الملكة

التهابات المهبل والحمل .. هل تؤثر على الخصوبة؟!

نورهان محمود كاتب المحتوى: نورهان محمود

29/04/2022

التهابات المهبل والحمل .. هل تؤثر على الخصوبة؟!

يعد التهاب المهبل البكتيري أكثر اضطرابات الجهاز التناسلي شيوعًا عند النساء في سن الإنجاب، وهو عبارة عن التحول من مهبل صحي تهيمن عليه البكتيريا المنتجة للحمض (البكتيريا الصحية) إلى مهبل تهيمن عليه البكتيريا غير الصحية.

اقرأي أيضًا: كيف تهتم المرأة بصحة المهبل في مختلف مراحل عمرها؟! 

أكثر أعراض التهاب المهبل البكتيري بروزًا وأكثرها إثارةً للقلق هي الرائحة المهبلية القوية، لكن بعض النساء المصابات بالتهاب المهبل البكتيري يلاحظن أيضًا كميات متزايدة من الإفرازات ذات اللون الرمادي، ويعد الإحساس بالحرقان عند التبول والحكة في منطقة الفرج والمهبل والألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية من الأعراض الأخرى لالتهاب المهبل البكتيري، لكن دعينا الآن ملكتي نستكشف كيف يؤثر التهاب المهبل البكتيري على الخصوبة.

● التهاب المهبل البكتيري والخصوبة

يمكن أن يكون التهاب المهبل البكتيري حلقة مفرغة من المحفزات، مما يعني أن كسر دورة التهاب المهبل البكتيري لاختلال التوازن البكتيري يمكن أن يكون صعبًا للغاية.

النساء المصابات بالتهاب المهبل البكتيري قللن من مستويات الأميليز في المهبل؛ وهو إنزيم يكسر الكربوهيدرات الكبيرة إلى كربوهيدرات أصغر تسمى الجليكوجين الذي تأكله البكتيريا الصحية.

● هل يمكن للحيوانات المنوية والبويضات البقاء على قيد الحياة من التهاب المهبل البكتيري؟

يعد التهاب المهبل البكتيري أكثر شيوعًا بثلاث مرات عند النساء المصابات بالعقم مقارنة بالنساء الأخريات، يمكن أن يؤدي التهاب المهبل البكتيري والالتهابات الأخرى بشكل عام إلى تقليل الخصوبة بعدة طرق:

  • زيادة نشاط الالتهاب والجهاز المناعي مما يخلق بيئة سامة للتكاثر
  • التسبب في تلف الحيوانات المنوية والخلايا المهبلية
  • التدخل في إنتاج مخاط عنق الرحم الصحي أثناء الإباضة
  • سد قناتيّ فالوب من خلال تلف النسيج الندبي الناتج عن الالتهابات، بحيث لا يلتقي الحيوان المنوي والبويضة

● هل يمكن أن تؤثر الالتهابات على حملي؟

يرتبط التهاب المهبل البكتيري بزيادة مضاعفة في خطر فقدان الحمل قبل السريري، والذي يُسمى أحيانًا الحمل الكيميائي بعد التلقيح الاصطناعي، بالنسبة للنساء المصابات بالتهاب المهبل البكتيري الموجود أثناء الحمل قد يكون هناك خطر متزايد للإجهاض والولادة المبكرة ومضاعفات انخفاض الوزن عند الولادة وكذلك التهابات ما بعد الولادة.

● كيف تتطور الالتهابات المهبلية البكتيرية؟

بالنسبة لحوالي 90٪ من النساء اللاتي تم تشخيصهن يتطور التهاب المهبل البكتيري بعد الفقد المستمر للبكتيريا المنتجة لحمض اللاكتيك في المهبل، وتساعد البكتيريا المنتجة لحمض اللاكتيك على الحفاظ على درجة الحموضة المهبلية الحمضية، وهو الأس الهيدروجيني 4.5 الذي يبقي البكتيريا التي تسبب التهاب المهبل البكتيري في مكانها، يدعم الأس الهيدروجيني الحمضي أيضًا التقشير الطبيعي، أو التخلص من الخلايا المخاطية المهبلية، والتي بدورها تطلق الجليكوجين للبكتيريا الجيدة لتناولها.

إذا كنت قادرة على استعادة الظروف في النظام البيئي المهبلي التي تسمح للبكتيريا السليمة بالنمو فمن الممكن إيقاف تطور التهابات المهبل، لكن إذا استمرت مجموعات البكتيريا السيئة في النمو فلن يكون هناك ما يكفي من الجليكوجين لكي تأكل البكتيريا الصحية، وستصنع بكتيريا التهابات المهبل بعد ذلك غشاءً حيويًا عند درجة حموضة مرتفعة تغلف وتحمي هذه البكتيريا السيئة مما يجعل من الصعب على البكتيريا الصحية العودة إلى مستوياتها الصحية.

