الملكة

ما الذي يحتاجه الاطفال الحسّاسون جداً من أمهاتهم؟

رقية على كاتب المحتوى: رقية على

01/08/2021

ما الذي يحتاجه الاطفال الحسّاسون جداً من أمهاتهم؟

الاطفال الحساسون هم كعصافير الكناريا، يمكنهم إخبارنا عندما تكون كل الظروف سيئة وعندما يكون هناك خطر وظلم، إنهم يحذروننا من أن العالم قاسٍ للغاية بينما يخففونه في نفس الوقت بوجودهم، إنهم شموع تضيء الظلام، وإذا نظرنا نحوهم فبمجرد أن تتكيف أعيننا مع الضوء، سنرى والأمل.

شدة الحساسية سمة يحملها 20٪ من الأطفال، وتربية طفل حساس تأتي مع تحديات وفوائد فريدة.

ما هي الحساسية العالية؟

يولد هؤلاء الاطفال بأجهزة عصبية شديدة الوعي، إنهم يشعرون بكل شيء بعمق؛ الألم والحب والحزن والفرح، وقد يتفاجأون بسهولة، ويكرهون الملابس الخشنة وغالبًا ما يكونون حساسين للروائح ويلاحظون التغييرات في بيئته.
إنهم يتناغمون مع معاناة الآخرين.
لديهم حياة داخلية غنية ويطرحون أسئلة عميقة.
قد يفضلون اللعب الهادئ وينزعجون من الأماكن الصاخبة أو التغيير المفاجئ.

ماذا إذا كان لدى طفلك هذه السمة؟

ما زلنا نعيش في ثقافة تُخجل الأولاد الحساسين، ولهذا السبب نحن كأهل لهم، يجب أن نكون أبطالهم. 

فعندما لا يتوافق الاطفال الحساسون مع نموذج الطفل النمطي وبدلاً من ذلك يعبرون عن التعاطف والوداعة والضعف، فإنهم كثيرًا ما يتعرضون للنبذ والإذلال، فلا تزال ثقافتنا تتوقع من الاطفال أن يكونوا أقوياء ومقموعين عاطفياً، ولهذا السبب فإن الحساسية العالية تمثل تحديًا خاصًا للأولاد.

لحسن الحظ مع الدعم المناسب لا يستطيع هؤلاء الاطفال التغلب على تحدياتهم فحسب، بل يمكنهم الازدهار كأطفال وككبار. 

فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها دعم طفلك الحساس:

  • البيئة الجيدة هي المفتاح

يجب أن يكون المنزل ملاذاً آمناً للطفل الحساس، فهو يشعر بسرعة بالتوترات بين الوالدين ويمكن أن يتأذى بشدة من الأشقاء الذين يضايقونه.

أفضل شيء يمكنك القيام به لابنك الحساس هو خلق جو منزلي دافئ ومريح ومقبول، ولا تسمحي للأشقاء بالمضايقة، واعملي على إنشاء ثقافة منزلية حيث تبني الأسرة بعضها البعض وتدعم بعضها البعض.

فيما يلي عدد من الطرق للقيام بذلك:

- قومي ببناء علاقات إيجابية من خلال العشاء معًا على الطاولة ، والألعاب التعاونية ، والتقاليد ، والمحادثات الخفيفة ، ووقت الأسرة الجيد.

- لا تقارني الأشقاء ولكن احتفلي بتفرد كل طفل.

- ضعي قواعد واضحة لمعاملة أفراد الأسرة باحترام ولطف، وعندما يخالف الطفل هذه القاعدة، فإن "النتيجة" هي أنه يجب عليه تعديل العلاقة وإصلاحها، ويأتي هذا بعد نقاش من القلب إلى القلب حول كيف جعل شقيقه يشعر ولماذا من المهم التعويض.

- حافظي على الصراع إلى الحد الأدنى، فعلى الرغم من أن أي طفل قد يشعر بالذعر والخوف من سماع شجار الوالدين، فمن المرجح أن يتأثر الأطفال شديدو الحساسية بنزاع الوالدين بشكل أكبر.

  • • حافظي على علاقة مستقرة بطفلك

العلاقة الإيجابية بين الأم والابن مهمة لجميع الاطفال، لكنها ضرورية بشكل خاص للطفل الحساس، فهناك خوف مجتمعي من تربية "أولاد ماما" والتدليل ، مما يؤدي بنا إلى الانفصال المبكر عن أولادنا، ولكن تحتاج الأم إلى أن تظل مرتبطة عاطفياً بابنها الحساس.

فسيتلقى العديد من الرسائل خارج المنزل من زملائه والمدرسين ووسائل الإعلام والمدربين بأن هناك شيئًا خاطئًا معه، وأنه يحتاج إلى تقوية و "أن يكون رجلاً" ، لكنك موجودة مع رسالة متوازنة منك رائعة: 
كيف حالك؟ أنت إنسان جدير ومحبوب.

فيما يلي بعض النصائح لتبقي قريبًة من طفلك الحساس:

- اللعب معه. 

هذه هي أسهل طريقة للتواصل من القلب إلى القلب مع أي طفل، قد يبدو اللعب مختلفًا في سنوات المراهقة، فقد تكون ألعاب مثل: ألعاب الفيديو أو التجديف أو ركوب الدراجة أو التعرف على مجموعة الكتب المصورة الخاصة به، المفتاح هو الدخول إلى عالمه.

من العناق والدغدغة إلى بعثرة الشعر، ابقِ على اتصال من خلال المودة الجسدية.

- الضحك سويا. 

