الملكة

ماذا لو أبدى ابنك المراهق سلوك غير محترم تجاهك؟

رقية على كاتب المحتوى: رقية على

03/08/2021

ماذا لو أبدى ابنك المراهق سلوك غير محترم تجاهك؟

 

قد يأتي عدم الاحترام من طفلك المراهق بأشكال مختلفة:


النظرات التي تعبر عن الضيق، والشتائم، والتحدث بشكل سلبي، والطلبات التي يتم تجاهلها، والتعليقات البذيئة....وغيرها.

إذا كنت تعاني من سلوك غير محترم من أبنائك، فأنت لست وحدك: فهذا أحد أكبر موضوعات المحادثة بين الآباء ومستشاري التربية عبر الإنترنت.

الحقيقة هي أن السلوك غير المحترم هو إحدى الطرق غير المناسبة التي يحاول بها الاطفال وخاصة المراهقون حل مشاكلهم. 

يمكن أن يشعر الاطفال بالعجز في مواجهة القواعد والتوقعات، والتحدث مرة أخرى وإظهار عدم الاحترام هو إحدى الطرق التي يحاول بها الاطفال استعادة بعض القوة، وإذا كان بإمكانهم جرّك إلى الجدل، فهذا أفضل:

فأصبحتِ الآن تتجادلين حول الاحترام بدلاً من التركيز على المشكلة الرئيسية مثل تقنين استخدام الإنترنت أو واجباتهم المدرسية!

لا يمكنك المطالبة بالاحترام، ولكن يمكنك أن تطلبي من طفلك أن يتصرف باحترام، بغض النظر عن شعوره تجاه الموقف.

تشمل الأسباب الكامنة وراء السلوك غير المحترم:

العملية الطبيعية والصحية تمامًا لطفلك عندما يكبر ويبتعد عن هويته كطفل أصغر سنًا. 

يسعى المراهقون بشكل طبيعي إلى مزيد من الاستقلالية مع تقدمهم في السن، وعدم الاحترام هو إحدى الطرق التي يتم التعبير عن الاستقلال بها.

ولكن في حين أنه من المهم السماح بعملية الانفصال الطبيعية التي تحدث خلال سنوات المراهقة، يجب على الآباء أيضًا التأكد من تحديد وتقنين أي سلوك غير محترم حقًا ومؤذي أو وقح أو مهين للآخرين.

لذلك في حين أنه قد يكون صحيًا وطبيعيًا في بعض الحالات، فإن السلوك غير المحترم ليس شيئًا مسموح بتجاوزه او التغافل عنه دون رادع، في الواقع يمكن أن يؤدي تجاهله تمامًا إلى تصعيد السلوك غير المحترم.

 

فيما يلي خمس طرق شبه مضمونة يمكنك من خلالها تشجيع طفلك دون قصد على السلوك غير المحترم، وما يمكنك فعله بدلاً من ذلك:

 

  1. لا تأخذي كل شيء على محمل شخصي أو تبالغي

إلى حد كبير، كل مراهق يزعج آباءه بلا هوادة، معربًا عن إحباطه بطرق مختلفة. 
نظرات العين، السخرية، الإبتسام، وهذه كلها أدوات في ترسانة المراهقين تنقل تجاهلهم. 
وكما نعلم جميعًا، يمكن لهذه السلوكيات المعتدلة والمزعجة أن تستفزك وتثيرك، حيث يبحث الاطفال عن نقاط ضعفك التي يمكنهم فيها جرك للدفاع عن نفسك أو عن قواعدك.

وإذا كنت تأخذين الأمر على محمل شخصي، فسيكون من الصعب الاستجابة بفعالية، فإذا كنت تتفاعلين مع كل واحدة من هذه السلوكيات، فمن غير المحتمل أن تري أي تغيير في طفلك. 
ففي حين أن هذه الأشياء مزعجة، إلا أنها ليست بالضرورة شيئًا يجب تصحيحه.

يمكنك تجاهل الأشياء الصغيرة غير المحترمة التي يقوم بها طفلك، خاصةً إذا كان يلتزم بطريقة أخرى بقواعدك. 
فالطفلة التي تمتم في أنفاسها وهي تتعثر للقيام بما قيل لها، تتصرف كطفلة عادية. 
أما عندما يعامل ابنك الناس معاملة سيئة بينما يرفض الامتثال للتوقعات التي تحتاجيها لتصحيح السلوك، فمقالاتنا حول سلوك الطفل غير المحترم ويتناول هذا بمزيد من التفصيل.

ماذا تفعلين بدلاً من ذلك:

حددي السلوكيات التي ستركزين عليها وأيها يمكنك تجاهله، وتذكري أن تلك السلوكيات المزعجة إلى حد ما لا تتعلق بكِ، إنها مجرد تعبير عن الإحباط، حيث يجب أن يتمثل دورك في التعامل مع سلوك طفلك المراهق بموضوعية قدر الإمكان.

