الملكة

كيف تحكي لطفلك عن تاريخ وأهمية فلسطين

نورهان محمود كاتب المحتوى: نورهان محمود

10/10/2023

كيف تحكي لطفلك عن تاريخ وأهمية فلسطين

كيف تتحدثي مع أطفالك عن فلسطين؟

مع الكثير مما يحدث في العالم الآن قد يكون من الصعب على البالغين، ناهيكِ عن الأطفال، تفهم كل ما يسمعونه ويرونه من حولهم.

حيث يجد العديد من الآباء والأمهات أنفسهم غير قادرين على تحديد ما يحتاج أطفالهم إلى معرفته بشأن النزاعات الدائمة في فلسطين، مما يجعلنا نتساءل: كيف نبدأ هذه المحادثة العاطفية العميقة مع أطفالنا؟

بدءًا من أولئك الذين عاشوا في فلسطين ولديهم عائلات هناك، إلى الأشخاص الذين تنعموا بزيارة الأماكن المقدسة فيها، أو أولئك الذين بكل بساطة يعشقون رمال فلسطين دون أن يذهبوا إليها، فإن الطريقة التي نختار بها شرح الوضع هناك ستختلف نتيجةً لمواقفنا، لذلك ملكتي سنخبركِ ببعض المعلومات التي نأمل أن تكون بمثابة بداية للحوار مع أطفالك.

أهمية القدس 

إن فهم تاريخ فلسطين وأهميتها هو الأساس الذي يمكنك أن تبدأي عليه حكايتكِ لطفلك، والبدء من هنا سيساعد طفلك على فهم ارتباطه بأرض فلسطين، يمكنكِ الحديث عن كون القدس واحدة من أقدم المدن وأكثرها قداسة في العالم، وكيف تعتبر أيضًا مدينة مقدسة للديانات الثلاث: الإسلام واليهودية والمسيحية.

وبما أن مدينة القدس ترتبط تاريخيًا بالعديد من الأنبياء الكرام، مثل سيدنا إبراهيم وسيدنا داود وسيدنا سليمان وسيدنا زكريا وسيدنا يحيى وسيدنا عيسى عليهم السلام أجمعين، فمن الطبيعي أن تصبح مدينة خاصة بالمسلمين، كما أنها ثالث أقدس مدينة في الإسلام بعد مكة والمدينة.

تاريخ المسجد الأقصى

ساعدي طفلك على فهم أهمية المسجد الأقصى، وفيما يلي بعض الحقائق المهمة التي يجب مشاركتها مع أطفالك:

المسجد الأقصى هو ثاني مسجد بني في العالم، وكان المسلمون في صدر الإسلام يصلون ويوجهون أوجههم إلى المسجد الأقصى قبل أن يأمر الله نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- والمؤمنين أن يستقبلوا الكعبة.

المنطقة ليست مجرد مسجد واحد، بل مجموعة من المباني في مجمع مساحته 35 فدانًا يضم قبة الصخرة (المسجد ذو القبة الذهبية) والمسجد الأقصى الفعلي هو المسجد ذو القبة الفضية.

كما أن المسجد الأقصى المبارك مذكور في القرآن والأحاديث النبوية باعتباره الأرض التي بارك الله فيها بشكل خاص، فمثلًا تعتبر قصة الإسراء بسيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- من مكة إلى القدس، ثم رحلة المعراج التي صعد فيها إلى السماء، هذا أمر بالغ الأهمية بالنسبة لطفلك يجب أن يفهمه.

واجبنا كأمهات أن نتكلم مع أطفالنا، وأن نرفع مستوى الوعي لديهم حول المسجد الأقصى، والقدس، وفلسطين، وأن نكون مصدرًا للمعلومات التي تحكي القصة الحقيقية.

في مثل هذا الوقت، يحتاج الأطفال إلى أن يكونوا على دراية بأحد أكبر الصراعات العربية وأن يفهموا جانبنا من القصة، فلسطين هي دولة عربية تحت الاحتلال ونحن لا نؤمن بإسرائيل ويجب أن يشار إليها فقط بفلسطين على الخريطة! كما أننا نرى أن الصهاينة أعدائنا وأن قتالهم عمل مشرف! إن أهل فلسطين وشعبها أبطال يتمتعون بالقوة والإصرار الشديد ويقاتلون من أجل أرضهم بشجاعة كبيرة! وقد وعدنا الله بالنصر وإعادة أرض فلسطين إلى أصحابها مجددًا.

