9نصائح لتوفير الوقت في شهر رمضان مع وجود الأطفال في المنزل!

9نصائح لتوفير الوقت في شهر رمضان مع وجود الأطفال في المنزل!

تسعى الزوجات لإنجاز الكثير من المهام المتعلقة بالمنزل والأطفال، بالإضافة إلى مهام تعبدية خاصة بشهر رمضان، فكل زوجة مسلمة تحرص في نفس الوقت على توفير وقت كافي للقيام بالعبادة وقراءة القرآن خلال شهر رمضان.
ومن المفضل ألا تقومي بمجهود إضافي مرهق يزيد عليكِ مشقة صيام شهر رمضان.

لذلك جمعنا لك بعض الأفكار العملية التي ستساعدك في توفير الوقت والمجهود في شهر رمضان:

1. إنشاء جدول للجميع.

مع تحقيق التوازن بين أولويات ومهام العديد من الأشخاص، من المهم أن يكون لديك جدول زمني لكل فرد من أفراد عائلتك. 
ستساعدك الجداول الزمنية الفردية على فهم عبء العمل لكل شخص، والأولويات، والتعارضات المحتملة. 
ضعي في اعتبارك هذه الخطوات في إعداد الجداول:

- راجعي مهام طفلك، واكتشفي المهام التي يمكنه القيام بها بشكل مستقل وأي المهام تتطلب مساعدة الكبار. 
- نظّمي العمل في جدول سهل يمكن لطفلك اتباعه بمفرده.

- ناقشي جدول عمل زوجك، وكم عدد الساعات المطلوبة منه يوميًا، وما هي أفضل أوقات اليوم بالنسبة له للعمل. 

2. خذي الساعات التي يمكنك الحصول عليها.

إذا لم تكن مهامك مرتبطة بالساعة يمكن التعامل مع بعضها في أي وقت، فيمكنك أن تكوني مبدعًة في زيادة ساعات استيقاظك إلى الحد الأقصى وتقسيم ذلك الوقت مع زوجك (إن أمكن). 
على سبيل المثال، يعتبر الصباح الباكر وقتًا مثاليًا لقراءة القرآن وانجاز مهام المنزل قبل أن يستيقظ الأطفال، فمن خلال بدء يومك مبكرًا، يمكنك أن تبدأي في الصباح بعدة ساعات من العمل المنتج، مما سيحدد المسار والمزاج لبقية اليوم. 
وبالمثل يمكنك استخدام ساعات ما بعد نوم الأطفال للمزيد من ساعات التعبد وإعداد نفسك لليوم التالي.

3. لا تنسي النوم.

بالنسبة لمعظم الأمهات، ربما يكون هناك إغراء للبقاء مستيقظًة لوقت متأخر وانجاز أكبر قدر ممكن من العمل قبل اليوم التالي. 
ولكن المشكلة الوحيدة هي أنكِ تبدأين في التضحية بصحتك وعافيتك العقلية. 
تأكدي من أنك تخصصين وقتًا كافيًا للراحة حتى تتمكني من الحفاظ على قوة نظام المناعة لديكِ، وتحافظي بشكل أفضل على صبرك طوال اليوم، وتتعاملي مع مهامك بكفاءة أكبر.

4. اجعلي وقتك مهمًا.

عليكِ أن تقاومي تصفح وسائل التواصل الإجتماعي، وأن تجعلي كل ثانية من وقت يومك مهمة.

5. التواصل.

نعم، أنت تقضين وقتًا أطول في الطبخ والعبادات، لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك الاختفاء من قضاء وقت مع زوجك بمفردكما، فمن المهم الحفاظ على علاقتك الزوجية معه،كما يجب أن تخطط مسبقًا لتقليل أي مقاطعات.

6. تعزيز الاستقلال.

شجعي بناء الاستقلال في أطفالك قدر الإمكان كي يتوفر لكِ الوقت.

وربما نظام المكافآت للأطفال للحفاظ على تركيزهم على مهامهم بدلاً من هواتفهم وسيلة رائع.

شجعي أطفالك في المرحلة الابتدائية على معالجة أكبر قدر ممكن من مهامهم بأنفسهم (بعد أن تشرح الموضوع ، بالطبع) ، مع البقاء منفتحًة على أسئلتهم.

علمي أطفالك كيفية مساعدتك في إعداد الوجبات أو إكمال الأعمال المنزلية الأخرى حتى يتحملوا المزيد من المسؤولية في المنزل، ويتوفر لديكِ المزيد من الوقت للعبادات.

7. لا تكوني وحدك.

لا أحد يطلب منك أن تكوني بطلة خارقة، فعاملات التنظيف وعمال البقالة وسائقو التوصيل قاموا بالفعل بتغطية ذلك، فاطلبي المساعدة ولا داعي لعمل كل شئ بنفسك خلال شهر رمضان.

8. فترات راحة!

لا أحد يستطيع العمل دون توقف دون أي فترات راحة، إن قضاء بعض الوقت في جلسة عائلية يمكن أن يعيد شحن الجميع ويساعدك على التركيز بشكل أفضل على عملك. 

9. اسمحي بالتعبير عن المشاعر.

نوبات الغضب والدموع والمخاوف لا مفر منها، وأفضل ما يمكننا فعله هو أن نكون لطفاء مع أنفسنا ومع الزوج والصغار من حولنا، دعي المشاعر تحدث، وإذا فقدتِ صبرك، فاعتذر وامضي قدمًا.

نحن نعيش في وقت مرهق ومخيف، وإذا تمكنتِ من العثور على وقت إضافي في المنزل، نأمل أن يخفف ذلك من بعض مخاوفك. 
حاولي التعامل مع مهامك التعبدية بخطة وصبر، وركزي بقية جهودك على حب زوجك وأطفالك.