هذا لا يعني أنك لن تغضبي، ولكن ابحث فقط عن طرق للتعامل مع هذه المشاعر بعيدًا عن التفاعلات مع طفلك إن أمكن، واستمري في التركيز على الموضوع المطروح.

  1.  لا تسيئي إلى الآخرين

الحياة مرهقة في بعض الأحيان:
فالرؤساء يمثلون تحديًا، والجيران قد يصرخون، ويمكن أن يكون أفراد الأسرة مزعجين. 
وبصفتك أحد الوالدين سيكون لديك الكثير من الفرص لتظهري لأطفالك كيف تديري سلوكك عندما تكوني منزعجًة أو مستاءًة. 
الأطفال يراقبوننا، وإذا تحدثت بشكل سيء عن الآخرين أو تعاملت مع الآخرين بقلة احترام، فلا تتفاجأي إذا كان طفلك يتبع نفس النهج.

ماذا تفعلين بدلاً من ذلك:

يجب على الآباء أن يكونوا قدوة لسلوك أفضل لأطفالهم، وتذكري أنهم يراقبونك، حتى لو بدا أنهم لا يهتمون بما تفعليه. 
فإذا كنتِ تقدرين الاحترام، فكوني نموذجًا للسلوك المحترم، وابذلي قصارى جهدك لتظهري لهم الطريقة التي ينبغي أن يتم بها ذلك.

  1. لا تأخذي جانب طفلك

ما علاقة اتخاذ جانب طفلك بالسلوك غير المحترم؟

لنفترض أن طفلك يشكو من مقدار واجباته المدرسية، ويطلق أسم شئ على المعلم ويتصرف بعدم الاحترام تجاهه بشكل عام، قد توافقين على أن هذا المعلم بالذات يعطي الكثير من الواجبات المنزلية.

إذا كنت تأخذين جانب طفلك في هذه الحالة، فقد تقولين إنك توافقين على أن المعلم غبي كما يقول طفلك، وأنه يقوم بعمل فظيع.
وأنت توافقين على أن طفلك ليس مضطرًا للقيام بكل هذا الواجب المنزلي لأنه من الواضح أن المعلم مخطئ.

عندما تقفي إلى جانب طفلك، وتنضمي إليه فعليًا في سلوك غير محترم، فأنت تُظهرين له أنك لست مضطرًة لأن تحترمي شخصًا لا تتفقين معه، والرسالة التي يسمعها طفلك هي:
إذا كنت تعتقد أن شخصًا ما على خطأ، فمن حقك أن تكون وقحًا تجاهه.

ماذا تفعلين بدلاً من ذلك:

الحقيقة هي أنه لا يتعين عليك أنت أو طفلك الاتفاق مع شخص ما لمعاملته باحترام، حتى إذا كنت تعتقدين أن المعلم (أو المدرب أو المدير ، إلخ) مخطئ، أخبري طفلك أنه بغض النظر عن شعوره، لا يزال بحاجة إلى إيجاد طريقة للتصرف بشكل مناسب.

تتمثل إحدى فوائد هذا النهج في أن طفلك سيواجه على الأرجح الكثير من الأشخاص في حياته الذين لا يتفق معهم، فساعديه على تعلم المهارات التي يحتاجها للتعامل مع تلك الخلافات بهدوء وبشكل مناسب.

  1.  لاتنسي أن تلاحظي سلوكه الجيد

الأطفال مثل الكبار تمامًا: التصحيح المستمر يولد الاستياء، فإذا كنت تتصلين بطفلك دائمًا بناءً على تصرفاته السيئة، فقد يقرر أنه لا توجد طريقة لتريه جيدا، وإذا لم تعترفي أبدًا بالأوقات التي تمكن فيها من التحكم في سلوكه، فقد يتوقف عن المحاولة.

قد يبدو الأمر غير بديهي، لكن الانتباه المستمر للفشل، مع عدم الاعتراف حتى بالنجاح البسيط، يمكن أن يزيد من سلوك طفلك غير المحترم.

ماذا تفعلين بدلاً من ذلك:

يستجيب الأطفال جيدًا للمدح، ولا يقتصر الأمر على الشعور بالرضا عن الثناء فحسب، بل إنه يمنح طفلك أيضًا ملاحظات مهمة: فالاعتراف بالسلوك الجيد يعزز هذا السلوك.
إذا لاحظتِ أن طفلك يفعل شيئًا جيدًا، يمكنك أن تقولي:

عندما ذهبت إلى غرفتك بدلاً من ضرب أختك كان ذلك رائعًا، أعلم أنك كنت تعمل على التحكم في أعصابك عندما كنت منزعجًا، وأنا أقدر ذلك.

