كيف يمكن معالجة زيادة نسبة هرمون اللبن لزيادة فرص الحمل ؟!

كيف يمكن معالجة زيادة نسبة هرمون اللبن لزيادة فرص الحمل ؟!

 

#الملكة👸

كثيرًا ما ترد أسئلة عن ارتفاع نسبة البرولاكتين، وكيف أنه يؤثر على الخصوبة بشكل من شأنه أن يؤخر حدوث الحمل🙁

في الحقيقة ملكتي💚 الأمر بالفعل مؤثر؛في حين أن هناك العشرات من العوامل التي تلعب دورًا في حدوث الحمل، فإن الهرمونات هي جزء رئيسي من المعادلة؛ يمكن أن تكون الموازنة بينهما مفتاحًا لنجاح الحمل والحصول على طفل جميل👶

إذا كنتِ تعانين من مشاكل في الخصوبة، فربما تكوني قد سمعتي عن هرمون يسمى البرولاكتين🧬

نصيحة اليوم✍️ تابعي القراءة لمعرفة المزيد حول كيفية عمله في جسمك، وكيف يؤثر على خصوبتك، وكيف يمكنكِ موازنة مستويات البرولاكتين للمساعدة في زيادة فرصك في الحمل والحصول على طفل جميل👶

 

💫ما هو البرولاكتين؟🧬

البرولاكتين، المعروف أيضًا باسم هرمون الحليب، وهو هرمون متعدد البيبتيد مسؤول عن الإرضاع ونمو الثدي ومئات الإجراءات الأخرى اللازمة للحفاظ على التوازن، كما أنه في حقيقة الأمر عبارة عن بروتين موجود في كل من الإناث والذكور، ولكن كما ذكرنا وظيفته الأكثر شيوعًا هي👈 تمكين الإناث من إنتاج الحليب، حيث يتم إنتاجه في الغدة النخامية الأمامية وكذلك الرحم والدماغ والثدي والبروستاتا والأنسجة الدهنية والجلد والخلايا المناعية.

في حين أن هرمون اللبن عادة لا يسبب الكثير من المتاعب، فإن فرط البرولاكتين في الدم يسبب متلازمة فرط إفراز اللبن، يمكن أن تشمل الآثار الجانبية لمستويات البرولاكتين المرتفعة وفرط برولاكتين الدم اللاحق عدم انتظام الدورة الشهرية وكذلك نقص هرمون الاستروجين والتستوستيرون مما يجعل الحمل صعبًا.

 

✍️هل ارتفاع مستوى البرولاكتين يسبب قلة الخصوبة👶؟!

إذا تم العثور على مستويات عالية من البرولاكتين قبل الحمل، فقد يكون ذلك مؤشرًا على مشاكل هرمونية أعمق. قد يتأثر الإنتاج الطبيعي للإستروجين والبروجسترون، مما يعني أن الإباضة يمكن أن تصبح غير منتظمة أو حتى تتوقف تمامًا.

👈 يمكن أن يشير فرط برولاكتين الدم إلى وجود مشاكل صحية أخرى أيضًا، مثل أورام الغدة النخامية أو قصور الغدة الدرقية أو أمراض الكبد أو الكلى أو فقدان الشهية.

نصيحة اليوم✍️ إذا كانت مستويات البرولاكتين مرتفعة، فمن المهم معالجة هذه المشكلات الصحية قبل محاولة الحمل، سواء بشكل طبيعي أو عن طريق علاج الخصوبة.

تعد حالة فرط برولاكتين الدم قابلة للعلاج وإصلاح الأوضاع سريعًا، ولا سيما مع الاهتمام المناسب، من السهل نسبيًا العودة إلى مستويات البرولاكتين الطبيعية للحمل.

 

💫معالجة المستويات العالية من البرولاكتين👌

أحد أكثر دورات العلاج شيوعًا هو منبهات الدوبامين، وهو دواء يساعد الدماغ على إنتاج الدوبامين للتحكم في مستويات البرولاكتين المرتفعة، يمكن أيضًا اقتراح الجراحة إذا تم اكتشاف ورم برولاكتيني.

عادةً ما يعالج مزيج من الأدوية والجراحة ارتفاع مستوى البرولاكتين، ولكن من الممكن أيضًا تقليله بالعلاج الطبيعي.

أولاً، ألقِ نظرة على بعض العوامل الخارجية، وفقًا لموقع Healthline.com 👈 يمكن أن ترفع الضغوطات الشائعة مستويات البرولاكتين؛ كما يمكن أن يلعب انخفاض نسبة السكر في الدم، والتمارين الرياضية الشاقة، وبعض الأدوية النفسية وحمض الجزر دورًا أيضًا.

نظرًا لأن الدراسات أظهرت بالفعل أن التوتر مرتبط بمشاكل الخصوبة، فإن دمج تقنيات الاسترخاء في الحياة اليومية يمكن أن يكون له تأثير إيجابي كبير على العديد من العوامل المساهمة.

نصيحة اليوم✍️ يجب أن تؤخذ التغذية في الاعتبار أيضًا، فمن الأطعمة التي تخفض مستويات البرولاكتين العالية بشكل عام 👇

✔️ الزنك👈 فكري في المحار ولحم البقر والديك الرومي والفاصوليا.

✔️من المهم أيضًا الحصول على الكثير من فيتامين ب 6 ، لذلك يمكن أن تساعد الأطعمة مثل البطاطس والموز والسلمون البري والدجاج والسبانخ في زيادة مستويات الفيتامينات.

✔️ أظهرت "عشبة مريم" فعالية في خفض البرولاكتين، وقد تكون المعالجة المثلية(1) مفيدة أيضًا في موازنة الهرمونات.

ونصيحة اليوم✍️ من المهم مناقشة خيارات العلاج مع طبيبتك أو طبيبة العلاج الطبيعي لتحديد أفضل مسار للعمل بالنسبة لكِ.

 


(1)المعالجة المثلية تستخدم مكونات فعالة من عالم النبات، الحيوان والمعادن بشكل مخفف.