من أهم أساسيات الزواج السعيد التقرب إلى الله

من أهم أساسيات الزواج السعيد التقرب إلى الله

إن الصفة الأساسية للزواج الإسلامي هي العقيدة المشتركة التي تربط الزوجين، ونظرًا لأن الإسلام هو اسلوب حياة وليس مجرد دين يقتصر على العبادة الاسبوعية، فإنه يصبح جزءًا لا يتجزأ من حياة المسلم. 
يسهّل الإطار المرجعي المشترك بين الزوجين التواصل وتبادل القيم وهو أمر غير ممكن في الزواج بين الأديان. 
يوصى بشدة أن يلعب الإيمان دورًا مهمًا في تطوير علاقة المحبة بين الزوجين، فعندما نحب بعضنا البعض في سبيل الله فإننا في الواقع نزيد من إيماننا.

أحد المكونات الرئيسية للزواج السعيد هو أن الزوجين قادران على التسامح، وأنهما لا يحملان ضغينة أو يصدران أحكامًا تجاه بعضهما البعض. 
من المتوقع أنه عندما نعيش مع شخص ما، قد تنشأ المواقف عندما ينتهي بنا الأمر بقول أو فعل أشياء تؤذي أزواجنا.  لا يكمن التحدي في الإسهاب في الحديث عنه أو إلقاء اللوم عليه، بل في تجاوزه. 
يمكن أن يحدث هذا فقط إذا لم نكن فخورين جدًا بطلب المغفرة ولسنا بخيلين في التسامح.

نصيحة: إذا كنا نتوقع من الله أن يغفر لنا فعلينا أن نتعلم أن نغفر لبعضنا، فيجب ترك الأشياء التي حدثت في الماضي هناك وعدم استخدامها كذخيرة جديدة في المواقف الجديدة، وعادة ما يقع الأزواج الذين يستخدمون هذه التقنية في شبق ويصبحون ضحايا لتفاهاتهم، غير قادرين على التحرر.

نصيحة: الصبر هو الأداة الأكثر فائدة في إدارة نمط حياة صحي. 
الصبر والحلم يضعنا في إطار ذهني استباقي يجعلنا أقرب إلى الله من خلال التوكل والاعتماد، فنحن نطور آلية داخلية تمكننا من التعامل مع لحظات الحياة الصعبة.

نصيحة: كثير من الأزواج يجعلون أنفسهم بائسين دون داع لأنهم غير مستعدين للانحناء قليلاً.

لا ينبغي أن نتوقع أن يكون أزواجنا امتدادًا لنا، فهم شخصيات مختلفة، ويحبون ويكرهون، ويجب علينا احترام حقهم في أن يكونوا أنفسهم، فعدم المرونة وعدم التكيف مع الفروق الفردية يؤدي إلى جو منزلي مرهق للغاية ومتوتر.

نصيحة: الصداقة جانب من الزواج يتكون من ثلاثة مكونات.

- الأول هو تطوير صداقة مع أزواجنا، فالعلاقة القائمة على الصداقة أكثر قدرة على تحمل الضغوط الخارجية.

نحن نكرم أصدقائنا ونثق بهم ونحترمهم ونقبلهم ونهتم بهم على الرغم من اختلافاتنا.

وضعت الشريعة الزوج في دور قيادي داخل الأسرة.
هذا يتطلب بعض اللياقة، والتي لا يمكن الحفاظ عليها إذا كان الزوجان يعتبران بعضهما البعض أصدقاء.

نصيحة: لا ينبغي أن يُفهم هذا على أن الزوج ديكتاتور ولكنه راع مسؤول عن رعيته. 
وهذا موقف يحمل مسؤولية جسيمة ويضع عبئا ثقيلا على الزوج. 
علاوة على ذلك، يحتاج الأطفال إلى رؤية والديهم كأصدقاء.

- الجانب الثاني للصداقة هو إقامة علاقات ودية مع الأصهار. 

- الجانب الثالث للصداقة هو دائرة الأصدقاء لدينا.  لا بأس أن يكون لديك أصدقاء فرديون من نفس الجنس ولكن يجب على الأزواج أيضًا بذل جهد ليكون لديهم أصدقاء من العائلة حتى يتمكنوا من الاختلاط معًا. 

نصيحة: يجب على الأزواج الذين لا يضحكون معًا العمل على مشاركة بعض الأوقات الممتعة. 

نصيحة: عادة عندما نكون غاضبين أو مستائين يكون الميل إلى عدم اللعب بشكل عادل.  نحاول إقناع أنفسنا أنه بما أننا ظُلمنا فلا بأس في أن نكون غير منصفين في سلوكنا وتصريحاتنا. 

نصيحة: من أكثر نقاط الخلاف شيوعًا في الزيجات المال، حيث يخبرنا الخبراء أن 80 بالمائة من الخلافات الزوجية تتعلق بالمال.

لذلك يوصى بشدة أن يبذل الزوجان وقتًا وجهدًا جادًا في تطوير خطة إدارة مالية يوافق عليها الطرفان وتتم مراجعتها كل ستة أشهر أو نحو ذلك.  يعد إعداد الميزانية معًا أيضًا طريقة مفيدة وحكيمة للتعامل مع الشؤون المالية للأسرة.  يجب أن نتذكر أن مال الزوجة في الإسلام يخصها بما تشاء ، وبالتالي لا ينبغي اعتباره دخلًا للأسرة إلا إذا اختارت المساهمة به في الأسرة.