5 طرق يمكن للوالدين من خلالها إعادة الارتباط مع أطفالهم!

5 طرق يمكن للوالدين من خلالها إعادة الارتباط مع أطفالهم!

5 من أكثر الطرق فعالية للتحدث مع أطفالك:

يعد تطوير مهارات الاتصال الأكثر فاعلية للتحدث مع أطفالك جزءًا مهمًا من تربية الاطفال، ولكن معرفة كيفية التحدث حتى يستمع الأطفال يمكن أن يكون صعبًا.

في أي علاقة يمكن أن يكون الاتصال حقل ألغام، إذا كنتِ متهورًة في اتصالاتك فهذا يترك الباب مفتوحًا على مصراعيه لسوء الفهم أو الغضب أو الاستياء.

ومع ذلك عندما تتواصلي بشكل فعال مع أطفالك، يمكن تلبية احتياجاتك كأم بسهولة أكبر، حيث يمكنك التمكن من التواصل بشكل أعمق مع طفلك. 
بالإضافة إلى ذلك فإن التواصل الفعال يجعل المستمع من أطفالك يحترمك أكثر، وسيكون لطفلك أكبر الفرص للتفاعل معك بنجاح إذا كنتِ واضحًة في كلماتك وأفعالك.

في تربية الاطفال إذا كان التواصل الفعال في المنزل يتشجع الأطفال على تلبية احتياجاتهم بطرق صحية مثل البالغين، حيث يكونون أكثر قوة ولديهم قدر أكبر من الثقة بالنفس، وستكون علاقاتهم وصداقاتهم أسهل وستكون حياتهم العملية أقل إرهاقًا.

هذه بعض الأسباب التي تجعل تحسين مهارات التواصل لديك مفيدًة لكِ ولطفلك في تربية الاطفال.

لذا، إذا كنتِ مستعدًة لوضع هذه النصيحة موضع التنفيذ، فإليك 5 من أكثر الطرق فعالية للتحدث مع أطفالك حتى يستمعوا لكِ بالفعل.

1. اطلبي ما تريدين.

هذا يبدو واضحًا لكنه أصعب مما تعتقدين، حيث تقضي الأمهات الكثير من الوقت في قول "لا تفعل هذا" أو "لا تفعل ذلك".
وعلى الرغم من أن هذه اللغة مباشرة، إلا أنها لا تمنح الأطفال معلومات كافية لفعل ما تريديهم أن يفعلوه.  إنه لا يروج للسلوك الذي تبحثين عنه، بل يمكن أن يعزز السلوك غير المرغوب فيه.

حاولي استبدال "لا" بعبارة "افعل":

مثل: بدلا من "لا تلمس أي شيء" ، "ضع يديك في جيوبك بينما ننتظر في الصف".

استبدال عبارة "لا تذهب إلى هناك" بـ "ابق في الردهة."

  "لا تأكل في غرفة المعيشة" ، تكون:"الرجاء تناول الطعام على طاولة المطبخ".

2. تخلصي من اللغة الغامضة.

الأطفال ليسوا بارعين في اللغة الغامضة، إنهم بحاجة إلى لغة محددة، فأنت تهيئي نفسك للإحباط وتهيئهم للفشل إذا لم تطلبي بالضبط ما تريدين. 
فكري في مدى الإحباط الذي تشعرين به عند إرضاء رئيس لا يعطيك الإرشادات التي تحتاجيها لتكوني ناجحًة!

هذا ما يشعر به الأطفال عندما يتلقون كلمات رشيقة أو لغة منمقة:

على سبيل المثال: "اذهب للخارج وافعل شيئًا ما" ، هي عبارة مفتوحة للغاية، فقد يخرج الأطفال للترفيه عن أنفسهم، ولكن قد تشعرين بالرعب من اختياراتهم! 
وقد يكون الأمر الأكثر وضوحًا: "اذهب للخارج والعب، يمكنك ركوب الدراجات أو اللعب على الأرجوحة أو استخدام طباشير الرصيف.. انه اختيارك."

وبالمثل: فإن إخبار الأطفال بأنك ستأتين لهم "في ثانية" لا معنى له بالنسبة لهم. 
امنحي الأطفال أطرًا زمنية محددة حتى لا يشعروا أنهم بحاجة إلى الإلحاح أو إزعاجك لجذب الانتباه.

بدلاً من أن تقولي ، "سألعب معك في غضون دقيقة ،" قولي، "عندما يتم طي كومة الغسيل هذه، سأقرأ لك كتابًا". 
وبدلاً من أن تقولي: "يمكنك الحصول على مكافأة لاحقًا" ، يمكنك أن تقولي: "عندما تنتهي من واجبك المنزلي، سأقوم بإعداد كعكة لك."

عندما يتعلق الأمر بالتحدث مع أطفالك فإن العبارات المنفرجة محيرة، فأخبر طفلك مباشرة بالسلوك المرغوب الذي تتوقعيه.

على سبيل المثال: عبارة "لن أفعل ذلك لو كنت مكانك" تصبح: "من فضلك المس الرف برفق، فقد يسقط شيء ما ويؤذيك."

3. التحول من قول "أنت" إلى قول"أنا".

من السهل الوقوع في فخ "أنت" في تربية الاطفال تكمن المشكلة في أنك عندما تركزين كثيرًا على "أنت" ، فإنك تحرمين الأطفال من فرصة تحمل المسؤولية عن أنفسهم وأفعالهم، ومن خلال التحول إلى قول "أنا" يمكن للأطفال البدء في تعلم كيفية تأثير أفعالهم على الآخرين، ويمنحهم هذا النوع من العبارات فرصًا محترمة للتغيير.

على سبيل المثال:

"أنت مزعج للغاية ،" يكون أكثر احترامًا عندما يصبح: "لا أريد أن ألعب معك لأنني لست على ما يرام."

"أنت ساذج: " تصبح ، "أريدك أن تلتقط قطع الليجو هذه لأنني دست على أحدها وأصيب قدمي."

"عن ماذا تتحدث؟"  يصبح ، "أنا لا أفهم، هل يمكنك شرح ذلك مرة أخرى؟"

4. السماح للاتصال أن يكون طريقا ذا اتجاهين.

حتى في سن مبكرة يمكن للأطفال أن يكونوا جزءًا من حوار، فتحدثي مع الأطفال وقدري أصواتهم وآرائهم، فالشعور بالأمان للدفاع عن أنفسهم ومعتقداتهم يعزز ثقتهم بأنفسهم.

5. كوني لطيفة معهم.

الكلمات اللطيفة رخيصة ومبهجة، وتعبرعن التقدير والحب وتمنح أطفالك الأمان وتعزز ثقتهم بأنفسهم. 

بكلمة طيبة واحدة مثل: شكرا، تقوى علاقتك بطفلك، فمن المهم إظهار التقدير.  إنها نماذج ، حتى لو أخطأت ، ما زلت محبوبًا.

مهارات الاتصال الجيدة هي المفتاح لتربية صحية مع أطفالك.

الآباء والأمهات الذين يمثلون نموذجًا للتواصل الفعال لا يجنون فقط ثمار الاستمتاع بعلاقات أوثق مع أطفالهم، ولكنهم أيضًا يمنحون أطفالهم المهارات اللازمة للنجاح في العلاقات المستقبلية.

لم يتعلم الجميع مهارات الاتصال الجيدة وهم أطفال، ولكن لم يفت الأوان بعد لتعلمها، فعلاقتك بأطفالك تستحق العناء!