الملكة

احذري! إذا فعل ابنكِ هذه التصرفات فلا تتجاهليها!

نورهان محمود كاتب المحتوى: نورهان محمود

07/11/2023

احذري! إذا فعل ابنكِ هذه التصرفات فلا تتجاهليها!

عندما يتم تبرير سلوكيات الصبي السيئة بمبررات واهنة، فقد لا يعرف عواقب أفعاله! وهذا النقص في العواقب يمكن أن يعيق قدرته على تحمل مسؤولية اختياراته مع تقدمه في السن.

أنواع سلوكيات الأطفال السيئة

1) الكذب

الكذب من أكثر السلوكيات الخاطئة انتشارًا بين الأطفال، وقد يلجأ الطفل إلى الكذب نتيجة أحد هذه الأسباب:

  • الكذب الخيالي: وهو الكذب الذي يلجأ إليه الطفل دون قصد ويكون ناتجًا عن الخيال الواسع للطفل وقدرته على سرد قصص وهمية.
  • الكذب الانتقامي: عادةً ما يكون هذا النوع من الكذب نتيجة الانتقام من شخص يكرهه أو يغار منه، مما يجعل الطفل يكذب لإلحاق الضرر به.
  • الكذب الدفاعي: وهو يعد من أكثر أنواع الكذب انتشارًا، حيث يلجأ الطفل إليه خوفًا من أن يقع عليه العقاب نتيجة خطأ ارتكبه.
  • الكذب الادعائي: يلجأ إليه الطفل لكسب اهتمام الآخرين وخاصةً للأطفال الذين يعانون من نقص الاهتمام.

2) السرقة

  • قد يلجأ الطفل إلى السرقة نتيجة التفاخر أمام الآخرين بشئ ليس لديه.
  • عدم احترام ملكية الآخرين، مما يجعل الطفل يلجأ إلى السرقة والتي تكون عن غير قصد نتيجة عدم توجيه الطفل بالشكل السليم.
  • الشعور بالحرمان وعدم تلبية الأسرة لحاجاته، حيث قد يسرق لإشباع أحد رغباته.
  • الغيرة قد تكون من الأسباب التي تجعل الطفل يلجأ إلى السرقة وخاصةً عندما يكون بين الأخوات نتيجة التفرقة بينهم من الوالدين، مما يجعل الطفل يرغب في الانتقام فيلجأ إلى السرقة.

3) السلوك العدواني

هذا السلوك من السلوكيات التي تنتشر بين الأطفال في المدارس على وجه الخصوص ويكون لها بعض الأسباب، مثل:

  • التدليل الزائد من الأهل.
  • التفريق في المعاملة بين الأطفال.
  • شعور الطفل بالحرمان العاطفي.
  • مشاهدة الأفلام ولعب الألعاب التي تدعو للعنف.
  • تعرض الطفل للعنف من الأبوين والتعنيف المستمر.

يقول العديد من الأمهات والآباء في كثير من الأحيان أنه عند مناقشة مخاوفهم بشأن سلوكيات أولادهم غير الطبيعية مع المختصين يكون ردهم هو: "هذا هو حال الأولاد"! وبالطبع يشعر الآباء بالعجز عندما يحدث هذا، لكنهم يبدأون أيضًا في تقبل أن هذه السلوكيات التي يعتقدون أنها غريبة أصبحت طبيعية! بل إنهم يطورون بعض العبارات لتبرير السلوكيات غير الصحيحة للأولاد حتى يتأقلموا معها، مثل:

الأولاد سيظلون أولاد!
امنحيه المزيد من الوقت
كل الأولاد يفعلون هذا
القسوة من طبيعة الأولاد أنهم
إنه لا يزال صغير
هذا هو حال الأولاد!

لا، الأمور لا تسير هكذا ولا يجب خلق هذه المبررات الضعيفة لسلوكيات الأولاد الخاطئة! ففي حين أن السلوكيات لدى الأولاد تختلف باختلاف كل طفل عن الآخر إلا أن بعض أنماط السلوك غير النمطية تؤثر سلبًا على نموهم الاجتماعي والعاطفي واللغوي والتواصل والمعرفي والحركي والجسدي.
وعندما لا تتم معالجة هذه السلوكيات، قد يصبح الأولاد أكثر جرأة أو يستمرون في التصرفات التي تعطل علاقاتهم بمن حولهم، ومن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى ظهور سلوك سلبي على المدى القصير والطويل.
كما يتم تشخيص العديد من الأطفال الأكبر سنًا باضطراب طيف التوحد (ASD) لأن عجزهم في التواصل والتفاعل الاجتماعي والسلوكيات المقيدة والمتكررة تم تجاهله عندما كانوا صغارًا.

