السواك .. سُنّة مهجورة وفائدة صحية عظيمة لا يحب تفويتها!

السواك .. سُنّة مهجورة وفائدة صحية عظيمة لا يحب تفويتها!

قبل أن نعرف فوائد السِواك على صحة الأسنان والصحة العامة نصحنا النبي -صلى الله عليه وسلم- باستخدامه منذ أكثر من 1400 عام! فقد قال -صلى الله عليه وسلم- "لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة"، وقال أيضًا: "السواك مطهرة للفم مرضاة للرب"، وكان -صلى الله عليه وسلم- إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك.

فالسواك ملكتي هو أحد أفضل الطرق لحماية صحة الأسنان والصحة العامة، وأفضل أنواع السواك هو الذي يأتي من شجرة الأراك وكان سواك النبي -صلى الله عليه وسلم- من تلك الشجرة.

السواك هو غصين طبيعي مدعم بالمعادن الطبيعية التي تساعد على تنظيف الأسنان وبه مثبطات أخرى تمنع نزيف اللثة وعوامل تنظيف تقتل الميكروبات والجراثيم وله رائحة تمنح التنفس رائحة طبيعية منعشة!

وهو يعتبر فرشاة مثالية وطبيعية تم تزويدها بأكثر من أي معجون أسنان اصطناعي، إنه البديل التقليدي والطبيعي لفرشاة الأسنان الحديثة وله تاريخ طويل وموثق جيدًا ويشتهر بفوائده الطبية على الصحة العامة.

ومثل فرشاة الأسنان فإن الفتائل الموجودة على السواك تنظف بين الأسنان ولا تنكسر تحت أي قدر من الضغط لأنها مرنة وقوية، تنحني هذه الفتائل الصغيرة إلى الشكل المناسب لإخراج طبقة البلاك وبقايا الطعام من بين الأسنان مع تجنب أي ضرر للثة.

وقد علمنا النبي -صلى الله عليه وسلم- منذ أكثر من 1400 عام أن نستخدم السواك لتنظيف أسناننا وفمنا وإعطائه رائحة طيبة، فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "أمَرني جِبريلُ عليه السَّلامُ بالسِّواكِ حتَّى ظنَنْتُ أنْ سأَدْرَدُ"؛ أي: خشيت على أسناني أن تذهب، وهذا يدل على المبالغة في الأمر بالسواك والحث على تنظيف الفم والأسنان.

توفر بقايا الطعام الموجودة بين الأسنان بيئة ممتازة لتقيُّح ملايين البكتيريا مما قد يؤدي إلى أمراض اللثة المؤلمة والدموية والخُراجات، وفي أسوأ الحالات يمكن أن يكون هناك التهاب في عظام الفكين!

كما تنتج البكتيريا أيضًا إنزيمات ضارة تتغذى على الكالسيوم الموجود في الأسنان مما يؤدي إلى تسوس الأسنان، وفي الحالات الشديدة تفرز البكتيريا غازات تنبعث منها آلام شديدة من الفم.

وقد وجدت الدراسات العلمية الحديثة أن السواك يحتوي على معادن طبيعية تقتل الميكروبات والجراثيم وتزيل طبقة البلاك.

☜ يحتوي السواك على 19 مكونًا مفيدًا لصحة الأسنان والصحة العامة، أهمها:

● مثبطات حمضية مضادة للجراثيم تحارب التسوس، إنها مطهرات طبيعية يمكن أن توقف النزيف وتقوم بتطهير اللثة والأسنان وإغلاق أي جروح مجهرية قد تكون موجودة في اللثة، عند الاستخدام الأول سيكون طعم السواك قاسيًا وربما لاذع قليلًا بسبب وجود مادة شبيهة بالخردل موجودة فيه ولكن هذا هو المكون الذي يحارب تسوس الفم ويقتل الجراثيم.

● المعادن مثل كلوريد الصوديوم والبوتاسيوم وبيكربونات الصوديوم وأكاسيد الكالسيوم تنظف الأسنان، وتعتبر جمعية طب الأسنان الأمريكية أن بيكربونات الصوديوم هو أفضل مكون في معاجين الأسنان وهو موجود بالفعل في السواك!

● زيوت طبيعية معطرة ذات مذاق ورائحة طيبة تضفي على الفم رائحة طيبة.

● إنزيمات تمنع تراكم الترسبات التي تسبب أمراض اللثة، ولا تنسي ملكتي أن طبقة البلاك هي السبب الأول لفقدان الأسنان المبكر.

● مكونات مضادة للتسوس ومضادة للجراثيم تعمل كبنسلين (مضاد حيوي) مما يقلل من كمية البكتيريا في الفم، وهذا يعني أن أسنانكِ ورائحة فمكِ ستصبح أنظف وأكثر انتعاشًا.

وقد وجد بعض الباحثين أن الفرشاة الجافة تسبب تسوس الأسنان السريع، بينما تبليل فرشاة الأسنان يخفف الضرر قليلًا، لذلك يجب ترطيب السواك قبل الاستخدام وإذا لم يكن هناك بديل فيكفي اللعاب لترطيبه، كما يحتوي السواك أيضًا على مواد كيميائية تجعل الفم ينتج لعابًا إضافيًا وهو أفضل آلية للدفاع والتنظيف العضوي للفم.

 

والآن ملكتي أخبرينا، هل كنتِ تستخدمين السواك من قبل؟ وهل ستستخدمينه الآن بعد أن عرفتِ فوائده العظيمة هذه؟! شاركينا في التعليقات!