لقد دمرت الصبغات وألوانها شعري.. كيف استرد جمالي ؟!

لقد دمرت الصبغات وألوانها شعري.. كيف استرد جمالي ؟!

#الملكة


متى اقول أن شعري تالفًا ؟!


يعتبر تلف الشعر أكثر من مجرد أطراف متقصفة، حيث يتسبب الشعر التالف للغاية في حدوث تشققات في الطبقة الخارجية لبشرة الشعر-هي الجزء الخارجي من جذع الشعر يتكون من خلايا ميتة متداخلة في طبقات والتي تشكل موازين تقوي وتحمي جسم الشعرة الخارجية- بمجرد أن ترفع (تفتح) البشرة ، يكون شعرك معرضًا لخطر المزيد من التلف والتكسر، كما قد يبدو أيضًا باهتًا أو مجعدًا ويصعب التعامل معه.

ولكن هل يمكنكِ حقًا بعد الشعر الجاف الهش أن تحصلي على شعر ناعم لامع؟

في الحقيقة الأمر ليس بهذه السهولة، فلا تتخيلي أن بمجرد قص الشعر أو صبغه يمكن تغيير حالته، وإنما في الغالب يكون تلف الشعر دائمًا لأن الشعر في الواقع عبارة عن مجموعة من الخلايا الميتة مما يجعلها غير قابلة للإصلاح.

نصيحة اليوم إن العلاج الحقيقي الوحيد هو الوقت وإتخاذ خطوات للعناية بشعرك لمنع حدوث ضرر جديد!

ولا تيأسي فمع العناية المناسبة بالشعر وبعض العلاجات المستهدفة للمشكلة التي يعاني منها شعرك، يمكنكِ في ترميم الطبقة الخارجية من الجلد والبدء في تحسين شكل وملمس شعرك.

 

هل تعرفين أين أخطأتِ؟!


أحيانًا يكون من الواضح جدًا كيف انتهى بكِ الأمر بالشعر التالف، حيث يمكن لأدوات الصبغ والتبييض والتصفيف أن تفعل مشاكلًا كبيرة لشعرك عند استخدامها بشكل غير صحيح! 

نصيحة اليوم استمري في القراءة لتتعلمي كيفية منع المزيد من الضرر وتخفيف الأعراض التي يعاني منها شعرك !

 

لقد دمرت الصبغة شعري !


سواء كنتِ قد استخدمتي ألوان الباستيل أو ألوان حورية البحر أو حاولتي فقط تغطية القليل من لون شعرك الرمادي، فإن صبغ شعرك في المنزل يمكن أن يكون له عواقب تستمر لفترة أطول من اللون؛ حيث يمكن للصبغات الكيميائية أن تزيل الرطوبة الطبيعية لشعرك مما يجعل الشعر الأملس خشنًا بسرعة!

والمشكلة الأكثر خطورة أنكِ بالتأكيد ما لم يكن شعرك خفيفًا في البداية، فربما قد تذهبين أيضًا إلى تبييض شعرك قبل وضع الصبغة!

 

ماذا افعل ليتوقف الضرر ؟!

 

●التزمي بصبغة أو لون واحد: نصيحة اليوم من الخبراء اختاري صبغة لا تبتعد عن لونك الطبيعي بثلاث درجات من لونك الطبيعي واختيار درجات أغمق بدلاً من الفواتح للحد من الضرر، وعليكِ أن تعلمي أيضًا أنه يصعب الحفاظ على الألوان غير الطبيعية ويجب تحسينها بشكل متكرر.

●صبغ أقل: يمكن أن يساعد تمديد الوقت بين عمليات الصبغ أيضًا في تقليل الضرر، فإذا أمكن انتظري من 8 إلى 10 أسابيع - أو أكثر! - بين عمليات الصبغ.

 

⇦ نصيحة اليوم لجعل هذا أكثر جدوى:

اغسلي شعرك بشكل أقل.
استخدمي فقط الشامبو المصمم للشعر المصبوغ.
اشطفي الشامبو والبلسم بالماء البارد حيث يمكن أن يتسبب الماء الساخن في فتح أو رفع الجلد، مما يسمح للصبغة بالشطف.
●اذهبي إلى محترفة: يمكن أن تكون الصالونات باهظة الثمن، ولكن غالبًا ما يُترك التلوين والصبغة للمحترفين، يعرف المحترفون كيفية استخدام المنتجات الصحيحة لتقليل الضرر.

⇦من المهم أن تعرفي أن العلاجات "الدائمة أو شبه الدائمة" لأنها تغير الشعر بشكل دائم بحيث يمكن أن تغير الشعر بعنف بحيث يكون الحل الوحيد هو تطويله والبدء من جديد.

اكتفي بإجراء تغيير واحد في كل مرة: إذا كنتِ ترغبين في عمل شعرك كيرلي أو فرده أو تجعيده كيميائيًا، فمن الأفضل القيام بذلك قبل أسبوعين على الأقل من موعد صبغ شعرك، سيمنح هذا شعرك وقتًا للتعافي بين العلاجات.

 

كيفية تخفيف الضرر الحالي


استخدمي زيت الزيتون: يحظى زيت الطهي الشائع هذا أيضًا بشعبية كبيرة في العناية بالشعر، حيث أن لها تأثير كبير في ترطيب الشعر وتنعيم بشرته، كما يقال إن زيت الزيتون على وجه الخصوص يساعد في تنعيم الشعر وتجديد الرطوبة التي يحتاجها بشدة.

كما أنه من السهل التعامل معه وهو غير مكلف نسبيًا، فقط تأكدي من الانتظار بضعة أيام بعد الصبغة قبل أن تقومي بمعالجة زيت الزيتون.

ولكن لماذا علينا استخدام الشامبو والبلسم الآمنين للصبغة؟!


لأنه تمت صياغة هذه المنتجات بدرجة حموضة مناسبة لمنع تورم جذع الشعر والسماح للصبغة بالتسرب، بذلك سوف يستمر لونك لفترة أطول وسيبدو شعرك أجمل وستشعري بتحسن.