طفلك القادم قد أقلق لياليكِ وأذهب النوم ! لن نسمح بذلك في العيد !

طفلك القادم قد أقلق لياليكِ وأذهب النوم ! لن نسمح بذلك في العيد !

تعاني الغالبية العظمى من النساء من بعض الصعوبات في النوم أثناء فترة الحمل لكن ليس في العيد حيث الراحة ! لذا نصيحة اليوم تابعي هذه المقالة عن كثب ولا تقلقي ولا تضغطي نفسك إذا لم تنامي بشكل جيد كما كنتِ قبل الحمل، فهذا أمر طبيعي، لكن في نفس الوقت لا تهملي علاج الموضوع تمامًا حيث أظهرت الأبحاث أن النساء اللواتي ينمن لمدة أقل من ست ساعات في الليلة قد يكون لديهن مخاض أطول، ويحتمل أن يحتجن إلى عمليات قيصرية.

كما يرتبط توقف التنفس أثناء النوم غير المعالج، بمضاعفات الحمل بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم الحملي وانخفاض الوزن عند الولادة، حيث يحدث اضطراب في التنفس بشكل متكرر طوال الليل مما يؤدي إلى قلة النوم والاستيقاظ الليلي، ونصيحة اليوم ملكتي إذا كنت تعتقدين أنك قد تعانين من هذه الحالة، فتأكدي من التحدث إلى طبيبك! لكننا لن نترككِ بدون حلول أيضًا، إذا كنت تواجهين صعوبة في النوم أو البقاء نائمة فقد تساعدكِ النصائح التالية إن شاء الله .
 

 تناولي طعامك بحكمة
 

يمكن أن تعيق البطن الممتلئة النوم؛ لذا نصيحة اليوم تناولي طعامك في وقت مبكر من المساء، على الجانب الآخر يمكن أن يكون للجوع نفس تأثير عدم النوم، لذا تناولي وجبة خفيفة (مثل كوب من الحليب الدافئ ومقرمشات الحبوب الكاملة)

 

تجنبي الحلويات السكرية والكافيين بعد الظهر
 

كلاهما يمكن أن يتسببان في توترك، ابدأي روتين النوم بشكل مريح، ويمكن أن تساعد القراءة الخفيفة والموسيقى المهدئة أو الحصول على حمام دافئ في النوم مباشرة. 

 

تجنبي الأجهزة الإلكترونية
 

ابتعدي عن جهازك اللوحي والكمبيوتر وحتى هاتفك لمدة ساعة على الأقل قبل وقت النوم، لأن الضوء الذي تولده هذه الأجهزة يغير النعاس واليقظة ويخفف مستويات هرمون الميلاتونين الذي يسبب النوم.

 

ارتاحي
 

بالإضافة إلى استخدام الوسائد لإراحة نفسك، تأكدي من أن درجة حرارة الغرفة مريحة وغرفتك مظلمة، وإذا كانت غرفة نومك تشعرك بالضيق، فقومي بفتح النافذة. 

 

جربي تطبيق النوم
 

استكشفي بعض تطبيقات النوم ذات التصنيف الأفضل كتلك التي تقدم التأمل إلى تلك التي تصدر أصوات طبيعية تساعد علي النوم، أيضا التنفس العميق وتمارين التأمل الأخرى التي تقومين بها من خلال دروس اليوجا أو تطبيق للنوم، تهدئ جهازك العصبي المركزي وتحثك على الغفوة. 

 

 الاسترخاء
 

قد يساعد العلاج بالعقاقير في تخفيف أعراض الحمل، ويمكن أن يساعد اللافندر على النوم بشكل أسرع، لذا نصيحة جربي وسادة أو كيسًا معطرًا.

 

سريرك 
 

سريرك هو من أجل النوم والدفء، فيما عدا ذلك يجب القيام به بعيدا عن سريرك، مثل العمل ودفع الفواتير وحتى التسوق عبر الإنترنت .

 

لا تنظري للساعة
 

من المحتمل أن يجهدك الأمر، لذا نصيحة أبعديها عنك.

 

لا تدعي النوم
 

إذا كان النوم صعبا، فافعلي شيئًا يبعث على الاسترخاء، نصيحة اليوم (استمعي إلى القرآن، أو الموسيقى الهادئة، اقرأي، تأملي) حتى تشعرين بالنعاس.

 

لا تضعي تركيزك على خوفك من فقدان النوم
 

القلق من عدم النوم غالبًا ما يكون له تأثير مؤسف وهو ضمان حصولك على قسط أقل من النوم.

 

تحدثي مع طبيبك حول النوم
 

بعض المنومات والمهدأت آمنة للاستخدام العرضي أثناء الحمل، ولكن لا تتناولي أيًا منها (تشمل الأدوية العشبية أو التي لا تستلزم وصفة طبية) ما لم تحصلي على علامة الأمان من طبيبك.

 

لست متأكدًة مما إذا كنتِ تحصلين على القدر الكافي من النوم؟
 

أفضل طريقة للحكم ليست بعدد الساعات التي تقضيها في الاستلقاء على السرير ولكن حسب شعورك.

نصيحة اليوم إذا اكتشفت أنك لا تنامين وأنك متعبة بشكل مزمن - بخلاف التعب الطبيعي للحمل - فاعلمي أنكِ لا تحصلين على قسط كافٍ من النوم.

وإذا كنت تعتقدين أن قلة النوم أصبحت مشكلة، نصيحة اليوم تحدثي إلى مسؤولة الرعاية الصحية الخاص بك حيث يمكنها مساعدتك في العثور على أساس مشكلتك وحلولها للحصول على القسط الكافي من النوم الذي تحتاجينه.