الملكة

أتعلمين ما هو أفضل سن لتعلم طفلك لغة أجنبية جديدة ؟

رقية على كاتب المحتوى: رقية على

20/08/2020

أتعلمين ما هو أفضل سن لتعلم طفلك لغة أجنبية جديدة ؟



#الملكة : 👑

★ ما هو أفضل سن لتعلم لغة جديدة؟🤓

ليس سراً أن الأطفال يتعلمون الأشياء أسرع من الكبار ، لكن ما هو أفضل سن لتعلم لغة جديدة؟

تمكنت دراسة جديدة من تحديد الوقت الذي يصبح فيه الأمر أكثر صعوبة.

يستغرق تعلم لغة جديدة وقتًا ومهارة وتصميمًا ، وقد يكون أسهل للبعض أكثر من البعض الآخر ، رغم أن التعليم عن بعد متاح الآن في كل مكان.

إنها حقيقة معروفة أن الأطفال يتعلمون لغة جديدة أسرع من الكبار ، ويمكنهم تحقيق مستويات التحدث بطلاقة بسهولة أكبر سواء في المدرسة اول التعليم عن بعد (التعليم في الصغر كالنقش على الحجر).

★ أفضل سن لتعلم لغة جديدة:🚶‍♂️🚶‍♀️

تشير دراسة جديدة أجراها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة إلى أن هناك بالفعل فترة حرجة يصبح بعدها تعلم مهارة جديدة أكثر صعوبة ، مثل تعلم لغة ثانية.

وفقًا للدراسة ، فإن أفضل وقت لتعلم لغة جديدة مع إتقان اللغة الأم هو في سن العاشرة.
يمكن للأطفال دون سن العاشرة استيعاب المعلومات بسهولة والتفوق في اللغة الجديدة.

لا يزال بإمكان الشباب الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا إظهار مهارة كبيرة في إتقان قواعد اللغة الجديدة ، لكن الأمور تبدأ في أن تصبح أكثر صعوبة بعد هذه النقطة.

★ تفاصيل الدراسة:📝

بالنسبة للدراسة ، قام الباحثون بتقييم 670 ألف شخص من جنسيات وأعمار مختلفة لتحديد مهاراتهم النحوية بلغة ثانية.
قدم العلماء للمشاركين اختبارًا نحويًا وقبل أن يطلبوا منهم ملاحظة ما إذا كانت الجملة صحيحة نحويًا ، طلبوا من المشاركين تحديد أعمارهم ، ومقدار الوقت الذي تعلموا فيه اللغة الإنجليزية ، والمكان الذي تعلموا فيه اللغة سواء في الفصل الدراسي أو التعليم عن بعد.

ذكر ما يقرب من 246.000 من أصل 670.000 مشارك في الدراسة أنهم نشأوا في منزل لا يتحدثون فيه سوى اللغة الأم.
وفي الوقت نفسه ، كان الباقي ثنائي اللغة أو متعدد اللغات.

كان أصغر الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة 10 سنوات ، وكان معظمهم في العشرينات أو الثلاثينيات من العمر ، بينما كان الأكبر سنًا في أواخر السبعينيات.
قادت البيانات التي تم جمعها الباحثين إلى تحديد أن الطفولة هي أفضل وقت لتعلم قواعد اللغة الجديدة ، لكن القدرة تبقى قوية نسبيًا خلال سنوات المراهقة أيضًا.

★ تعلم لغة جديدة قبل سن 18: 👨‍🎓👩‍🎓

بعد سن 18 عامًا ، قد لا يصل الأشخاص إلى مستوى الكفاءة الذي يتمتع به المتحدثون الأصليون ، على الرغم من أنهم قد يظلون قادرين على التعلم بسرعة سواء التعليم المدرسي او التعليم عن بعد.

يقول جوش تينينباوم ، وهو مؤلف مشارك في الدراسة وأستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للدماغ والعلوم المعرفية ، لبي بي سي إنه من الصعب تحديد ما إذا كانت مسألة بيولوجية أم ثقافية / اجتماعية.

هناك فترة تقترب من كونك قاصرًا تصل إلى حوالي 17 أو 18 عامًا في العديد من المجتمعات ، ومع ذلك ، لا يزال من الممكن تعلم لغة جديدة كشخص بالغ ، ولكن الأمر يصبح أكثر صعوبة.

حفظ الله أطفالنا🏃‍♂️🏃‍♀️

ذات صلة

5 طرق لمساعدة طفلك على التعامل مع التعليقات السلبية

5 طرق لمساعدة طفلك على التعامل مع التعليقات السلبية

وهنا كانت نصيحة الضفدعة لكل الأطفال ألا يستمعوا للتعليقات السلبية من الآخرين بل ويستخدموها كدافع لهم للوصول إلى هدفهم!

844
ابنتكِ تحب المكياج؟ إليك ميك آب للأطفال آمن على البشرة

ابنتكِ تحب المكياج؟ إليك ميك آب للأطفال آمن على البشرة

أصبحت مشكلة استخدام المكياج في سن مبكرة شائعة لدى العديد من العائلات، لكن هل من الآمن استخدام ميك آب للأطفال؟ ومن أي عمر يمكنهن اللعب به؟

14
طفلك قليل التركيز؟ إليك ألعاب لزيادة التركيز عند الأطفال !

طفلك قليل التركيز؟ إليك ألعاب لزيادة التركيز عند الأطفال !

إليكِ بعض الألعاب والأفكار التي تساهم في تحسين مستوى التركيز عند الاطفال، وتحسن مستوى الحفظ والتذكّر

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

حكايات قبل النوم~الأصيص الفارغ! وقيمة الصبر والصدق والإرادة

سن المدرسة

حكايات قبل النوم~الأصيص الفارغ! وقيمة الصبر والصدق والإرادة

ولكن لم تنمو أي زهرة منهم! لقد حاول كثيرًا على مدار العام لتنمو هذه الزهرة ولكن لم ينجح في ذلك كبقية الابناء الصغار الآخرين

"إني نذرتُ لك ما في بطني محررًا" كيف تربي طفلك كما يحب الله

سن المدرسة

"إني نذرتُ لك ما في بطني محررًا" كيف تربي طفلك كما يحب الله

سنستكشف في هذه المقالة بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تقريب طفلك من الله، لبناء أساس متين من الحب والثقة به، الأمر الذي سيقوده إلى أن يعيش حياته

اتركوا أطفالكم يربونكم من جديد

سن المدرسة

اتركوا أطفالكم يربونكم من جديد

هنا سنتحدث عن كيفية تمهيد ومساعدة طفلك على النمو ليصبح شخصًا تحبيه حقًا دون أن تفقدي نفسك في هذه العملية التربوية.