الملكة

العلاقات الايجابية للعائلات: كيف نبنيها (مناسبة من1-18 سنة)

رقية على كاتب المحتوى: رقية على

11/12/2022

العلاقات الايجابية للعائلات: كيف نبنيها (مناسبة من1-18 سنة)

 يشعر الاطفال بالأمان والمحبة عندما تكون لديهم علاقات عائلية قوية وإيجابية، حيث تساعد العلاقات الأسرية الإيجابية العائلات على حل النزاعات والعمل كفريق واحد والاستمتاع بصحبة بعضهم البعض.

 العلاقات الأسرية الإيجابية مبنية على جودة الوقت والتواصل والعمل الجماعي وتقدير بعضنا البعض.

 في هذا المقال:

- ما سبب أهمية العلاقات الإيجابية للعائلات

- جودة الوقت والعلاقات الأسرية

- التواصل الإيجابي والعلاقات الأسرية

- العمل الجماعي والعلاقات الأسرية

- تقدير بعضنا كأسرة

 • ما سبب أهمية العلاقات الإيجابية للعائلات

 العلاقات الأسرية القوية والإيجابية ممتعة يسودها الدفء والمحبة. 

 العلاقات الأسرية الإيجابية مهمة للعديد من الأسباب:

- تساعد الاطفال على الشعور بالأمان والمحبة، مما يمنحهم الثقة لاستكشاف عالمهم وتجربة أشياء جديدة والتعلم. 

- تسهل على الاطفال حل المشكلات وحل النزاعات واحترام الاختلافات في الرأي. 

- إعطاء الاطفال المهارات التي يحتاجونها لبناء علاقات صحية خاصة بهم.

 هذا هو السبب في أنه من المفيد الحفاظ على العلاقات التي تشاركيها مع أطفالك وأفراد الأسرة الآخرين وتحسينها، وهناك الكثير من الأشياء البسيطة التي يمكنك القيام بها لتطوير علاقات عائلية إيجابية.

 • جودة الوقت والعلاقات الأسرية

 يتعلق الوقت الجيد مع العائلة بالاستفادة القصوى من الوقت الذي تقضوه معًا كعائلة.  
 
فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها توفير وقت ممتع في عائلتك:

- استخدمي الوقت اليومي للتحدث معًا ومشاركة الضحك، على سبيل المثال: يمكن أن تكون الوجبات العائلية والسفر بالسيارة أوقاتًا رائعة للعائلة.

- اقضوا وقتًا معًا مع يتم إيقاف تشغيل الأجهزة وبعيدًا عن الأنظار، حيث يساعد هذا في الحفاظ على تركيز الجميع على ما تفعليه أو تتحدثي عنه في ذلك الوقت.

- قومي بإجراء محادثات فردية مع كل فرد من أفراد الأسرة لتقوية العلاقات الفردية، فيمكن أن يستغرق الأمر خمس دقائق فقط قبل أن ينام كل طفل.

- خصصي وقتًا مع زوجك، ويمكنك تعليم الاطفال أنه من الجيد لعلاقتك مع زوجك قضاء هذا الوقت الجيد معه.

- افعلوا أشياء ممتعة بشكل منتظم معًا كعائلة.  

 • التواصل الإيجابي والعلاقات الأسرية

 التواصل الإيجابي هو الاستماع دون إصدار أحكام والتعبير عن الأفكار والمشاعر بصراحة واحترام، فهذا يساعد الجميع على الشعور بالفهم والاحترام والتقدير مما يقوي العلاقة.

 جربي أفكار التواصل الإيجابية هذه لتقوية علاقاتك العائلية:

- عندما يريد طفلك أو زوجك التحدث حاولي أن تتوقفي عما تفعليه وأنصتي إليه باهتمام كامل، وامنحي كل الأفراد الوقت للتعبير عن وجهات نظرهم أو مشاعرهم.

- كوني منفتحًة للحديث عن الأشياء الصعبة، مثل: الأخطاء، والمشاعر بما في ذلك الغضب والفرح والإحباط والخوف والقلق، ولكن من الأفضل الانتظار حتى تهدأ من المشاعر القوية مثل الغضب قبل التحدث عنها.

- كوني مستعدًة للمحادثات العفوية، على سبيل المثال: غالبًا ما يحب الاطفال الصغار التحدث عن مشاعرهم عندما يكونون في الحمام أو أثناء نومهم.

- خططي لمحادثات صعبة خاصة مع المراهقين، على سبيل المثال: التربية الجنسية والمخدرات والكحول والصعوبات الأكاديمية والمال هي مواضيع قد تجد العائلات صعوبة في التحدث عنها، ومن المفيد التفكير في مشاعرك وقيمك قبل طرح هذه المواضيع.

- شجعي أطفالك بالثناء على تصرفاتهم المرغوبة. 

- دعي كل فرد في العائلة يعرف أنك تحبيه وتقدريه.  

