هل يمكن أن يساعد البصل طفلك الرضيع على النوم بشكل أفضل؟

هل يمكن أن يساعد البصل طفلك الرضيع على النوم بشكل أفضل؟

تعد صعوبة النوم من أكثر المضايقات شيوعًا التي نتعامل معها في تربية الاطفال. 
النوم في الوقت المحدد ليس الحل الوحيد الذي يمكن أن يساعد الأطفال والرضع على النوم والبقاء نائمين طوال الليل، فاضطراب النوم يمكن أن يجعل الطفل الرضيع منزعجًا وغاضبًا وكثير البكاء، مما قد يصعب على الوالدين تربية الاطفال.

فهل يمكن للبصل أن يساعد؟

البصل هو أحد المكونات الطبيعية التي يمكن أن تساعد طفلك على النوم بشكل أفضل في الليل إذا وضعتيه تحت سريره قبل النوم، وخصوصا إذا كان مصابًا بالسعال أو لديه انسداد في الأنف يمنعه من النوم.

تقتصر طريقة البصل تحت سرير الطفل على وضع البصل بعد تقطيعه تحت مهد الطفل لفتح مجاري التنفس لديه.
ما عليكِ فعله هو تقطيع بصلة ووضعها في طبق تحت سرير طفلك الرضيع المصاب بالسعال او نزلة برد وستذهلين من فعالية النتيجة، في راحة الطفل ومساعدته على النوم، وتقليل جهودك في تربية الاطفال.

نصائح النوم الأخرى المعتمدة من قبل أطباء الأطفال:

أثناء تربية الاطفال ينتظر الآباء طوال اليوم تلك الراحة من الحفاضات والأطباق وغيرها من المتطلبات، وأحيانًا لا يأتي موعد نوم الطفل بالسرعة الكافية.
بينما لا يمكنك إجبار الطفل على النوم، فهناك أشياء تعمل على مساعدة الطفل على النوم.

يمكنك تجربة الأساليب التالية للمساعدة على نوم الطفل بشكل مريح أثناء الليل أو النهار:

  •  الهدهدة:

إن جعل الأطفال يشعرون بالنعاس يتطلب خفض مستوى الكورتيزول لديهم، وهو الهرمون الذي يبقيهم نشيطين وجاهزين للانطلاق، ولتقليل الكورتيزول قد تتنفع الهدهدة.

  •  التقميط (للرضع).
  •  التدليك.
  •  أي حركة خفيفة متكررة، مثل التأرجح.
  •  التغذية، ليس حتى ينام الأطفال، ولكن فقط حتى يصابوا بالنعاس.
  •  تعتيم الأضواء.
  •  تشغيل الأصوات الهادئة من هاتفك، وأطفئي التلفاز.
  •  ماذا عن النوم في السيارة؟

في حين أن النوم في السيارة أمر لا مفر منه في بعض الأحيان، إلا أنه ليس عادة جيدة، حيث يكون نوم طفلك أكثر أمانًا على سطح ثابت ومستوٍ، وليس مسندًا في مقعد.


بالنسبة للأطفال، النوم الآمن يعني الاستلقاء على الظهر مع عدم وجود بطانيات ثقيلة، ويجب ألا يكون هناك حيوانات محشوة في سرير الأطفال. 
لا تستخدمي مصدات سرير الأطفال أو الوسائد أو أي نوع من الوسائد لدعم طفلك، ولا حتى العناصر التي يتم تسويقها لمساعدة الأطفال على النوم بشكل أفضل.

مثل الأكل واللعب، يعد النوم ضروريًا لنمو الطفل.


تستمر عادات نوم الطفل في التغيير خلال السنة الأولى.
أربعة إلى ستة أشهر هو عندما يتعلم الطفل النوم أكثر ليلاً ، وهي عادة يجب أن تساعده على التطور لوضع نمط للنوم.
إذا كان الطفل يعاني من صعوبة في النوم لأسباب لا تفهميها ، فتحدثي إلى الطبيب.

بناءا على تجربتك؛ ماهي نصائحك لليلة هادئة لطفلك الرضيع؟

أخبرينا في التعليقات