كيف تجعلين أولادك ينفّذون ما تطلبينه منهم بسرور!

كيف تجعلين أولادك ينفّذون ما تطلبينه منهم بسرور!

 

 من واجب الآباء في تربية الاطفال تعليمهم كيف يكونوا مؤدبين، فتعليم الأدب يمنح الأطفال حياة مليئة بتقدير أكبر لأنفسهم ولغيرهم عندما يكبرون مع الأخلاق الحسنة واحترامهم لأنفسهم ولمن حولهم، كل هذا يبدأ بأساسيات تعليم الأطفال ذلك منذ سن مبكرة.  

فيما يلي طرق بسيطة لجعل الأطفال ينفّذون ما تطلبونه منهم بسرور:

 

• قولي دائمًا ما تريدين أن يفعله طفلك، وليس ما لا تريديه:

احذري الحديث السلبي الذي يتحول إلى حديث مزعج، مثل: "لا تترك غرفتك في حالة من الفوضى" ، "هل عليك ترك حذائك ملقى؟"  

• خلق وهم الاختيار:

إذا كان قول: "اسرع وارتدي ملابسك للمدرسة" لا يحفز طفلك على المضي قدمًا، فاطرحي أسئلة مثل: "أي تي شيرت سترتديه هذا الصباح القميص الأزرق أم الأحمر؟"  أو: "أيهما سترتدي أولاً ، البنطال أم القميص؟"

• تحدثي كما لو كان من المسلم به أن يفعل طفلك ما تطلبيه:

غالبًا ما يُشار إلى كلمة "متى" على أنها الكلمة الأكثر تنويمًا في اللغة ؛إنها تعني بلطف أنه سيتم القيام بشيء ما في البداية "

أعط طفلك رسالة خفية مفادها أن المهمة التي تنتظريها هي أمر واقع من خلال الاستخدام الذكي لكلمة "متى".

• دائما أعط تفسير:

غالبًا ما نتوقع من الأطفال أن ينفذوا ما نطلب دون أن يفهموا حقًا السبب وراء ما نطلبه منهم.

أقترح إضافة "لأن" إلى كل طلب، فمن خلال شرح سبب طلبنا، فمن المرجح أن يتم الاستجابة له.

كيف يكون سلوك أبنائك جيد؟

 

- كوني قدوة لأبنائك:

  هل سبق لك أن رأيت أحد الوالدين يصرخ في طفل ثم يستدير ويتوقع منه أن يكون مهذب مع شخص آخر؟ 
في تربية الاطفال ستلاحظين أن الأطفال سيفعلون كما تفعلين،  إذا كنتِ تريدين أن يكون الطفل مؤدب، فيجب أن يكون سلوكك معهم كذلك، كالتحدث بلهجة طيبة معهم وعند طلبك شئ منهم لا تهدديهم،  ليس من السهل دائمًا التحلي بالصبر مع الأطفال، ولكن تقع على عاتقك مسؤولية تربية الاطفال وصياغة السلوك المناسب.

- الثناء على السلوك المؤدب للطفل:
  
عندما تلاحظين أن الطفل مؤدب؛ إما عن طريق تقديم الشكر على شيء ما، أو طلب شيء بطريقة مؤدبة، امدحي ذلك لتعززي سلوكه الجيد وليتعرف على نوع السلوك الذي تتوقعيه منه،  إن ذلك يعزز احترامك له ويشجعه على التصرف بطرق مماثلة في المستقبل.

- وضع الحدود والتوقعات المناسبة للسلوك الجيد:

 الأطفال بحاجة إلى معرفة السلوكيات المتوقعة منهم، ويختلف اسلوب تربية الاطفال ذلك من منزل لآخر فمثلا: في بعض المنازل تعتبر مكالمة هاتفية لقول شكرا لشخص قدم لنا شئ كافية، وفي أُسر أخرى من المتوقع زيارة ولا يكتفون بمكالمة هاتفية.  

- تشجيع الطفل على الإعتذار:

أظهري للأطفال ما هو متوقع من حيث السلوك بشكل منتظم، يحتاج الأطفال إلى حدود واضحة ليصبحوا مهذبين، علّمي الأطفال الابتعاد عن الأشخاص والمواقف التي لا تظهر لهم سلوكًا جيدا، وذلك يعلمهم درسًا مهمًا عن الرعاية الذاتية واحترام الذات.

- تواصلي مع طفلك:

في تربية الاطفال يضع الآباء بعض المعايير الصارمة ويتجاهلون التواصل الدائم مع الأبناء لتذكيرهم بالقواعد باستمرار وتكوين روابط قوية معهم، ولكونك تقضين وقت رائع معهم فسوف يريدون اعتماد سلوكيات مؤدبة لكسب رضاكِ.

- صفي للطفل أساسيات السلوك الجيد:

مثل: قول من فضلك وشكرا عند طلب شيء ما أو تلقي شيء ما، ومراعاة أن السلوك المهذب يشمل أيضًا نغمة صوت لطيفة وموقف لطيف، وبذلك سيكبر الأطفال ليصبحوا أكثر ثقة ولديهم تقدير أفضل للذات عندما يعرفون منذ سن مبكرة ما هو متوقع منهم.  

الأطفال الذين يبدأون في تعلم كيف يكونوا مؤدبين منذ الصغر ينمو معهم ذلك ليصبحوا كبارًا مهذبين.

أخبرينا ملكتي ما هي طريقتك في جعل أطفالك ينفذون ما تطلبين منهم؟