لماذا من المهم إجراء تحليل ميكروبيوتا الأمعاء أثناء الحمل ؟!

لماذا من المهم إجراء تحليل ميكروبيوتا الأمعاء أثناء الحمل ؟!

 
تعد الميكروبات المعوية أمرًا مهمًا لصحة الإنسان بشكل عام وهي مهمة بشكل خاص أيضًا أثناء الحمل، لذلك نصيحة #الملكة دعونا نكتشف كيف تؤثر الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء على هذا الوقت الثمين من حياة المرأة!

 

ما هي ميكروبيوتا الأمعاء؟ Gut Microbiota


تستضيف أمعائنا مليارات الكائنات الحية الدقيقة ولا سيما البكتيريا، يلعب هذا المجتمع المسمى بالميكروبات المعوية دورًا محوريًا في استيعاب وهضم العناصر الغذائية، وكذلك القيام بالوظيفة المناعية للجسد، وبشكل عام الحفاظ على صحة الجسد، تُعرف أيضًا تلك الكائنات باسم بالنباتات المعوية "النبيت الجرثومي"، وتوجد بكتيريا الأمعاء بكثرة بشكل خاص في القولون حيث يحتوي كل غرام من البراز على 100 مليار بكتيريا.

يعد تكوين ميكروبيوتا الأمعاء فريد لكل فرد، يعتمد ذلك على كل من العوامل الداخلية مثل العمر، والعوامل الخارجية مثل النظام الغذائي لذلك نصيحة اليوم من المهم الإهتمام بتوفر كل العناصر الغذائية المختلفة والمتنوعة لجسدك، حيث يمكن للعوامل الخارجية أن تغير بشكل كبير توازن ميكروبيوتا الأمعاء، وتلعب دورًا في تطور العديد من الأمراض؛ لذلك نصيحة اليوم هذا هو السبب في أنه من المهم تحديد أي تغيرات لميكروبيوتا الأمعاء حتى نتمكن من تصحيح الأمور إذا وجدنا مشكلة !

 

ميكروبيوتا الأمعاء أثناء الحمل


تتميز فترة الحمل بتغييرات عميقة في جسد المرأة، بعضها ضرورية لإيواء الطفل في الرحم مثل التغيرات المناعية، هناك تغييرات أخرى متعلقة بشئون الأيض والهرمونات والذي يسمح للحمل بالنمو، كما تؤثر التغيرات في الغدد الصماء والتمثيل الغذائي والوظائف المناعية التي تحدث أثناء الحمل أيضًا على هذه الكائنات الحية المعوية.

تعد بعض التغييرات في ميكروبيوتا الأمعاء مفيدة لصحة الأم والطفل، في حين أن البعض الآخر قد يكون مرتبطًا بمضاعفات الحمل أو يؤثر على نمو الميكروبات في أمعاء الطفل.
خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل تتشابه تركيبة الميكروبات المعوية مع النساء غير الحوامل، أما خلال الأشهر التالية تنخفض مستويات البكتيريا البرازية (بكتيريا لها أنشطة مضادة للالتهابات) كما يختلف مستوى تنوع الكائنات الحية الدقيقة، بينما تزداد أنواع أخرى من البكتريا الصديقة للصحة والتي تلعب دورًا مهمًا في الحماية من مسببات الأمراض، وتقوية الحاجز المعوي واستقلاب المغذيات.

 

المخاطر المرتبطة بخلل التنسج المعوي أثناء الحمل


يمكن أن تحدث المشاكل عند الأم ما يسمى بالانتقال البكتيري، وهي ظاهرة حيث يمكن للكائنات الحية الدقيقة من جسم الأم أن تصل إلى الجنين؛ في الواقع تم العثور على الميكروبات في دم الحبل السري والسائل الأمنيوسي،علاوة على ذلك من المفترض أن أمعاء حديثي الولادة ستكون مستعمرة بواسطة ميكروبات الأم أثناء الولادة.
كما يمكن أن تعزز مشاكل وإختلال الأمعاء من زيادة الوزن المفرط أثناء الحمل، ويرتبط أيضًا بزيادة خطر الإصابة بسكري الحمل، علاوة على ذلك في بعض الحالات يمكن أن يرث الطفل أنواعًا بكتيرية مرتبطة بأمراض أو نتائج صحية غير مرغوب فيها، مثل مرض السكري أو الحساسية أو تطور السمنة.

 

تحليل ميكروبيوتا الأمعاء أثناء الحمل


نصيحة اليوم لكل هذه الأسباب فإنه مهم جدًا لضمان تكوين وتنوع ميكروبيوتا الأمعاء الجيدة للأم، وهذا هو السبب في ضرورة إجراء تحليل جينوم ميكروبيوتا الأمعاء لدراسة تكوين ميكروبيوتا الأمعاء.