ما من مسلم إلا وله دور في بناء هذه الأمة سواء كان صغيرًا أو كبيرًا، حتى الطفل الصغير له من الأدوار ما يتناسب مع سنه وفهمه وقدرته على العطاء، وقد أتاح النبي الفرصة لمن تقدم من الأطفال للجهاد في غزوة بدر؛ فعن "سمرة بن جندب" قال: "كان رسول الله -صل الله عليه وسلم- يَعْرِضُ غِلْمَانَ الأنصار في كل عام فيُلحق من أَدْرَكَ منهم، قال: فَعُرِضْتُ عامًا فَأَلْحَقَ غُلامًا ورَدَّنِي، فقلت: يا رسول الله لقد أَلْحَقْتَهُ وَرَدَدْتَنِي ولو صَارَعْتُهُ لَصَرَعْتُه، قال: "فَصَارِعْهُ"، فصارعتُه فصرعتُه، فألحقني".

وعلى كل أب وأم أن يُعلما طفليهما شيم الإسلام وقيمه ومكارم أخلاقه؛ كالشجاعة والوفاء والكرم والصبر ونصرة المظلوم؛ ليخرج الطفل صالحًا يبني ولا يهدم! لكن كيف أشرح لطفلي الواجبات التي عليه تجاه فلسطين؟

1) النشأة الجادة للطفل

الاستثمار في الطفولة هو الاستعداد للمستقبل؛ فالأمة التي تستطيع تنشئة أطفالها وفق أهدافها وتطلعاتها هي الأمة التي تستطيع حماية وجودها والتحكم في مستقبلها؛ والتحكم في المستقبل يعني التخطيط له، وهذا التخطيط يقتضي أن نفهم الحاضر فهمًا عميقًا واعيًا، وهنا يأتي واجب الأبوين والمعلم أن يغرسوا في عقل الطفل فهم هذه القضية ومعرفة حقيقة العدو.

يأتي دور الوالدين في عدة واجبات تتمثل في:

  • الانتظام في الصلاة المفروضة والتدريب على الإكثار من النوافل.
  • حفظ القرآن الكريم.
  • التفوق الدراسي والعلمي لازم لنصرة فلسطين.
  • ممارسة الرياضة البدنية.
  • تربيته على الشجاعة وحب الجهاد.
  • تعريفه بعوامل النصر والهزيمة وأن النصر لا يأتي إلا بالإيمان ومعية الله واليقين بالله.
  • التدريب على الصبر وقوة التحمل وعدم الإسراف.
  • اليقين بالنصر على الصهاينة.
  • معرفة حياة الصحابة والتابعين والعلماء في طفولتهم.

2) الدعاء

{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر: 60].

دعاء الولد يرفع درجة أبيه في الجنة؛ فعن أبي هريرة قال: "تُرْفَعُ لِلْمَيِتِ بَعْدَ مَوْتِهِ دَرَجَتُهُ فَيَقُولُ: أَيْ رَبِّ أَيُّ شَيْءٍ هَذَا؟ فَيُقَالُ: وَلَدُكَ اسْتَغْفَرَ لَكَ"

ودعاء الطفل لإخوانه في فلسطين أمر مهم؛ فدعاء الطفل الطاهر أحرى بالإجابة والقبول؛ ويمكنك تعليم طفلك الدعاء بما يلي:

  • الاشتراك مع العائلة في دعاء جماعي لفلسطين حيث يدعو الأب أو الأم ويُؤَمِّن الطفل على الدعاء وكذلك يقوم الطفل بالدعاء ويُدَرِّبه الوالدان على ذلك.
  • الإلحاح والالتزام بورد دعاء يومي لإخواننا المسلمين في فلسطين.
  • طلب الطفل من أساتذته في المدرسة تخصيص آخر دقيقتين في الحصة للدعاء لفلسطين.

3) التبرع لفلسطين

يجب تعويد الطفل بذل المال والإنفاق في سبيل الله؛ ليُصبح فيما بعد سخيًّا كريمًا لا يبخل بما في يديه من رزق؛ وللوصول إلى هذه الغاية يجب على الطفل فعل ما يلي:

  • التبرَّع بجزء من المصروف اليومي لصالح فلسطين.
  • جمع التبرعات من الأصدقاء والأقارب لصالح فلسطين.
  • التبرع بالملابس والألعاب لأطفال فلسطين.
  • تخصيص حصالة لجمع التبرعات من أفراد الأسرة والعائلة لصالح فلسطين.

