21 فكرة لمساعدة الأزواج على إحياء زواجهما في العيد!

21 فكرة لمساعدة الأزواج على إحياء زواجهما في العيد!

معظم الزيجات يمكن أن يتلاشى فيها شرارة الحب التي كانت تسبب السعادة لقلبك في السابق، وأحيانًا يستسلم الأزواج ولا يحبون دائمًا التحدث عنها.

زوجك هو الحب الأول الذي جلب السعادة لقلبك، حيث تتم الخطبة وتتزوجا، وبعد مرور الوقت قد تتسائلين "كيف يمكنني إحياء زواجي؟".

العديد من الأزواج ومعظمهم يواجهون هذه المشكلة، وهذا يعني أن مشكلة اكتشاف كيفية إحياء زواجك يجب أن تكون حالة مؤقتة وطبيعية فلا تقلقي.

لذا إذا كان زواجك يعاني من الركود، وتسألين نفسك "كيف يمكنني إحياء زواجي" فلا تخافي!
فأنت لست وحدك، قد يكون زواجك مجرد واحد من العديد من الزيجات التي تحتاج الإنعاش واستعادة السعادة لقلبك.

وقد تجدين طريقة لاستعادة الحب الأول بينك وبين زوجك، وتنتقلين إلى مرحلة جديدة في علاقتك تعيد السعادة لقلبك.

إفتقاد الحب الأول بينك وبين زوجك مشكلة قد لا ينتبه إليها الكثير، ولكنه سيكون رائعًا للغاية إذا تمكنتِ من الوصول إلى إستعادته.

كيف تنعشين زواجك؟

الخطوة الأولى هي مناقشة الوضع مع زوجك.

~ بدلًا من الخوف من الانفصال أو توقع إنتهاء زواجك، لماذا لا تناقشين فكرة أن علاقتك انتقلت إلى منطقة جديدة وأنكما بحاجة إلى معرفة كيفية انعاش الزواج، فكلاكما يريد التحسين في العلاقة ولا يحب أن يعم الركود على الزواج.

~ إذا كان زوجك يستجيب عن طيب خاطر، فقد حان الوقت لاستكشاف الفرص لإضفاء اللمسات المنعشة على زواجك!

~ وإذا كان زوجك لا يبدو مهتمًا، فقد يستحق الأمر الانتظار لفترة ثم ربما بعد اسبوع أو اسبوعين، فكري في إجراء مناقشة متابعة، وأخبري زوجك أنك غير سعيدة في زواجك كسابق حياتكما معًا وهو أيضًا، وأنكِ تعتقدين أن هناك فرصة لجعل الأمور رائعة مرة أخرى، لكنها تحتاج منكما للقيام بذلك.

~ ما سبق هو طريقة ممتازة للتعامل مع موضوع إحياء زواجك، ولكن هناك العديد من الاستراتيجيات المتاحة أيضًا، وسيكون لديك عدة طرق يمكنك من خلالها إحياء زواجك.

21 طريقة للإجابة على سؤالك، "كيف يمكنني إحياء زواجي؟"

اليك بعض الافكار للبدء:

- اقبلي أنك انتقلت إلى مرحلة جديدة غير مكتشفة من العلاقة واستمتعي بها.

- غيّري روتينك.

- استمتعي بقضاء وقت مع زوجك في المساء أو في عطلة نهاية الأسبوع.

- افعلا شيئًا معًا لا تفعلاه عادةً.

- لا تخافا من مناقشة حياتك الجنسية وكيف يمكنكما أن تتحدا معًا بشكل وثيق وجنسي.

- انتبها إلى كيفية تعاملكما مع بعضكما البعض ومعاملة بعضكما البعض جيدًا.

- ناقشا الأشياء المهمة معًا، ولا تنسي التحدث عن العلاقة الخاصة بينكما.

ومع اقتراب العيد فقد حان الوقت للقيام ببعض الأشياء لتجديد زواجك.

الزوجان يكمل كل منهما الآخر، ولا بد من الإعراب عن الامتنان لبعضهما، والالتزام بقضاء وقت ممتع معًا، والتفكير في كيفية التواصل مع بعضهما ومحاولة تحسين التواصل بينهما بوعي، بالإضافة إلى اللطف والتسامح، والصلاة معًا، وتعلم كيفية التعامل مع المشكلات والخلافات بشكل جيد، والقيام بإنشاء بعض الطقوس أو المناسبات السنوية، وتطوير المصالح المشتركة، وتعلم الاستماع إلى بعضهما.

إنها فكرة محزنة أن العديد من الزيجات التي تفقد شرارة الحب الأول لا تستعيده ثانية، وهذا فقط لأن الافتراضات الاجتماعية تقودنا إلى الاعتقاد بأننا على وشك الانفصال بدلاً من أن نكون على حافة منطقة جديدة غير مشوشة وجميلة في علاقتك.

إذا وجدتي نفسك تسألين "كيف يمكنني إحياء زواجي؟"، فبدّلي طريقة تفكيرك بحيث تنظرين إلى هذه المرحلة من زواجك كفرصة، تحتاجين خلالها أنت وزوجك تعلم كيفية التوصل لحلول.

استخدمي النصائح أعلاه، ولاحظي كيف يزدهر زواجك ويصبح أكثر سعادة وصحة.