هل يمكنني التحقق من توسع عنق الرحم بنفسي قبل الولادة ؟!

هل يمكنني التحقق من توسع عنق الرحم بنفسي قبل الولادة ؟!

هل أنتِ في نهاية فترة حملك ومتشوقة للقاء الطفل؟ نشعر بكِ !بالطبع إنه من الأفضل ترك فحوصات عنق الرحم للمختصين، ولكن إذا سمحت لكِ طبيبتك بالتحقق من اتساع عنق الرحم في المنزل فإليكِ الطريقة !


إذا كنتِ تبحثين عن أدلة على اقتراب وقت المخاض أو تستمرين في الذهاب بانتظام في زيارات ما قبل الولادة إلى طبيبتكِ، فقد سمعتي عن أهمية اتساع عنق الرحم، أو ربما سمعتي عن عملية فتح عنق الرحم حتى 10 سم للسماح للطفل بالمرور عبر قناة الولادة.

نصيحة #الملكة هناك شيء واحد يجب تذكره أنه على الرغم من أن التوسّع لا يعني تلقائيًا أن المخاض قاب قوسين أو أدنى، حيث يمكن أن يغلق عنق رحمك تمامًا ثم يدخل في مخاض نشط بعد ساعات قليلة فقط - أو يمكن أن تتوسع بمقدار 4 سنتيمترات وتبقى على هذا النحو لأسابيع.. لذلك تمثل قضية التحقق من التمدد فقط إحساسًا بمدى تقدم جسمك في الحمل لكنها ليست علامة نهائية على الولادة.

حيث تقول طبيبات النساء والولادة :"لا توجد طرق مضمونة لإخبار أن المخاض وشيك، أو حتى أنه بعيد المنال، فحتى الأمهات اللواتي أنجبن أطفالًا من قبل قد يتعرضن لكل ولادة بشكل مختلف."

نصيحة من المهم أيضًا ملاحظة أن بعض المخاطر - مثل العدوى المهبلية أو تمزق الأغشية المبكر (PROM) - تأتي جنبًا إلى جنب مع فحص عنق الرحم لذلك يجب عليكِ استشارة طبيبتكِ حول ما إذا كنتِ بحاجة إلى فحص أم لا وما إذا كانت فكرة جيدة لكي تفعلي ذلك بنفسك.


كيفية التحقق من توسع عنق الرحم في المنزل

ما زلتي تريدي أن تكتشفي بنفسك؟! يمكنكِ التحقق بنفسك - ولكن لا يزال من الضروري المتابعة مع طبيبة طوال فترة الحمل، وإذا كنتِ تفحصين عنق رحمك استعدادًا للولادة في المنزل، فيجب أن تعملي أيضًا مع قابلة محترفة معتمدة ومدربة على التعامل مع حالات الطوارئ، فلا ينبغي أن يلد أحد في المنزل دون دعم من متخصصة ذات خبرة ممتازة ولديها كثير من التعليم".

الطريقة التقليدية


إن تعلم تقييم اتساع عنق الرحم هو أمر يستغرق بعض الوقت،حتى أولئك منا الذين يقومون بفحوصات عنق الرحم بشكل روتيني والذين ربما حاولوا التحقق من أنفسهن ليسوا بهذه الدقة، ولكن قد لا يزال لديكِ فضول لمعرفة ما إذا كان جسمك يستعد للولادة، فيما يلي كيفية إجراء فحص ذاتي إذا كان طبيبتك أو ممرضة التوليد تعطيك الضوء الأخضر:

اغسلي يديك جيدًا: يمكنك أيضًا تقليم أظافرك للمساعدة في تجنب أي جروح داخلية. تذكري: يمكن أن يؤدي فحص عنق الرحم إلى إدخال البكتيريا في القناة المهبلية، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
اتخذي الوضعية المناسبة : نصيحة قد يساعدك الجلوس مع فتح كلتا ساقيك على اتساعهما في الوصول بشكل أفضل ، أو يمكنك محاولة الجلوس أو الوقوف مع رفع إحدى ساقيك، وانصحك بوجود شخص ما معكِ للمساعدة في الحفاظ على ثباتك.
أدخلي السبابة والإصبع الأوسط وادفعي أصابعك بعمق في الداخل بقدر ما تستطيعي للوصول إلى عنق الرحم، نصيحة كوني لطيفة قدر الإمكان حتى لا تسببي أي كدمات أو مضاعفات.
تحققي من التمدد: تعتبر عنق الرحم متوسعة بمقدار سنتيمتر واحد إذا كانت طرف إصبع واحد مناسبًا لعنق الرحم، 2 سم إذا كان بإمكانك وضع إصبعين، ثم يمكنكِ قياس المسافة التي يمكن أن تنتشر بها أصابعك وقياسها من هناك.
إنه ليس بالأمر السهل ولا يمكن الاعتماد عليه بشكل كبير، لذلك فإن الأمر يستحق متابعته مع الطبيبة.

انتبهي لعلامات المخاض الأخرى


ما هو أفضل مؤشر على أن طفلك سيأتي قريباً؟


 مراقبة العلامات التي تدل على اقتراب المخاض مثل زيادة الإفرازات المهبلية، أو "الدموية" ، أو نزول ماء الرحم ، أو زيادة الانقباضات.

يقول الأطباء: "بشكل عام يتم الشعور بالمخاض على أنه تقلصات قوية جدًا ( بحيث يمكن لشخص ما أن يخبرك من خلال تنفسك أو تعابيرك حتى لو كنتِ تحاولين إخفاءه) تأتي بانتظام على بعد أكثر من خمس دقائق، ثم بحلول الوقت الذي يأتي فيه الطفل عادة ما تكون الانقباضات كل دقيقتين أو نحو ذلك وتستمر لمدة دقيقة وتكون شديدة للغاية.