آثار تجاهل سلوكيات الصبي

إن ما يعتبر سلوكًا طبيعيًا للأولاد يختلف باختلاف الشخصيات الفردية والتوقعات الثقافية والمجتمعية والمعتقدات الشخصية والعوامل التاريخية، لكن هناك أسباب أكثر شيوعًا كانت سبب في مساواة الآباء بين "سلوك الصبي السيء" و"الطبيعي"، مثل:

  1. الخوف من التشخيص: قد يشعر بعض الآباء بالقلق من أن تشخيص الصحة العقلية لأولادهم قد يصنف الطفل بطريقة سيئة أو يؤثر سلبًا على مستقبلهم.
  2. سوء الفهم: قد يعزو الآباء أعراض الصحة العقلية لدى أطفالهم إلى مراحل المراهقة، أو تقلب المزاج، أو سلوك المراهق المتعارف عليه.
  3. التنشئة الاجتماعية: منذ سن مبكرة، يتم تنشئة الأطفال اجتماعيًا ليتوافقوا مع الأعراف المجتمعية.
  4. الصور النمطية عن الجنس: غالبًا ما يحمل المجتمع صورًا نمطية جامدة عن الجنسين والتي تتوقع من الأولاد أن يكونوا أقوياء ومستقلين وغير عاطفيين.
  5. المفاهيم الخاطئة حول الرجولة: يربط بعض الناس خطأً أن الرجولة هي كبت بعض المشاعر أو السلوكيات العاطفية، مما يؤدي إلى تصرف الأولاد بطريقة شديدة عليهم حتى يصلوا لمصطلح "الرجل الحقيقي".

الأولاد بحاجة إلى المساعدة أيضًا!

يحتاج الأولاد إلى المساعدة والدعم، ومن المهم أن ندرك أن الأولاد يمكن أن يواجهوا تحديات وصعوبات مختلفة طوال حياتهم، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالصحة العقلية والتعليم والعلاقات والتنمية الشخصية.
لذلك يعد تعزيز الوعي والفهم والدعم للأولاد جزءًا مهمًا من خلق مجتمع أكثر إنصافًا ورحمة، وعندما يعبر الآباء عن مخاوفهم بشأن السلوكيات غير العادية لدى أطفالهم، يجب أن نأخذهاعلى محمل الجد، ومن الضروري كذلك وقف التحيز لأحد الجنسين أو التحامل عليه، وخلق بيئة تشجعهم على التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم دون قلق أو خوف من الحكم عليه.

ذات صلة

قصة أطفال مشوقة تعلم الأطفال الاعتماد على النفس

قصة أطفال مشوقة تعلم الأطفال الاعتماد على النفس

قصة الغزال بامبي؛ احكيها لطفلك ليتعلم إطلاق القوة الداخلية والإعتماد على النفس وعلاقته بـ النمو الشخصي، واكتشاف القدرات المختبئة بداخله! 

لهذه الأسباب يجب تقليل اللحوم الحمراء من نظام طفلك الغذائي

لهذه الأسباب يجب تقليل اللحوم الحمراء من نظام طفلك الغذائي

اللحم الأحمر مرتبط بارتفاع الكوليسترول، وبالتالي يزيد من خطر إصابة الاطفال بأمراض القلب والأوعية الدموية

تجنبي تعب الأطفال في العيد ونظمي تناولهم للحلويات

تجنبي تعب الأطفال في العيد ونظمي تناولهم للحلويات

وما إن يقوموا بتجميع هذه العيديات حتى يهجموا بها على الدكاكين ليشتروا ما لذ وطاب من الحلويات مما يتسبب في تعب الأطفال بسبب

2

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

أساسيات رعاية الأطفال حديثي الولادة: ما يجب معرفته!

صحة الطفل

أساسيات رعاية الأطفال حديثي الولادة: ما يجب معرفته!

ما يجب الانتباه إليه لرعاية طفل رضيع، وأنواع الجداول الزمنية التي يجب اتباعها، وما لا داعي للقلق بشأنه على الإطلاق.

كيف تعرفين ان طفلك مصاب بديدان البطن وما هي الحلول؟

صحة الطفل

كيف تعرفين ان طفلك مصاب بديدان البطن وما هي الحلول؟

من الممكن منع الاصابة بالدود من خلال شرب المياه المكررة والسباحة في مسابح تحتوي على الكلورين والمحافظة على النظافة باستمرار

كيف أعلم ابنتي عن الدورة الشهرية؟ ومتى أبدأ معها؟

صحة الطفل

كيف أعلم ابنتي عن الدورة الشهرية؟ ومتى أبدأ معها؟

لا يجب ان تكون الدورة الشهرية الأولى مفاجأة بالنسبة للفتاة دون سابق معرفة بها.