 • التواصل الإيجابي غير اللفظي
 
- لا تحدث جميع الاتصالات بالكلمات لذلك من المهم الانتباه إلى المشاعر التي يعبر عنها أطفالك وزوجك بطريقة غير لفظية، على سبيل المثال: قد لا يرغب طفلك المراهق في التحدث إليك، ولكنه قد يستمر في البحث عن راحة الحضن في بعض الأحيان!

- من المهم أيضًا أن تكوني على دراية بالرسائل غير اللفظية التي ترسليها، على سبيل المثال: ترسل الأحضان والقبلات والاتصال بالعين رسالة مفادها أنك تريدين أن تكوني قريبًة من طفلك، ولكن نبرة الصوت الغاضبة أو التجهم عند القيام بشيء ما معًا قد يرسل رسالة مفادها أنك لا تريدين أن تكوني هناك.
 
• العمل الجماعي والعلاقات الأسرية

 عندما تعمل عائلتك كفريق يشعر الجميع بالدعم والقدرة على المساهمة. 

 يمكنك تشجيع العمل الجماعي ببعض الطرق التالية:

 - المشاركة في الأعمال المنزلية.  
 
حتى الاطفال الصغار جدًا يمكنهم الاستمتاع بالشعور بالانتماء الذي يأتي من المساهمة.

- اشركي الاطفال في القرارات المتعلقة بأشياء مثل الأنشطة العائلية والعطلات، فامنح الجميع بما في ذلك الأطفال الصغار فرصة للتعبير عن آرائهم قبل اتخاذ القرار النهائي، ويمكن أن تكون الاجتماعات العائلية طريقة جيدة للقيام بذلك.

- دعي الاطفال يتخذون بعض قراراتهم بأنفسهم. 

اعتمادًا على قدرات أطفالك ونضجهم. 

- ضعوا قواعد عائلية معًا توضح بوضوح كيف تريد عائلتك رعاية أفرادها ومعاملتهم.  

على سبيل المثال: "في عائلتنا نتحدث باحترام مع بعضنا البعض".  قواعد مثل هذه تساعد الجميع على التعايش بشكل أفضل، وتجعل الحياة الأسرية أكثر سلامًا.

- اعملوا معًا لحل المشكلات. 

 يتضمن ذلك الاستماع والتفكير بهدوء والنظر في الخيارات واحترام آراء الآخرين وإيجاد حلول بناءة والعمل من أجل التوصل إلى حلول وسط.

• تقدير بعضنا البعض وتقدير العلاقات الأسرية

 تقدير بعضنا البعض هو صميم العلاقات الأسرية الجيدة، وفيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها القيام بذلك:

- اهتموا بحياة بعضكم البعض. 

- اشركي الجميع في المحادثة عندما تتحدثي عن أحداث اليوم. 

- شاركي القصص والذكريات العائلية. 

- اعترفي بالاختلافات والمواهب والقدرات لدى كل منكم، واستخدمي نقاط القوة لدى كل منكم.

 

ذات صلة

اتبعي هذه النصائح السريعة لجعل طفلك يستمع إليكِ دون عقابه

اتبعي هذه النصائح السريعة لجعل طفلك يستمع إليكِ دون عقابه

نصيحة اليوم هي عن مساعدة أطفالنا على تعلم كيفية التحدث إلي والديهم ومن حولهم

584
تغيير رأي الطفل العنيد بذكاء: كيف تستخدمي الحوار لتحقيق ذلك؟

تغيير رأي الطفل العنيد بذكاء: كيف تستخدمي الحوار لتحقيق ذلك؟

تتطلّب التربية السليمة والصحيحة مجهودًا كبيرًا من الأهل، حيث أنه يمكن لتصرفٍ خاطئ منهم ولو كان بسيطًا أن يوثر على نفسية الطفل العنيد

الأعمال المنزلية التي يجب ان يقوم بها الأطفال وفقًا لأعمارهم

الأعمال المنزلية التي يجب ان يقوم بها الأطفال وفقًا لأعمارهم

يجب علينا تعزيز القيام بالأعمال المنزلية في الأطفال من سن مبكرة، فالأعمال المنزلية تساعد في تطوير قدرات الأطفال الحركية والحسية

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

استشارات صغيري

أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

فيما يلي بعض النصائح من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال حول أفضل الطرق لمساعدة الأطفال على تعلم السلوك المقبول أثناء نموه

طفلك عصبي؟ إليك نصائح يمكننا المساعدة لتهدئته!

استشارات صغيري

طفلك عصبي؟ إليك نصائح يمكننا المساعدة لتهدئته!

لا يحب الوالدين رؤية الاطفال منزعجين، ولكن في بعض الأحيان يكون من الصعب معرفة كيفية التصرف عندما يكون طفلك متوترًا أو عصبيا

أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك، فقد تضر أكثر مما تنفع!

استشارات صغيري

أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك، فقد تضر أكثر مما تنفع!

هناك الكثير من الأشياء التي يجب تجنب قولها للأطفال من أجل مصلحتهم.