  1. وأخيراً وليس آخراً: لا تطالبي بالاحترام

"أنا والدتك وعليك أن تحترمني!"  هل هذا يبدو مألوفا؟ 
يسأل الكثير من الآباء، كيف يمكنني جعل طفلي يحترمني؟

الحقيقة هي أن العديد من الأطفال لا يحترمون والديهم تلقائيًا. 
في الواقع من الطبيعي جدًا أن يعتقد ابنك المراهق أنه يعرف أكثر منك؛ هذا هو أحد سمات المراهقة، حيث يعتقد كل مراهق تقريبًا أنه أذكى وأكثر تناغمًا من والديه.

إذًا لا يمكنك أن تجعلي شخصًا يحترمك، فالاحترام شعور ولا يمكنك تشريع المشاعر. 
فمحاولة إجبار طفلك على احترامك لن تنجح.

لكن إذا كنت لا تستطيعين المطالبة باحترامهم، فكيف يمكنك منعهم من التصرف بهذا السوء؟ 
تكمن الإجابة في التعامل مع سلوكهم، وليس مشاعرهم، حتى مشاعرهم تجاهك.

ماذا تفعلين بدلاً من ذلك:

لا يمكنك المطالبة بالاحترام، ولكن يمكنك أن تطلبي من طفلك أن يتصرف باحترام، بغض النظر عن شعوره تجاه الموقف.

تتمثل إحدى الطرق الرائعة للقيام بذلك في استخدام هذا الإقتراح: عندما يتصرف طفلك بطريقة غير محترمة، يمكنك إخباره:

"ليس عليك أن تعجبك القاعدة، لكن عليك الالتزام بها.  فقط لأنك غاضب لا يعني أنه يمكنك شتمي.

تذكري: استمري في التركيز على السلوك، واتركي المشاعر وشأنها. 

المفارقة هي أنه على المدى الطويل، سيحترمك طفلك أكثر إذا حافظتِ على هدوئك وفرضت قواعدك باستمرار.

إذا رأيت نفسك في أي من هذه الأمثلة أعلاه، فلا داعي للقلق، حيث يعد التعرف على طريقة غير فعالة للتعامل مع عدم الاحترام خطوة رائعة عندما تصبحين أكثر وعيًا بالأشياء التي لا تعمل، ستكوني قادرًة بشكل أفضل على اتخاذ إجراءات متسقة وفعالة لتغيير الوضع. 
سيستغرق الأمر وقتًا وممارسة، لكن يمكنك مساعدة طفلك على تعلم التصرف بطرق أكثر احترامًا.

تنطبق هذه النصائح على عدم الاحترام الخفيف إلى المتوسط ​​من طفلك، لكن إذا كان السلوك الذي تريه أكثر تطرفًا من ذلك، فتذكري:
"لا يوجد عذر لسوء المعاملة."

في رأيك!
ما الأشياء الأخرى التي تزيد من السلوك غير المحترم لدى المراهقين؟

أخبرينا في التعليقات.

 

ذات صلة

مرحلة المراهقة: التعامل مع المشاعر تجاه زيادة الوزن!

مرحلة المراهقة: التعامل مع المشاعر تجاه زيادة الوزن!

يمكن للوالدين أو الأشقاء أو الأصدقاء ذوي النوايا الحسنة أن يجعلوا الأمور أسوأ أحيانًا من خلال تقديم اقتراحات حول التغذية

849
لماذا يجب على الأمهات مراقبة أو تفتيش هواتف أطفالهن؟!

لماذا يجب على الأمهات مراقبة أو تفتيش هواتف أطفالهن؟!

بالطبع لا غنىً لنا عن التكنولوجيا في حياتنا هذه الأيام، ولكن كما أن لها منافع ومزايا عديدة فإن أضرار التكنولوجيا تحيط بنا وبأطفالنا من كل جانب

لماذا من الصعب جدا التواصل مع المراهقين؟

لماذا من الصعب جدا التواصل مع المراهقين؟

التحدي والسلوك المزعج من سمات مرحلة المراهقة، وتجاهلك يًعطي الاطفال الشعور بالقوة، فهم يعرفون ما يجعلك تنفعلي

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

كيفية تأديب الطفل الذي يتطاول في الكلام!!

مراهقين

كيفية تأديب الطفل الذي يتطاول في الكلام!!

التجاوز في الكلام هو أحد أكثر السلوكيات المزعجة التي يواجهها الآباء من الاطفال ويشعرون بالقلق حيالها

نظام الامتحان الغذائي: أفضل أطعمة يمكن أن تقدميها لطفلك!

مراهقين

نظام الامتحان الغذائي: أفضل أطعمة يمكن أن تقدميها لطفلك!

هذه ليست خطة حمية يومية ولكنها نصائح وأشياء بسيطة يجب البحث عنها في المنزل لمساعدة طفلك على تحقيق أفضل العلامات الممكنة!

5 أدوار مهمة للأم يجب ان تعرفيها قبل ان تصبحي أم

مراهقين

5 أدوار مهمة للأم يجب ان تعرفيها قبل ان تصبحي أم

فيما يلي خمسة أدوار في حياة الأم يمكن أن تساعدك على فهم أعماق المسؤوليات التي يجب أن تتحملها الأم