النشاط البدني للأطفال والوقاية من الإصابة

النشاط البدني للأطفال والوقاية من الإصابة

تتعلق الوقاية من الإصابات أثناء النشاط البدني والتمارين الرياضية بالتحقق مما إذا كانت أجسام الأطفال وبيئتهم ومهاراتهم آمنة أم لا، كما يمكن أن تتأذى المشاعر أحيانًا أثناء ممارسة النشاط البدني أو التمارين، فعززي ثقة طفلك من خلال التركيز على المرح والثناء أثناء.

في هذا المقال:

- منع إصابة الأطفال أثناء النشاط البدني

- الوقاية من الإصابة العاطفية

● منع إصابة الأطفال أثناء النشاط البدني:

لمنع الإصابة أثناء النشاط البدني، يمكنك معرفة ما إذا كانت أجسام الأطفال وبيئاتهم ومهاراتهم آمنة لهذا النشاط، حيث يشمل النشاط البدني اللعب اليومي بالإضافة إلى التمارين والرياضة المنظمة.

  • لجسم آمن؛ يمكن للأطفال تجنب معظم الإصابات من خلال:

- يمارسون التمارين التي يكونون مستعدين لها جسديًا ولديهم القوة الكافية لها

- القيام بالتمارين التي تستخدم وزن الجسم في دفعات قصيرة، على سبيل المثال: القفز

- ارتداء معدات السلامة المناسبة، على سبيل المثال: الخوذات أو واقيات الساق أو واقيات الفم

- شرب الماء قبل وأثناء وبعد اللعب

- أن يكون آمنًا من الشمس عن طريق ارتداء واقي من الشمس وقبعات أثناء الطقس الحار أو المشمس

- الإحماء قبل ممارسة التمارين والتمدد برفق بعد ذلك

- الحصول على العلاج المناسب للإصابة قبل العودة إلى النشاط.

  • لبيئة آمنة، من المهم أيضًا للأطفال:

- العب في مناطق خالية من المخاطر مثل المعدات المكسورة والأسطح غير المستوية والقمامة الحادة

- لا يبقى طويلا في الماء البارد عند السباحة

- ارتداء الملابس التي تلائم البيئة

- تجنب اللعب في الهواء الطلق أثناء الحرارة الشديدة.

  • لمهارات آمنة؛ يمكنك أيضًا الحفاظ على سلامة الأطفال من خلال التأكد من:

- القيام بمجموعة متنوعة من الأنشطة

- تجنب التخصص في الرياضة في سن مبكرة

- لا يمارس رياضة واحدة فقط طوال العام، حاولي حمل الطفل على ممارسة رياضات مختلفة كل موسم

- ممارسة الرياضات التي تم تعديلها أو تصميمها للأطفال

- فهم ما يتعين عليهم القيام به للمشاركة في النشاط

- ممارسة المهارات التي يحتاجها لأنشطة مثل التسلق، والتوازن، والصيد

- فهم واتباع قواعد أي لعبة أو رياضة يلعبونها.

الوقاية من الإصابة العاطفية:

يمكن أن يؤدي ممارسة النشاط البدني إلى تحسين احترام طفلك لذاته وثقته بنفسه، ويمكن أن يقلل أيضًا من القلق والتوتر، لكن المشاعر يمكن أن تتعرض للكدمات والضربات أثناء ممارسة التمارين أيضًا!

فيما يلي طرق للاعتناء بسعادة طفلك العامة ورفاهيته عندما يشارك طفلك في النشاط البدني والرياضة:

- إذا كان طفلك لا يريد القيام بنوع معين من النشاط البدني، فحاولي ألا تجبريه على ذلك، ويمكن أن يساعدك التحدث عن أسباب عدم رغبة طفلك في القيام بذلك، ومساعدة طفلك على التفكير في أنشطة أخرى لتجربتها.

- إذا احتاج طفلك إلى مساعدة لبناء المهارات والثقة، يمكن لطفلك محاولة التدرب مع صديق في المنزل، أو يمكنك أنت وطفلك التدرب معًا.

- حاولي إبعاد طفلك عن النقد أو الإساءة أو الصراخ من اللاعبين الآخرين أو المتفرجين أو المدربين أو الآباء، فمن المفترض أن يكون النشاط البدني حول المتعة.

- اسألي أولياء الأمور الآخرين عما إذا كانوا يعرفون أي مدربين وفرق ومسابقات يشعرون بأنها إيجابية وعادلة لجميع الأطفال.

- امدحي جهود طفلك، وأشيري إلى أفضل ما لديه، ولاحظي متى يتحسن طفلك في شيء ما.

- كوني نموذجًا رائعًا للبقاء إيجابية بشأن نشاط طفلك البدني وجهوده، فمجرد قول "أحب أن أشاهدك تلعب" يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا.

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم / لا

اخبرونا برأيكم في التعليقات.