الأسرار والحياة الزوجية وخصوصيتها! ما الذي تبوحين به؟

الأسرار والحياة الزوجية وخصوصيتها! ما الذي تبوحين به؟


أن تكوني صادقًة مع زوجك لا يعني بالضرورة أنه يجب عليكِ مشاركة كل فكرة أو حلم أو خوف أو خيال معه، ففي الواقع قد يكون البوح بكل الأسرار سيفًا ذا حدين في زواجك.

معرفة ما يجب مشاركته وما لا يجب مشاركته مع زوجك يعد من المهارات الحياتية المهمة للأزواج لتعلمها واستخدامها في زواجهم، ففكري قبل البوح بشئ هل يمكن أن يساعد زواجك، أم يعيق السلام والوئام مع زوجك؟!

من المهارات الحياتية الهامة معرفة أن الصدق والثقة أمران حيويان لنجاح الزواج، إنه خط رفيع بين الأسرار المقبولة والأسرار التي تطارد الفرد وتؤذي الزواج.

حفظ الأسرار والحق في الخصوصية:

من المهم أن تتذكري أنه ليس عليك مشاركة كل شيء مع زوجك.. فمن المهارات الحياتية أن تعرفي ما يجب أن تشاركي مع زوجك ومالا يجب قوله!

- لديك الحق في الخصوصية في أي علاقة، بما في ذلك مع زوجك وعائلتك.

- في أي علاقة، يحق لك الاحتفاظ بسرية جزء من حياتك، - - مهما كانت تافهة أو مهمة، للسبب الوحيد الذي تريديه.

- لديك أيضًا الحق في قضاء بعض الوقت بمفردك ومع نفسك فقط فهذا من المهارات الحياتية الهامة.

إليكِ بعض الأشياء التي يجب أن تذكريها لزوجك:

في العلاقة الزوجية الصحية نحترم الإحساس بالخصوصية العاطفية والجسدية اللازمة لك ولزوجك. 

خلاف ذلك قد ينتهي بك الأمر بعد صراحتك المطلقة إلى الحد من العلاقة الحميمة مع بعضكما البعض، وليس تعزيزها.

لا يمكنك أن تكوني حميميًة حقًا مع زوجم دون أن تكوني على اتصال بأجزاء أعمق من نفسك أيضًا.

هل الصراحة دائما افضل سياسة؟

هناك أسباب وجيهة لإخفاء سر من زوجك، فلا يجب أن تدافعي عن عدم الكشف عن لحظات محرجة أو مؤلمة من ماضيك، فمن المحتمل أن السر يشمل شخصًا آخر طلب عدم سرد القصة.

هناك العديد من الأزواج الذين تزوجوا لفترة طويلة ولديهم أسرار شخصية لم يشاركوها مع أزواجهم، فالإحساس بالمساحة والشعور بالجزء الخاص من الذات أمر مهم لكثير من الناس.

كيف تقررين متى تشاركين سرًا مع زوجك؟

إذا كان لديك سر تعتقدين أنه يجب عليك مشاركته، لكنكِ غير متأكدة من ذلك، فابحثي عن استجاباتك الجسدية عندما تخفي السر، فإذا زاد ضغط الدم لديك أو وجدتِ نفسك ترمشين بشكل أسرع، أو  تنفسك أثقل، أو إذا كنتِ تتعرقين أكثر، فقد تكون هذه أدلة على أنه يجب عليك مشاركة هذا السر الخاص.

إذا كنتِ تحافظين على سر لأنك لا تريدين تحمل المسؤولية، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل في زواجك. 
إن حجب الحقائق أو المعلومات التي يحتاج زوجك إلى معرفتها في اتخاذ القرار هو تلاعب ضار بحياتك الزوجية.

الأسرار التي يمكن أن تضر بزواجك إذا لم تبوحي بها هي:

هذه الأسرار يجب أن لا تخفيها عن زوجك لأنها قد تضر بحياتك الزوجية وله الحق في معرفتها على الفور.

- إخفاء عادات الإدمان أو تعاطي المخدرات خطأ.

- مشاكل قانونية.

- إقراض المال.

- الكذب بشأن كيفية إنفاقك للمال خطأ.

- عدم دفع الفواتير.

- عدم الكشف عن المرض.

- رؤية العائلة والأصدقاء سرا.

أوقات سيئة لمشاركة سر مع زوجك:

إذا كنت ستشاركين مسألة سرية أو صعبة مع زوجك، فلاحظي أن الأوقات التالية ليست وقتًا مناسبًا لإجراء محادثات مهمة:

- في وقت النوم.

- خلال فترات الغضب.

- عندما يكون أي منكما في موقف عصيب.

- عندما يكون أي منكما متعبًا أو مريضًا.

- عندما تكوني أنتِ أو زوجك غاضبين.

- عندما يتعامل زوجك بالفعل مع الأخبار السيئة.

 

الصدق والثقة أمران حيويان لنجاح الزواج، إنه خط رفيع بين الأسرار المقبولة والأسرار التي تطارد الفرد وتؤذي الزواج.

يمكن للزوج الذي يكتشف أنه قد تم الكذب عليه بشكل مباشر، أو إعطائه نصف الحقيقة، أو عدم إخباره بمعلومات مهمة، أن يشعر بإحساس هائل بالخيانة، وقد يكون من الصعب العودة للثقة بكِ مرة أخرى. 

إذا كان هذا الموقف ينطبق عليكِ، فكلما واجهتيه بشكل أسرع كان ذلك أفضل.

هل كانت هذه النصائح مفيدة؟

أخبرينا في التعليقات