مهما كانت أسبابه.. يمكن أن يؤدي هذا الشعور إلى ضغط عضلاتك !

مهما كانت أسبابه.. يمكن أن يؤدي هذا الشعور إلى ضغط عضلاتك !

#الملكة

كم مرة أزعجك أمر ما وأدى إلى شعورك بالقلق والتوتر ؟!

قلقة ومتوترة على حملي، هل سيمر بسلام أم سيحدث به مشاكل؟!

قلقة ومتوترة من هواجس الولادة ومخاوفها!

تعددت الأسباب والنتيجة واحدة، أنكِ تعانين من القلق والتوتر فما الحل؟!


نصيحة اليوم حاولي تمديد جسدكِ باستمرار لتشعري بالراحة في أسرع وقت ممكن


يمكن أن تتسبب الهرمونات التي يتم إفرازها عند الشعور بالتوتر في الضغط علي عضلاتكِ وشدها، فتمديد الجسد باستمرار يعتبر طريقة رائعة لمواجهة هذا الإحساس والتخفيف من التوتر أثناء الحمل. 


نصيحة اليوم إذا شعرتِ بالتوتر أو القلق، فلم لا تحاولي الخروج لبضع دقائق من جدولك المزدحم عن طريق إراحة جسدكِ وتمديد رقبتكِ وظهركِ وذراعيكِ وساقيكِ، عن طريق شد رقبتكِ بإمالة رأسكِ بحيث تتحرك أذنكِ اليسرى نحو كتفكِ الأيسر. 


كما يمكنكِ التوقف مؤقتًا عندما تشعرين بأي تعب أو حاولي التمدد في وضع مختلف مع الثبات على هذا الوضع لمدة عشرين ثانية، وتأكدي من التنفس بعمق لمساعدة عضلاتكِ على الاسترخاء. 


بعد عشرين ثانية حركي رأسكِ ببطء إلى وضعها الطبيعي، ثم قومي بإمالة رأسكِ إلى الجانب الآخر واستمري في فعل ذلك لمدة عشرين ثانية. 


نصيحة اليوم احصلي على قسط كبير من الراحة وباستمرار


فعندما لا تحصلين على قسط كافٍ من النوم سرعان ما يشعر جسمكِ وعقلكِ بالتعب والإرهاق المستمر، كما يمكن أن يؤدي هذا الشعور إلى زيادة انتشار الأفكار السلبية والعواطف المتداخلة التي بدورها يمكن أن تسبب التوتر الزائد لكِ. 


لذا إذا كنتِ تواجهين صعوبات أثناء محاولات النوم ليلاً، نصيحة اليوم فكري في أخذ قيلولة أثناء النهار، حيث أن أخذ قيلولة سريعة لمدة 20 دقيقة يمكن أن تساعد جسمكِ وعقلكِ على الاسترخاء باستمرار. 

 

 حاولي التخلص من إحساس التوتر المستمر عن طريق الخضوع لتمارين التدليكِ المستمرة


يعد التدليك طريقة رائعة تساعدكِ على إرخاء عضلاتكِ مع تخفيف إحساسكِ بالتوتر أثناء الحمل، فيمكنكِ حتى تدليكِ نفسكِ إذا بدأتِ تشعرين بالتوتر، لذلك نوصي باستخدام زيت مثل زيت موستيلا  للتقليل من إحساسكِ بالحكة أثناء التدليك. 


فقط قومي برش القليل من الرذاذ في راحة يدكِ وقومي بتدليكِ عضلاتكِ المتوترة برفق بحركات ناعمة مع التركيز على تنفسكِ في نفس الوقت وستشعرين بإحساس التوتر يبتعد عنكِ شيئاً فشيئاً. 


حاولي إرخاء عضلاتكِ وشدها باستمرار


هل تريدين التخفيف من إحساسكِ بالتوتر أثناء الحمل وإعداد نفسكِ ذهنياً وبدنياً لفكرة الولادة نفسها؟ إذاً إليكِ هذا التمرين الذي يساعد على الاسترخاء وهو بالضبط ما أمر به الطبيب وما قد تحتاجين إليه بالفعل. 


لذلك لم لا تبدأين في ذلك عن طريق محاولة الجلوس أو الاستلقاء في وضع مريح، وأخذ أنفاسًا عميقة قليلة في البداية واستمري في التنفس بعمق مع تقدمك. 


ثم شدي عضلات قدميكِ لمدة ثلاث ثوان واسترخي، بعد ذلك قومي بشد عضلات الجزء الخلفي من أسفل ساقك (بطن الساق) وانتظري حتى العد لثلاثة ثم استرخي، بعدها تحركي ببطء لأعلى مع شد وإرخاء كل مجموعة عضلية على التوالي.