كيانه ومشاعره والابتعاد عن الغطرسة والتعالي وتفادي الكذب، من أبرز الأمور الكفيلة بتخطي الزوجين لمشاكلهما وعودة حياتهما إلى طبيعتها بأسرع ما يمكن.

الدعم المادي

قد تكون الخلافات الماديّة من أبرز أسباب المشاحنات التي يشهدها الأزواج هذه الأيام، وهي لسوء الحظ الأكثر فتكاً في العلاقة الزوجيّة.
فإذا كان الرجل يجني دخل لا يفي بمتطلبات الأسرة، سيشعر بالإحباط والتوتر لعدم قدرته على تلبية الاحتياجات المادية لعائلته، وقد يفضي ذلك إلى نشوب شجارات بينه وبين الزوجة.
وننصح الزوجة في هذه الحالة بوضع ميزانية تتناسب مع دخل الزوج ولا تحمله مالا يطيق من الطلبات والأعباء من أجل تأسيس زواج سعيد.