● العلاجات:

غالبًا ما يتم وصف المضادات الحيوية مثل ميترونيدازول (المعروف أيضًا باسم فلاجيل) وكليندامايسين وتينيدازول التي تقضي على بعض البكتيريا التي تسبب أعراض التهاب المهبل البكتيري. ولكن من المعروف أن المضادات الحيوية تقتل البكتيريا النافعة مع البكتيريا المسببة للعدوى، وهذا قد يكون له تأثير وخيم طويل الأمد على صحة المهبل.

في دراسة رائدة نُشرت في مجلة "Nature" أكد "مارتن بلاسر" من مركز لانغون الطبي بجامعة نيويورك، أن تأثير المضادات الحيوية على البكتيريا الصديقة دائم وأن له عواقب خطيرة جدًا لدرجة أنه لا ينبغي إعطاء وصفات المضادات الحيوية للنساء الحوامل والبنات الصغار.

نظرًا لأن صحة المهبل ترتبط بوجود بكتيريا جيدة فلا يجب استخدام المضادات الحيوية إلا عند الضرورة القصوى، حيث يمكن أن يؤدي قتل البكتيريا الجيدة إلى جانب السيئة إلى اختلال التوازن المهبلي وحالات متكررة من التهاب المهبل البكتيري، وقد أظهرت الدراسات أن أكثر من 50% من النساء اللااتي عولجن من التهاب المهبل البكتيري سيعانين من تكراره في غضون 12 شهرًا.

بالنظر إلى أنه لا توجد إجابات محددة فيما يتعلق بعلاج التهاب المهبل البكتيري إلا أنه قد يكون أفضل مسار هو مساعدة المهبل على شفاء نفسه عن طريق إعادة البكتيريا النافعة إلى مكانها، قد تتضمن الخيارات البديلة للمضادات الحيوية البروبيوتيك المهبلي مع جرعات صحية من المغذيات الدقيقة اللازمة لنظام مهبلي صحي (مثل الحديد والزنك والمنغنيز). هل تريدين معرفة كيف يمكنكِ منع التهاب المهبل البكتيري؟ اضغطي هنا!

ذات صلة

عنق الرحم يبشركِ بحدوث الحمل! اكتشفي أهم العلامات!

عنق الرحم يبشركِ بحدوث الحمل! اكتشفي أهم العلامات!

عادةً ما يبدو عنق الرحم وكأنه كرة ثابتة في الجزء العلوي من المهبل، لكن عندما يحدث الحمل يتغير الأمر، لذلك يمكن أن يساعدك مراقبة

عانيت كثيرًا لـ حدوث الحمل .. وكان الحل أبسط مما اعتقدت!

عانيت كثيرًا لـ حدوث الحمل .. وكان الحل أبسط مما اعتقدت!

تُعد الأسابيع الأولى من الحمل فترة حاسمة لنمو الجنين؛ حيث تشمل نمو الأجهزة الحيوية بالجسم لكن لا تدرك معظم السيدات أنهن حوامل إلا بعد تجاوزهن لهذه

بعض أنواع المزلقات تمنع الحمل! اعرفيها وتجنبيها فورًا

بعض أنواع المزلقات تمنع الحمل! اعرفيها وتجنبيها فورًا

طريقة سهلة لزيادة الراحة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، لكن إذا كنتِ تحاولين الحمل فيجب أن تعلمي أن بعض المزلقات تمنع الحمل

17

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

تأخر حملي كثيرًا! فما الحل؟!

الاستعداد للحمل

تأخر حملي كثيرًا! فما الحل؟!

هل تحاولين منذ شهور الحمل وإنجاب طفل يجلب الفرح لزواجك، لكن دون جدوى؟! الحقيقة ملكتي هي أن الحمل والولادة ليسا سهلين كما يعتقد البعض

شروط ممارسة العلاقة الزوجية لحدوث الحمل!

الاستعداد للحمل

شروط ممارسة العلاقة الزوجية لحدوث الحمل!

عند محاولة الحمل فإن ممارسة العلاقة الزوجية تتخطى مرحلة الاستمتاع وتبدأين وزوجكِ في تنفيذ تعليمات الطبيب لزيادة فرصك في الحمل.

هل هناك وضعيات أفضل لحدوث الحمل؟

الاستعداد للحمل

هل هناك وضعيات أفضل لحدوث الحمل؟

إذا كنتِ تحاولين الإنجاب فإليكِ بعض المعلومات عن وضعيات العلاقة الزوجية ونصائح أخرى تتعلق بها لتعزيز احتمالات الحمل.