والآن إليكِ أبرز أعراض الإجهاض .. لتتوقفي عن القلق !

والآن إليكِ أبرز أعراض الإجهاض .. لتتوقفي عن القلق !

#الملكة

تحدثنا بالأمس ملكتي كيف أن غياب كل أو بعض أعراض الحمل يكون مدعاةً للقلق لدى الكثر من النساء، وكيف أن بعضهن يفكرن أن هذا إحدى علامات الإجهاض، ونتحدث اليوم موضحين لكِ أبرز وأهم أعراض الإجهاض لكي تكوني على بينةٍ من أمرك وتتوقفي عن القلق!

 

أعراض الإجهاض

 

يحدث الإجهاض في بداية الحمل (خلال الأسابيع الثلاثة عشر الأولى من الحمل) في حوالي 10٪ من حالات الحمل، حيث تحدث معظم حالات الإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل والسبب الأكثر شيوعًا هو خلل في الكروموسومات في الجنين، وهناك نوعان من العلامات والأعراض الرئيسية للإجهاض.


النزيف المهبلي


النزيف هو علامة منبهة للإجهاض، ومع ذلك يختلف نوع النزيف الذي يحدث حيث يعاني بعض الأشخاص من نزيف الإجهاض بشكل مستمر بينما ينزف البعض الآخر بشكل غير منتظم.
 وبالمثل قد تعاني بعض النساء من نزيف حاد ، بينما يعاني البعض الآخر من نزيف خفيف، ومن المربك أن بعض النساء ينزفن أيضًا أثناء الحمل لكن لا يتعرضن للإجهاض.

في الواقع من الشائع أن تعاني بعض النساء الحوامل من كمية صغيرة من التبقع المتقطع أثناء الحمل وما زلن ينجبن أطفالًا أصحاء وحالات حمل طبيعية، نصيحة اليوم إذا كنتِ تعانين من أي نزيف أثناء الحمل فأخبري طبيبتك على الفور - لا ينبغي تجاهل ذلك.

عادةً ما يكون نوع النزيف الذي لا يشير إلى إجهاض خفيف جدًا ولا يحدث معه تقلصات أو تغيرات في أعراض الحمل الأخرى.

 

التشنج


قد تعاني النساء اللواتي يعانين من الإجهاض من تقلصات في البطن أو الحوض و / أو ألم خفيف مؤلم ينتشر من الظهر، عادةً ما يحدث ألم المغص في نفس وقت النزيف تقريبًا، بشكل عام غالبًا ما يكون ألم الإجهاض أسوأ (ولكنه مشابه لـ) الشعور بعدم الراحة خلال الدورة الشهرية العادية.

 

 ماذا يحدث أثناء الإجهاض؟!

 

نصيحة اليوم عليكِ الانتباع لهذه الأعراض التي قد تشمل ما يلي:

إفرازات دموية مجلطة
علامات الفقدان المفاجئ للحمل
تقلصات قوية
إفرازات مخاطية بيضاء اللون
نظرًا لأن بعض هرمونات الحمل تبقى في الدم لمدة شهر إلى شهرين بعد الإجهاض، فمن الممكن أيضًا أن تستمر تجربة الأعراض الجسدية للحمل بعد تشخيص الإجهاض.

إن فقدان أعراض الحمل مثل غثيان الصباح وحنان الثدي هو الأكثر إثارة للقلق باعتباره علامة على الإجهاض عندما يقترن بالنزيف المهبلي والتشنج، وعلى العكس من ذلك تظهر الأبحاث أن التبقع المقترن بغثيان الصباح أقل احتمالًا للإشارة إلى الإجهاض.

 

متى تتصلي بالطبيبة


في حين أنه من الصحيح أن فقدان أعراض الحمل يمكن أن يحدث مع الإجهاض فمن الصحيح أيضًا أن الأعراض يمكن أن تتقلب في الحمل الطبيعي، وإذا اختفت الأعراض تمامًا قبل نهاية الثلث الأول من الحمل فهذا ليس بالضرورة علامة على الإجهاض، لكن نصيحة اليوم أخبري طبيبتك لتكوني في الجانب الآمن.

إذا حدثت أعراض فقدان الحمل جنبًا إلى جنب مع الأعراض الأخرى المحتملة للإجهاض وخاصة نزيف الدم أو النزيف المهبلي، فقد يمثل هذا المزيج سببًا أكبر للقلق، ستكون طبيبتك قادرة على تحديد ما إذا كنتِ تعانين بالفعل من إجهاض؛ لذا نصيحة اليوم اتصلي بها إذا كنتِ قلقة.

 


كلمة من#الملكة


كل شخص يستجيب للحمل بشكل مختلف، سيكون لدى البعض كل الأعراض الموجودة في الكتاب والبعض الآخر سيكون لديه عدد قليل فقط، كما أنه ليس من غير المألوف ظهور أعراض متقلبة أو عدم ظهور أعراض على الإطلاق في المراحل المبكرة.
 على الأرجح مهما كنتِ تعاني في حالة عدم وجود نزيف حاد وتشنج فهو أمر طبيعي، ومع ذلك يمكن أن تحدث حالات الإجهاض في بعض الأحيان.

نصيحة اليوم إذا كنتِ تعانين من أي ألم أو نزيف مهبلي أثناء الحمل فاتصلي بطبيبتك على الفور، لا ينبغي أبدًا تجاهل علامات الإجهاض على أمل أن تختفي ببساطة، لسوء الحظ لا يوجد عادة أي شيء يمكن أن يوقف الإجهاض المبكر، الأهم من ذلك أن تعرفي أنه شائع جدًا وليس خطأك.