7طرق لمساعدة الطفل على التغلب على الغضب

7طرق لمساعدة الطفل على التغلب على الغضب

المحتويات:

- علمي طفلك عن المشاعر

- اصنعي مقياس حرارة للغضب

- ضعي خطة تهدئة

- تنمية مهارات إدارة الغضب

- لا تستسلمي لنوبات الغضب

إنه أمر صعب لكل من الوالدين والأطفال عندما يعاني الطفل من الغضب، تحدثنا في المقال السابق عن كيفية الحفاظ على هدوئك مع طفلك الغاضب، وسوف يتناول مقال اليوم الحديث عن طرق مساعدة الطفل على التعامل مع مشاغر الغضب عندما يصاب بها.

يصاب بعض الاطفال بالإحباط بسهولة، فقد ينفجرون بسبب أحداث تبدو بسيطة، ويصرخون، حتى أنهم قد يصبحون عدوانيين.

إذا كان طفلك يعاني من نوبات غضب، وخاصة إذا كان غضب طفلك يتعارض مع علاقاته ونوعية حياته، فمن المهم أن تعلميه المهارات التي يحتاجها للتعامل مع مشاعره بطريقة صحية.

       علمي طفلك عن المشاعر

من المرجح أن ينتقد الأطفال عندما لا يفهمون مشاعرهم أو عندما لا يكونون قادرين على التعبير عنها، فطفل لا يستطيع أن يقول "أنا غاضب!"  قد يحاول إظهار غضبه بالهجوم. 
أو الطفل الذي لا يستطيع إدراك أو شرح أنه حزين قد يسيء التصرف لجذب انتباهك.

لمساعدة الاطفال على تعلم التعرف على المشاعر وتسميتها، ابدأي بتعليم كلمات الشعور الأساسية مثل: "غاضب" و "حزين" و "سعيد" و "خائف". 

صنفي مشاعر طفلك تجاهه بالقول: يبدو أنك تشعر بالغضب حقًا الآن.  وبمرور الوقت، سيتعلم الاطفال تسمية مشاعرهم.

عندما يطور طفلك فهمًا أفضل لمشاعره وكيفية وصفها، علميه كلمات أكثر تعقيدًا مثل الإحباط وخيبة الأمل والقلق والوحدة.

      اصنعي مقياس حرارة للغضب

موازين الغضب هي أدوات تساعد الاطفال على التعرف على العلامات التي تدل على أن غضبهم يتصاعد. 
ارسمي ميزان حرارة كبير على ورقة، وابدأ من الأسفل بالرقم 0 واملأي الأرقام حتى 10.

على مقياس حرارة الغضب:
الصفر يعني "لا غضب على الإطلاق". 
5 تعني "قدر متوسط ​​من الغضب".
و 10 تعني "أقصى قدر من الغضب على الإطلاق".

في الوقت الذي لا يشعر فيه طفلك بالضيق أو الغضب، تحدثي عما يحدث في جسمه عند كل رقم على مقياس الحرارة. 
قد يقول طفلك إنه يبتسم عندما يكون في المستوى 0، ولكن يكون وجهه غاضب عندما يصل إلى المستوى 5  وقد يشعر بأن وجهه يصبح ساخنًا عندما يكون في 2، وقد يقبض يده بقوة عندما يكونون في 7، وبحلول الوقت الذي يصل فيه إلى 10، قد يشعر وكأنه وحش غاضب.

يساعد استخدام مقياس الحرارة الاطفال على تعلم كيفية التعرف على الغضب عند حدوثه.
في النهاية، يمكنهم إجراء اتصال مفاده أنه عندما تبدأ درجة حرارة غضبه في الارتفاع، فإن أخذ قسط من الراحة يمكن أن يساعد في تهدئته.

       ضعي خطة تهدئة

علمي الأطفال ماذا يفعلون عندما يبدأون في الشعور بالغضب، فبدلاً من رمي الأشياء عندما يكونون محبطين، على سبيل المثال: قد يذهبون إلى غرفتهم أو إلى ركن مهدئ معين.

شجعيهم على التلوين أو قراءة كتاب أو الانخراط في نشاط مهدئ آخر حتى يشعروا بالتحسن، ويمكنك أيضًا إنشاء مجموعة تهدئة حيث يمكن أن يشمل ذلك: كتب التلوين المفضلة لطفلك وبعض أقلام التلوين، أو كتابًا ممتعًا للقراءة، أو ملصقات، أو لعبة مفضلة، أو مستحضرًا رائحته طيبة، فهذا يشجع طفلك على تحمل مسؤولية تهدئة نفسه.

      تنمية مهارات إدارة الغضب

من أفضل الطرق لمساعدة الطفل الذي يشعر بالغضب هو تعليمه تقنيات معينة للتحكم في الغضب، ويمكن لأخذ أنفاس عميقة على سبيل المثال أن يهدئ عقل طفلك وجسمه عندما يكون منزعجًا، وقد يساعده أيضًا الذهاب في نزهة سريعة أو العد حتى 10 أو تكرار عبارة ايجابية مفيدة كالاستعاذة.

علميه مهارات أخرى، مثل: مهارات التحكم في الانفعالات والانضباط الذاتي أيضًا. 
يحتاج بعض الأطفال إلى قدر لا بأس به من التدريب للمساعدة في ممارسة تلك المهارات عندما يكونون منزعجين.

      لا تستسلمي لنوبات الغضب

يكتشف الأطفال أحيانًا أن نوبات الغضب هي طريقة فعالة لتلبية احتياجاتهم، فإذا أعطاه آباؤه لعبة لإبقائه هادئًا، فسوف يتعلمون أن نوبات الغضب فعالة.

لا تستسلمي لطفلك لتجنب الانهيار، فعلى الرغم من أن ذلك قد يكون أسهل على المدى القصير، إلا أن الاستسلام على المدى الطويل لن يؤدي إلا إلى تفاقم المشاكل السلوكية والعدوانية. 
بدلاً من ذلك اعملي على التواصل مع طفلك حتى يشعر بثقة أكبر في تلبية احتياجاته.

       متابعة من خلال النتائج

الانضباط المستمر ضروري لمساعدة طفلك على تعلم أن العدوانية أو السلوك غير المحترم أمر غير مقبول، فإذا خالف طفلك القواعد فاتبعي النتيجة في كل مرة.
إذا كسر طفلك شيئًا ما عندما يكون غاضبًا، اطلبي منه المساعدة في إصلاحه أو القيام بالأعمال المنزلية لجمع الأموال للإصلاحات.

      تجنبي المشاهد العنيفة

إذا أظهر طفلك سلوكًا عدوانيًا، فقد يؤدي تعريضه لبرامج تلفزيونية أو ألعاب فيديو عنيفة إلى تفاقم المشكلة، وركزي على تعريضه للكتب والألعاب والعروض التي تمثل مهارات حل النزاعات الصحية.

كلمة من #الملكة:

لا يستمتع الأطفال بالشعور بالغضب أو نوبات الغضب، غالبًا ما يتفاعلون مع الإحباط وعدم القدرة على إدارة مشاعرهم الكبيرة. 
إن مساعدة طفلك على تعلم الاستجابة بشكل مناسب للغضب والمشاعر السلبية الأخرى سيكون له تأثير إيجابي على حياته في المنزل والمدرسة.
إذا كنت تعاني، فاطلب من طبيب الاطفال أو مستشار المدرسة المساعدة.

هل كان هذا المقال مفيدًا؟