كلمات إذا قلتيها لطفلك ستغير حياته المستقبلية!

كلمات إذا قلتيها لطفلك ستغير حياته المستقبلية!

 5 جمل يمكن أن تغير حياة طفلك

في تربية الاطفال إعطاء أطفالك حرية المحاولة والفشل والعودة

1) ما زلت أثق بك.

تقول احدى المعلمات: لن أنسى أبدًا عندما قام أحد طلابي بإيذاء حيوانه الأليف وانتشر الأمر في جميع أنحاء المدرسة، لقد جاء إلى فصلي وهو مستعدًا لأن أنهره كما فعل أي شخص آخر، ولكن استجمعت قوتي وقلت له: ما زلت أثق بك. 
أنا لم أتغاضى عن سلوكه ولكن اخترت أن أصدق أنه يمكن أن يقلب الأمور للأفضل، وبعد خمسة عشر عامًا، كتب إليّ وقال: شكرًا لكِ على ثقتك بي، فكنتِ الوحيدة وقد أحدثت كلماتك فرقا في حياتي.

سوف يرتكب أطفالنا الأخطاء، لكن بالكلمات: ما زلت أثق بك، يمكننا مساعدتهم أثناء تربية الاطفال على رؤية أن أخطائهم ليست النهاية.

2) ليس عليك أن تفهم كل شيء الآن.

يمكن أن يكون عدم اليقين والتغيير صعبًا ومجهدًا، وغالبًا ما يضغط الأطفال (والكبار أيضًا) على أنفسهم لحل كل موقف، وملء كل فراغ. 
استغرق الأمر وقتا طويلا لأختبر أخيرًا الحرية التي تأتي من الاعتراف بأنني لست مضطرًة إلى معرفة كل شيء، وذلك خفف من قلقي وامتلأت المساحات الفارغة بطرق أفضل مما كنت أتخيله،  فأخبري أطفالك أثناء تربية الاطفال بالثقة في أن الأمور ستنجح في الوقت المناسب، ويمكنهم التخلي عن المشكلة في الوقت الحالي.

3) لقد لاحظت شيئًا مميزًا عنك.

أثناء تربية الاطفال لاحظي كيف يرتبون السرير ويرتبون ألعابهم بطريقة معينة، ولاحظي كيف لا يفشل ابنك أبدًا في الترحيب بك بابتسامة، ولاحظي الطريقة التي شجع بها أحد زملائه في الفريق أثناء المباراة. 
أسميها "رؤية الخير" ، وهي حافز قوي ، لكنها شيء أكثر من ذلك، حيث قد يؤدي تسليط الضوء على موهبة خاصة ترينها في طفلك إلى السعي وراء هدف مدى الحياة أو تجربة مسار وظيفي غير متوقع. 
ما زلت أتذكر اليوم الذي قال فيه أستاذي في الصف الثاني:  "أنت كاتبة." 
ظلت كلماتها عالقة في ذهني لما يقرب من ٣٥ عامًا وكانت مفيدة في قراري بمحاولة الكتابة كمهنة.

4) "شكرًا لك على ثقتك بي في هذا."

في إحدى الأمسيات عندما كان طفلي يستعد للنوم، خرجت كلمات مزعجة من فمه لم أكن أعتقد أنني سأسمعها، وشعرت أنني لا أستطيع التنفس وشعرت بخيبة أمل كبيرة، لكنني أدركت أنها كانت تخبرني.  وكنت أعرف أن رد الفعل سيؤدي إلى إغلاق المناقشة وربما جميع المحادثات المستقبلية، وتمكنت من القول بأنها فعلت الشيء الصحيح بإخباري، وفتح هذا الباب على مصراعيه. 
الآن لا تفهموني خطأ: أعلم طفلي أنني شعرت بخيبة أمل وسيتعين عليه استعادة ثقتي، لكنني لم أخجله ولم أتخلى عنه في وقت حاجته. 
لا تركليه وهو محطم، فسيكون هناك الكثير من الأشخاص الآخرين للقيام بذلك في حياته.

عندما يقدم لك أطفالك خيارًا صادمًا أو مخيبًا للآمال، لديك القدرة على تعليمه درسًا والتأكد من أنه لن ينسى أبدًا ما فعله ... لديك القدرة على أن تكوني مصدرًا موثوقًا لأطفالك يلجأون إليه في وقت الحاجة.

5) "سنحبك انا وأبيك دائمًا"

لا يزال بإمكاني رؤية والدتي وهي تقول: "أريدك أن تعرفي أنه بغض النظر عما تفعليه، سنحبك أنا وأبيك دائمًا، ففي أنفاس جملتين فقط، أدركت تمامًا مدى حب والدي لي. 
كان لدي درع داخلي لا يمكن أخذه بعيدًا، حافظ والداي على كلمتهما لي طوال سنوات من الأخطاء الحمقاء وخيبات الأمل المتكررة.  وكنت أعرف أن أول من سيقف بأذرع مفتوحة لي سيكون والداي.

امنحي أطفالك حرية المحاولة والفشل والعودة للنجاح من خلال إخبارهم بأنه لا يوجد خطأ أكبر من حبك.