هل تبحثين عن أنشطة مفيدة للأطفال في العشر الأواخر من رمضان؟

هل تبحثين عن أنشطة مفيدة للأطفال في العشر الأواخر من رمضان؟

شهر رمضان الفضيل فرصة لغرس القيم في نفس طفلك وترغيبه في الصلاة والصيام والصدقات وغيرها من العبادات، ولكي يحب الطفل شهر رمضان وعباداته يجب علينا تحبيبه في الشهر الفضيل وممارسة أمور مسلية معه.

مع بداية شهر رمضان الفضيل تمتلئ صفحات التواصل الاجتماعي بأنشطة مسلية للأطفال لتعريفهم عليه وتشجيعهم على أعمال الخير، حيث يتم التركيز على أهمية هذا الشهر من الناحية الدينية.
في هذا المقال نقدم لكم أنشطة خاصة بشهر رمضان لكن من منظور مختلف، فهو فرصة رائعة للتعرف على بعض المهن والثقافات المختلفة المرتبطة بحلوله، وربطه بدروس مواد مختلفة كالعلوم والجغرافيا والتاريخ، بل واللغة والحساب أيضًا!

تناولنا في مقال السابق شرح نشاط المهن الرمضانية.

وفيما يلي عرض لبعض الأنشطة الأخرى:

   رمضان حول العالم:

بالرغم من اشتراك المسلمين حول العالم في العديد من المظاهر الرمضانية، فإن هناك بعض الصور التي تميز بعض الدول عن غيرها بمجرد رؤيتها، يمكنك انتقاء بعض الصور لعرضها على طفلك ومناقشته عنها، مثل:

موائد الإفطار في الحرمين – السعودية..

مائدة إفطار الصائمين من المظاهر المنتشرة في العديد من الدول حول العالم، إلا أننا نجد أكبرها في الحرمين المكي والمدني في السعودية، ملايين الوجبات يتم توزيعها يوميًا في الحرم، يسمح داخل الحرم فقط بالتمر والمشروبات بينما في الساحات الخارجية يتم توفير أطعمة مختلفة، وهناك الآلاف من عمال النظافة يعملون بسرعة ودقة لتنظيف كافة المخلفات قبل الصلاة في دقائق معدودة مع توفر أساليب وماكينات حديثة.
شاهدوا فيديو به لمحات عن كيفية المحافظة على نظافة الحرمين.

صلاة التراويح – إندونيسيا..

هي صلاة قيام الليل التي يصليها المسلمون في شهر رمضان، ويكون وقتها بعد صلاة العشاء وحتى قبيل الفجر، وهي سنّة مؤكّدة عن النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – حيث صلى الرسول صلاة التراويح في جماعة ثمّ ترك الجماعة فيها، كما روت عائشة حتى لا تفرض على أمته، سبب تسميتها بهذا الاسم لأنّ المسلمين يستريحون بعد كلّ أربع ركعات فيها، تتميز صلاة التراويح في إندونيسيا بالألوان المبهجة التي ترتديها النساء لتشكل لوحة جمالية تميزها عن أي بلد آخر.

زينة رمضان – مصر..

بحلول شهر رمضان يعمد المسلمون في عدة دول لتزيين شوارعهم ومنازلهم بالمصابيح والأوراق الملونة، وفي مصر يستمتع أطفال وشباب الحي بصنع الزينة يدويًا وتعليقها مع المصابيح التي تضيء شارعهم فيتمكنون من اللعب حتى وقت متأخر من الليل، لاسيما دوري كرة القدم الرمضاني.

•    قصص تاريخية:

يمكنك انتقاء صور لبعض مظاهر استقبال رمضان في دول مختلفة وعرضها على طفلك لمناقشتها مع التعلم عن الخلفية الثقافية لكل صورة، أمثلة على ذلك فيما يلي:

المَحْيا – تركيا..

والمحيا هي لافتات ضوئية تعلق في شهر رمضان بين مآذن العديد من المساجد الكبيرة في تركيا، وتحمل عبارات دينية تتغير على مدار الشهر، كانت لافتات «المحيا» تصنع في العهد العثماني، من المصابيح الزيتية، وتعلق بشكل متناسق ليكون جملًا معينة، وكان يتطلب المحافظة عليها موقدة طوال الشهر الكريم مهارة خاصة، لكن في الوقت الحالي يتم استخدام المصابيح الكهربائية وهو ما جعل مهمة تعليقها، وإيقادها أسهل.

مدفع الإفطار – مصر..

ظهور مدفع الإفطار جاء بمحض الصدفة في أول يوم رمضان عام 859 هـجرية 1455 ميلادية كان والي مصر في هذه الفترة الوالي المملوكي «خوشقدم» قد تلقى مدفعًا هدية من صاحب مصنع ألماني فأمر بتجربته، وتصادف ذلك الوقت مع غروب الشمس، فظن سكان القاهرة أن ذلك إيذان لهم بالإفطار، وفي اليوم التالي توجه شيوخ الحارات والطوائف إلى بيت الوالي لشكره على هديته لسكان القاهرة، فلما عرف الوالي الحكاية أعجب بذلك، وأمر بإطلاق المدفع عند غروب الشمس في كل يوم من أيام رمضان، وانتقلت الفكرة إلى الشام والخليج في وقت لاحق.

فانوس رمضان، مصر..

ظهر فانوس رمضان لأول مرة في مصر، يوم دخول المعز لدين الله الفاطمي القاهرة ليتخذها عاصمة لدولته، وكان ذلك في رمضان عام 358 هجرية، وخرج المصريون في موكب كبير على أطراف الصحراء الغربية من ناحية الجيزة للترحيب بالمعز الذي وصل ليلًا وكانوا يحملون المشاعل والفوانيس الملونة والمزينة وذلك لإضاءة الطريق إليه وهكذا بقيت الفوانيس تضيء الشوارع حتى آخر شهر رمضان لتصبح عادة يلتزم بها كل سنة ويتحول الفانوس رمزًا للفرحة وتقليدًا محببًا في شهر رمضان انتشر منها إلى باقي البلدان.

ما ذُكر على سبيل المثال لا الحصر، فالباب أمامكم واسع، وشاركونا المزيد من الأفكار في التعليقات..