4) التعرف على القضية

عندما يتعرف الطفل على قضية فلسطين بشتى جوانبها منذ صغره تترسخ في ذهنه قناعات مهمة مثل إسلامية أرض فلسطين ووجوب تحريرها وشرعية الجهاد لأجلها والارتباط بهذه الأرض، وكل هذا ضروري في الصغر! ويمكنكِ فعل التالي لمساعدته على ذلك:

  • القراءة عن تاريخ فلسطين.
  • متابعة البرامج الإذاعية والتلفزيونية التي تتحدث عن القضية الفلسطينية.
  • ربط الطفل بالقضية الفلسطينية بمنظورها الإسلامي. 
  • تربية الطفل على أثر تحرير المسجد الأقصى وفلسطين على المسلمين.
  • تعريفه بواقع فلسطين جغرافيًّا وتاريخيًّا وسياسيًّا.
  • تعريفه بحق إخوانه في فلسطين عليه.
  • تعريفه بالصهاينة، ويربَّى على كرههم وعلى أنهم أشد الناس عداوةً للذين آمنوا.

5) تخصيص يوم لفلسطين

يحب الأطفال الاحتفالات والإنشاد، وعلينا أن نستثمر في ما يحبه الطفل في إرساء القيم في نفسه، ومن ضمن ذلك الاحتفال بالأيام العظيمة في تاريخ الأمة خاصةً ما يتعلق منها بفلسطين وأهلها، ويمكنكِ فعل التالي لمساعدته:

  • تنظيم يوم خاص عن فلسطين في المدارس بصورة دورية.
  • تنظيم يوم لفلسطين في الأسرة والتجمعات العائلية.
  • الاحتفال بذكرى انتصارات المسلمين على اليهود على مدار التاريخ، مثل خَيْبر وتحرير بيت المقدس وحرب 10 من رمضان - 6 من أكتوبر 1973م وحتى انتصار غزة 2009م!

6) الالتزام بالمقاطعة

إذا التزم الطفل بشيء في صغره سيداوم عليه في كبره، والمقاطعة واجب على كل فرد من أفراد الأمة صغيرًا كان أو كبيرًا، لذلك يجب الالتزام بها وتفعيلها من الصغير قبل الكبير، يمكنكم فعل التالي:

  • الالتزام بمقاطعة منتجات الصهاينة وكل من يعاونهم.
  • الدعوة للمقاطعة في محيط الأصدقاء والأقارب.
  • الحديث مع الأساتذة عن أهمية المقاطعة وفوائدها ليقاطعوا هم بأنفسهم ثم يحثوا الطلاب على المقاطعة.
  • نسخ وتوزيع قائمة بالبضائع الصهيونية والأمريكية، وقوائم لبدائل المتاحة للمنتجات المقاطَعَة.

ذات صلة

 أشياء يجب أن تعلميها لأطفالك حول التغلب على الفشل

أشياء يجب أن تعلميها لأطفالك حول التغلب على الفشل

نفعل ذلك من خلال محبة الأطفال ومن خلال قضاء أكبر قدر ممكن من الوقت معهم وجعلهم أولوية، واستخدام كلمات مشجعة ومعانقتهم.

طرق رائعة للمساعدة في تقوية شخصية طفلك

طرق رائعة للمساعدة في تقوية شخصية طفلك

ما هي أنواع التغييرات التي يمكن أن تتوقيعها من الاطفال خلال سنوات ما قبل المدرسة، وما الذي يمكن للوالدين فعله لمساعدة اطفالهم على تقوية شخصياتهم؟

10 طرق ممتعة وفعالة لتعليم رسم للأطفال

10 طرق ممتعة وفعالة لتعليم رسم للأطفال

أول خطوة في تعليم رسم للأطفال تكمن في تعريفهم بالأشكال الأساسية وكيفية رسمها ثم الانتقال إلى الأشياء البسيطة مثل المنازل والأشجار والحيوانات

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

حكايات قبل النوم~الأصيص الفارغ! وقيمة الصبر والصدق والإرادة

سن المدرسة

حكايات قبل النوم~الأصيص الفارغ! وقيمة الصبر والصدق والإرادة

ولكن لم تنمو أي زهرة منهم! لقد حاول كثيرًا على مدار العام لتنمو هذه الزهرة ولكن لم ينجح في ذلك كبقية الابناء الصغار الآخرين

"إني نذرتُ لك ما في بطني محررًا" كيف تربي طفلك كما يحب الله

سن المدرسة

"إني نذرتُ لك ما في بطني محررًا" كيف تربي طفلك كما يحب الله

سنستكشف في هذه المقالة بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تقريب طفلك من الله، لبناء أساس متين من الحب والثقة به، الأمر الذي سيقوده إلى أن يعيش حياته

اتركوا أطفالكم يربونكم من جديد

سن المدرسة

اتركوا أطفالكم يربونكم من جديد

هنا سنتحدث عن كيفية تمهيد ومساعدة طفلك على النمو ليصبح شخصًا تحبيه حقًا دون أن تفقدي نفسك في هذه العملية التربوية.