متى وكيف يحدث الحمل بالضبط بعد ممارسة العلاقة الحميمية ؟!

متى وكيف يحدث الحمل بالضبط بعد ممارسة العلاقة الحميمية ؟!

#الملكة

كيف يحدث الحمل؟!

بالطبع كلنا يعلم أن ممارسة العلاقة الحميمية تؤدي إلى الحمل، ولكن متى بعد ممارسة العلاقة الحميمية يمكن أن تحملي حقًا؟

الجواب ليس دقيقًا، حيث إنه في الواقع يمكن أن يتراوح ما بين عدة دقائق أو قد يستغرق بضعة أيام.

إليكِ المدة التي يستغرقها الحمل، وكيفية تعزيز فرصك في الحمل!

بمجرد أن يبدأ الأزواج في محاولة الإنجاب، يتوقع معظمهم أنهم سيحملون على الفور، نصيحة اليوم لا تقلقي فالأمر قد يستغرق ما يصل إلى عام للأزواج الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا، حيث وجدت إحدى الدراسات أنه من بين 1400 امرأة خططن لحملهن، قالت 44٪ منهن إن الأمر استغرق وقتًا أطول من المتوقع.

هل هناك مشكلة أو سببًا للتأخير؟!

غالبًا ما يحدث التأخير في الحمل بسبب الخطأ في الاتصال الجنسي، فلكِ ولكل من يحاولون إنجاب طفل، لذلك من المهم معرفة كيف يحدث الحمل، بدايةً من الاهتمام بموعد تبويض الزوجة جيدًا، ثم ممارسة الجنس في هذا الإطار الزمني (المعروف باسم "فترة الخصوبة").

ومع ذلك، حتى هذا ليس ضمانًا نهائيًا! حيث يحاول العديد من الأزواج ممارسة الجنس كل يوم على أمل الحمل، ولكن ربما لا يفلح الأمر.

كيف يحدث الحمل ومتى؟!

يمكن أن يحدث الحمل (عندما يتم تخصيب البويضة بواسطة الحيوانات المنوية) وذلك في غضون ثلاث دقائق من ممارسة الجنس أو قد يستغرق ما يصل إلى خمسة أيام!

يحدث الانغراس (عندما تلتصق البويضة المخصبة بجدار الرحم) من بعد خمسة إلى عشرة أيام من الإخصاب - مما يعني أنه يمكن أن يحدث في أي وقت من خمسة إلى 15 يومًا بعد ممارسة الجنس، ولا يمكن اعتبارك حاملاً حتى يحدث الانغراس!

أما إذا استغرق الحمل وقتًا أطول مما كان متوقعًا، فقد يبدأ في التساؤل عما إذا كانت هناك تقنيات مختلفة يمكن أن تساعدهما على الحمل بسرعة أكبر! ومع ذلك، فإن الحمل أكثر تعقيدًا مما يمكن أن تتناوله نصيحة أو حيلة بسيطة.

قد تعتقدين أن الوقت بين الجنس والحمل هو مقدار الوقت الذي تستغرقه الحيوانات المنوية لتسبح إلى البويضة، ولكن مدى سرعة الحيوانات المنوية في السباحة لا تجيب تمامًا عن المشكلة!

كيف يحدث الحمل ويستقر في الرحم؟!

أظهرت الدراسات أن الحيوانات المنوية تستغرق في المتوسط ​​ما بين دقيقتين و 10 دقائق للانتقال من عنق الرحم إلى قناتي فالوب حيث يأملون في مقابلة بويضة، يحدث هذا الإجراء بغض النظر عن الجاذبية، حيث يمكن للحيوانات المنوية أن تسبح "لأعلى" من خلال الرحم بغض النظر عن وضع جسمك، فحين تكون هناك بويضة يمكن أن يحدث الحمل في أقرب وقت بعد ثلاث دقائق من الجماع.

ومع ذلك، يمكن أن تعيش الحيوانات المنوية داخل الجهاز التناسلي الأنثوي لمدة تصل إلى خمسة أيام، وهذا يعني أن اليوم الذي مارستي فيه الجنس لن يكون بالضرورة هو اليوم الذي تحملين فيه، فمثلًا إذا مارستي الجنس يوم الاثنين والإباضة يوم الخميس، فقد تستمر احتمالية الحمل بعد أيام من الجماع.

بينما تزداد احتمالية حدوث الحمل إذا مارستي الجنس قبل يومين إلى ثلاثة أيام من الإباضة، يمكنك الحمل عن طريق ممارسة الجنس قبل ستة أيام من خروج البويضة من المبيض.

عندما يقدر مقدم الرعاية الصحية يوم الحمل، قد لا يتطابق التاريخ مع اليوم الفعلي الذي مارس فيه الزوجان الجنس، حيث يحدث التأخير بين الجماع والإخصاب إذا لم تحدث الإباضة بعد عندما مارس الزوجان الجنس.

الزرع

يحدث الحمل عندما تقوم خلية منوية بتلقيح بويضة، ويحدث الانغراس عندما تزرع البويضة المخصبة - وهي الآن جنين - نفسها في جدار الرحم، وكما ذكرنا أنتِ لا تعتبرين حاملاً من الناحية الفنية حتى يتم زرع الجنين.

يفترض الكثير من الناس أن الإخصاب يحدث في الرحم، لكن هذا ليس صحيحًا! في الواقع تلتقي خلايا الحيوانات المنوية بالبويضة في قناة فالوب - وهذا هو المكان الذي يحدث فيه الحمل!

بعد الحمل، يحتاج الجنين إلى المرور بعدة مراحل نمو قبل أن يتمكن من الزرع في بطانة الرحم، كما يحتاج أيضًا إلى الانتقال من داخل قناة فالوب إلى أسفل الرحم، الأمر الذي يستغرق بضعة أيام.

يمكن أن يحدث الإخصاب أو الحمل في أقرب وقت بعد بضع دقائق من ممارسة الجنس أو بعد خمسة أيام، بينما يمكن أن يحدث الانغراس الذي يتبع الحمل ، في أقرب وقت بعد خمسة أيام من ممارسة الجنس أو يستغرق ما يصل إلى 15 يومًا.