الملكة

طفلك عصبي؟ إليك نصائح يمكننا المساعدة لتهدئته!

طفلك عصبي؟ إليك نصائح يمكننا المساعدة لتهدئته!

لا يحب الوالدين رؤية الأطفال منزعجين، ولكن في بعض الأحيان يكون من الصعب معرفة كيفية التصرف عندما يكون طفلك متوترًا أو عصبيا. 

هل تعانقيه؟  هل تسمحين له بالصراخ؟  هناك الكثير من النصائح المتضاربة هناك! 

جرّبي هذه النصائح المجربة والصحيحة

 

كوني موجودة

بالنسبة للعديد من الأطفال يساعد وجودك على تهدئتهم، عانقي طفلك أو امسكيه في حضنك حتى إمساك يده يمكن أن يساعد في منحه إحساسًا بالأمان والراحة.

لا تسرعي لتقديم المساعدة

من خلال إخبار الأطفال بما يجب عليهم فعله بالضبط أو حتى ما يقولونه في المواقف العصيبة والصعبة، فلن يتمكن الأطفال من حل المشكلات بمفردهم أو تعلم طرق للتعامل مع نفسهم، ولا يعني هذا أنهم لن يحتاجون أبدًا إلى المساعدة، ولكن يجب أن تدعي الأطفال يحاولون حل المشكلة أولاً قبل تقديم يد المساعدة.

الحركة

يمكن أن يكون النشاط البدني مهدئًا في أوقات التوتر الشديد، حيث يمكن أن يساعد الجري أو القيام بالعجلات أو ممارسة لعبة تتضمن حركات حركية جسيمة على تشتيت انتباهه عن قلقه أو غضبه.

لا تتجنبي الأنشطة

عندما يتجنب الأطفال باستمرار المواقف التي تجعلهم خائفين أو غير مرتاحين، فإن مخاوفهم لا تزول أبدًا، فجربي تحويلهم إلى أنشطة تجعلهم متوترين، ولا تتوقعي الكثير في وقت واحد لأنه قد يستغرق الأمر بعض الوقت للتغلب على الخوف.  على سبيل المثال: إذا كان طفلك يواجه صعوبة في اللعب مع الأطفال الآخرين في المدرسة، فقومي بدعوة زميل له للعب في المنزل حتى يتمكن من التركيز على الشعور بالراحة حول طفل واحد قبل أن يكون محاط بجميع أقرانه في الملعب.
ومن خلال مساعدته ببطء على التكيف، يمكنك تخفيف مخاوفه وإعداده للتعامل مع نفسه عندما يكبر.

دعيه يتحدث عن نفسه

من المهم اعطاء الاطفال فرصة للتعبير عما يشعرون به، امنحيه بعض الوقت الفردي والاستماع دون الحكم على قلقه أو التقليل منه، وأفضل وقت للتحدث عندما يشعر بالهدوء لأنه سيكون قادرا على الاستماع إليك بسهولة أكبر.

لا تفرطي في طمأنته

إخبار طفلك أن كل شيء سيكون على ما يرام، قد يؤكد لطفلك أن هناك شيئًا يخافه، ففي حين أنه من الصعب مقاومة غريزة طمأنة طفلك بأن كل شيء سيكون على ما يرام، فقد يكون الأفضل على المدى الطويل ان لا تفرطي في ذلك.

اسمحي له بالتعبير، حتى لو لم يتمكن من شرح غضبه بالكلام

إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في التحدث عن سبب توتره، فهناك طرق أخرى لبدء المحادثة، مثل أن تطلب منه رسم صورة أو تمثيل ما يغضبه بدمية أو حيوان محشو.

لا تفقدي صبرك

قد يكون عدم معرفة كيفية المساعدة أمرًا صعبًا ومحبطًا للوالدين، ولكن لا تدعي هذه المشاعر تظهر، حيث يمكن لطفلك أن يشعر بما تشعرين به، وقد يؤدي الكشف عن مشاعرك إلى جعل طفلك يشعر وكأنه أزعجك، وهذا يزيد من توتره، ويجعل التواصل أكثر صعوبة، فحاولي أن تكوني قدوة لكيفية التصرف بهدوء لمساعدة طفلك على الشعور بالهدوء أيضًا.

تعاطفي معه

حتى لو بدا لك ما يغضبه سخيفًا فمن المهم أن تُظهِري لطفلك أنك تفهميه.

شجعيه وامتدحي الإنجازات الصغيرة

إذا تعامل طفلكِ مع موقف سبب له الغضب بهدوء فكافئيه وامتدحي تصرفه.

ذات صلة

هل يضايقك تدخل الأقارب في تربية أبنائك؟!

هل يضايقك تدخل الأقارب في تربية أبنائك؟!

يتوق العديد من الآباء إلى مشاركة تجاربهم المألوفة في تربية الاطفال عندما يرون طفلًا آخر يتصرف على نحو غير لائق

تائهة في بحر التربية؟ إليكِ أفضل نصائح للأمهات في تربية الأطفال

تائهة في بحر التربية؟ إليكِ أفضل نصائح للأمهات في تربية الأطفال

وهو عنصر لا يقل أهمية، بل هو الأكثر أهمية- وهو أن نقوم بتربية شخصًا جيدًا، ولهذا السبب ملكتي سنذكر لكِ أفضل نصائح للأمهات في تربية الأطفال

23
أطفالنا ليسوا فئران تجارب، فلا تجازفي باستخدام أساليب خاطئة!

أطفالنا ليسوا فئران تجارب، فلا تجازفي باستخدام أساليب خاطئة!

كل ام لديها تلك اللحظات حيث أنها قد تفقد رباطة جأشها مع الاطفال، وقد تشعر انها مقصرة في لحظة من الإحباط أو الارتباك.

558

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تثق به أكثر من 2,000,000 امرأة في العالم العربي

4.5

الأكثر مشاهدة

أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

استشارات صغيري

أفضل الطرق لتأديب الطفل بطريقة ذكية وصحية

فيما يلي بعض النصائح من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال حول أفضل الطرق لمساعدة الأطفال على تعلم السلوك المقبول أثناء نموه

أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك، فقد تضر أكثر مما تنفع!

استشارات صغيري

أشياء لا يجب أن تقوليها لأطفالك، فقد تضر أكثر مما تنفع!

هناك الكثير من الأشياء التي يجب تجنب قولها للأطفال من أجل مصلحتهم.

ما وراء الابتسامة: مشاكل التعب النفسي والجسدي للأمهات وكيفية التغلب عليها

استشارات صغيري

ما وراء الابتسامة: مشاكل التعب النفسي والجسدي للأمهات وكيفية التغلب عليها

إرهاق الأم يختلف عن الإرهاق المهني، حيث لا يمكن حله من خلال تغيير الوظائف، ويوجد معه شعور بالمحاصرة وعدم وجود مخرج واضح.