هل تقلقكِ ممارسة الرياضة أثناء الحمل ؟! إليكِ رأي الخبراء !

هل تقلقكِ ممارسة الرياضة أثناء الحمل ؟! إليكِ رأي الخبراء !


تشعر معظم النساء الحوامل بالقلق بشأن التغيرات الجسدية أثناء الحمل، وبشكل خاص تمثل العودة إلى شكل الجسم الطبيعي بعد الولادة قلقًا من نوع خاص ! لذلك توصي العديد من الدراسات بممارسة الرياضة أثناء الحمل لما لها من آثار جسدية ونفسية جيدة على الصحة العامة للمرأة الحامل، ولعل أبرز هذه الفوائد لممارسة الرياضة أثناء الحمل هي القدرة على الحصول على وضعية جيدة أثناء جلوسنا طوال فترة الحمل و الاحتفاظ بعضلات قوية.


تحدثنا اليوم "لورا فيجنر" ماجستير العلوم في العلاج الطبيعي والتي تعمل بمركز سانت إليزابيث الطبي المركزي، أقسام العلاج الطبيعي والوظيفي، وتقول : "مع تغير جسمك أثناء الحمل، نصيحة من المهم العمل على وضعية جسدك أثناء الجلوس، حيث تحتاجي إلى التركيز على وضع مستقيم جيد - عدم ترك كتفيك يتدليان للأمام، ومع زيادة الوزن نريد التأكد من أن ساقيكِ أصبحت أقوى لدعم هذا الحمل الإضافي ".

الوضعية الجيدة مهمة للحفاظ على حمل صحي ولتقليل آلام الظهر والرقبة، تساعد التمارين عضلات المرأة (على سبيل المثال عضلات الحوض والمهبل والرحم والبطن والظهر) على أن تكون أكثر مرونة وقوة، مما يقلل من آلام المفاصل والعضلات ويحسن الصحة العامة بشكل عام.

كما أن ممارسة الرياضة يوميًا تعزز الشعور بالراحة لأنها تقلل من مشاكل الحمل مثل الأوجاع والتعب والإمساك وسكري الحمل واكتساب الوزن الزائد، وتضيف: "إن ممارسة الرياضة تساعد النساء على الحصول على المزيد من الطاقة، والشعور بإنزعاج أقل، كما أن التعافي بعد الولادة يكون أسرع، كما أنه يجعل الوزن الذي تكتسبيه أثناء الحمل ليس كثيرًا في العادة ، وهو أمر مفيد وسيسعد معظم النساء ويؤثر بشكل إيجابي على الصحة العامة لهن"


ما دور التمارين الرياضية في عملية المخاض ؟! 

تجعل التمارين عملية المخاض أسهل وأسرع حيث تشير بعض الدراسات إلى أنه بالنسبة للممارسين للرياضة قد يكون هناك ألم أقل أثناء المخاض، وفي حين أن هذا قد لا يكون دقيقًا فإن التعافي من المخاض والولادة يكون أسرع وأسهل إذا كنتِ تمارسين الرياضة ".


هل ممارسة التمارين تؤثر على الصحة العامة للجنين ؟! 

التمرين ليس مفيدًا للأم فقط؛ لكنه مفيد أيضًا للجنين حيث تعمل التمارين على تنشيط الدورة الدموية في الجسم مما يساعد بانتظام على نقل التغذية للجنين بانتظام عبر المشيمة.

إرشادات عامة


نصيحة استشيري طبيبك قبل البدء في أي برنامج للتمارين السابقة للولادة، على وجه الخصوص إذا كنتِ تعانين من إحدى الحالات التالية: مشاكل القلب، أو الربو، أو ارتفاع ضغط الدم، أو مشاكل الوزن الزائد، أو مشاكل العضلات أو المفاصل، أو تاريخ الولادة المبكرة، أو الإجهاض، أو قصر عنق الرحم، النزيف المهبلي، أو مشاكل المشيمة.

كم يجب أن يستغرق التمرين ؟! 

يجب أن يستغرق من "30-60 دقيقة يوميًا (حسب مستوى لياقتك) وهذا هو ما نريد أن يفعله الجميع. 
أثناء الحمل لا ترغبين في التمرين بهذه الشدة؛ لذلك نصيحة يجب أن تكوني قادرة على الاستمرار في مستوى نشاطك المعتاد قبل الحمل. 
أما إذا كنتِ تبدأين ممارسة الرياضة لأول مرة، نصيحة ابدأي ببطء وتقدمي تدريجيًا، لا نريدكِ أن تشعري بضيق التنفس أو بالإرهاق، كما يجب أن تشربي المزيد من الماء، وتأكدي من عدم ارتفاع درجة حرارتك خاصة خلال فصل الصيف.