الضحك هو أقرب مسافة بين شخصين، فالضحك المشترك يقوي العلاقات، لذا ابحثي عن شيء مضحك!

- تسليط الأضواء على مميزاته. 

افخري بسمات ابنك العديدة الرائعة، انظري إلى الخير فيه وأخبريه بما تريه، لأن هناك عددًا كافيًا من الأشخاص الذين سيخبرونه بما يرونه خطأ فيه، ووظيفتنا كأمهات أن نقول لهم ما نراه صحيحًا وجيدًا وحقيقيًا.

  • • تجنبي العقاب القاسي وانتقاد الكلمات التي تجرح الأطفال الحساسين

بدلاً من التشهير أو الضرب، اختاري العقاب الذي يربط بينكما، ومع ذلك تجنبي أيضًا أن تكوني متساهلًة خوفًا من إصابة طفلك بالحزن، وجههيه لتصحيح أخطائه ولكن افعلي ذلك برفق.

علميه كيفية التعامل مع مشاعره القوية والعميقة

يشعر الاطفال الحساسون بجميع المشاعر بعمق أكبر من 80٪ من الأشخاص غير ذوي الحساسية العالية، لذلك من الضروري تعليم ابنك عن مشاعره وكيفية التعامل معها.

من المهم حقًا ألا تجعليه يشعر بأنه غريب أو مخطئ لأن لديه مثل هذه المشاعر العميقة، وأعتقد أنه من المهم أيضًا التحقق من صحة تجربته وعدم المبالغة فيها. 
على سبيل المثال:
التحقق من الصحة هو "أعلم أنه يؤلمك عندما ترتطم بإصبع قدمك.  سأحضر لك بعض الثلج
"بينما المبالغة تقول": يا طفلي المسكين!  يجب أن يؤلم كثيرا، دعني أرى!  هذا يبدو مؤلمًا حقًا، فهمت لماذا تبكي!  هذا مؤلم حقًا، أليس كذلك! "

أنا أتحدث عن تجربة، فالمبالغة الوضع أسوأ!

فيما يلي بعض النصائح لمساعدة طفلك على التعامل مع مشاعره:

- علميه كيفية أخذ أنفاس عميقة ، أو احتضان رفيقه الدبدوب المهدئ ، أو الكتابة في دفتر يومياته أو رسم مشاعره لمساعدته خلال اللحظات الصعبة.

- استخدمي الألعاب والأنشطة لتعليم المشاعر.

- علميه أن يضع الحدود.

  • الاطفال الحساسون غالبًا ما يرضون الناس وينشدون الكمال.

إنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك لجعل كل من حولهم سعداء ومرتاحين، وأحيانًا يضغطون أنفسهم أكثر من اللازم أو يضعون احتياجات الآخرين قبل احتياجاتهم أكثر من اللازم. 
علميهم أن وضع الحدود لا يجعلهم أنانيين ولا بأس (حتى أنه جميل) أن يكونوا معيبين وغير كاملين.

إليك بعض الأفكار:

-  أعطيهم نصوصًا ليقولوها لأقرانهم عندما يحتاجون إلى الخروج من موقف ما.

- امنحيهم صوتًا في منزلك حتى يتمكنوا من العثور على صوتهم خارجه.

- علميهم أن يثقوا بحدسهم ويحترموا غرائزهم.

- مواقف لعب الأدوار حيث قد يحتاجون إلى فرض الحدود.

تحذير!

قد يكون من الصعب عدم المبالغة في حماية هؤلاء الاطفال، إنه خط رفيع بين  ما يمكنه التعامل معه وأفضل طريقة لدعمه دون خنق نموه، لا توجد إجابة مثالية، وأنا أعلم أحيانًا أننا نخطئ في فهمهم. 

إن الإفراط في الحماية يرسل رسالة خاطئة تقول: إنني لا أثق في قدرتك على التعامل مع هذا الأمر.

  أفضل رسالة يمكننا أن نحاول تقديمها لطفلها الحساس:
  هي أنني أؤمن بك وبقدراتك، وأنا هنا لأساعدك إذا تعثرت.

 

ذات صلة

ما هي مخاطر الخلافات الزوجية  على الأبناء؟

ما هي مخاطر الخلافات الزوجية على الأبناء؟

إذا كنت تعاني من العنف الأسري، فقد يؤثر ذلك على تربية الاطفال في حياة كريمة ويؤثر على علاقاتك بأطفالك

ساعدي طفلك ليتحكم في مشاعره بهذه الطرق

ساعدي طفلك ليتحكم في مشاعره بهذه الطرق

كأمهات وآباء، نريد بطبيعة الحال أن يكون أطفالنا سعداء، ولكن هذه الرغبة يمكن أن تعيقهم أحيانًا عن تجربة مشاعرهم والتعبير عنها وفهمها

احذري! إذا فعل ابنكِ هذه التصرفات فلا تتجاهليها!

احذري! إذا فعل ابنكِ هذه التصرفات فلا تتجاهليها!

يقول العديد من الأمهات والآباء في كثير من الأحيان أنه عند مناقشة مخاوفهم بشأن سلوكيات أولادهم غير الطبيعية مع المختصين يكون ردهم هو:

إستشارات الملكة الذهبية

نخبة من الأطباء المختصين في أمراض النسا والولادة مع تطبيق الملكة

الأكثر مشاهدة

أساسيات رعاية الأطفال حديثي الولادة: ما يجب معرفته!

صحة الطفل

أساسيات رعاية الأطفال حديثي الولادة: ما يجب معرفته!

ما يجب الانتباه إليه لرعاية طفل رضيع، وأنواع الجداول الزمنية التي يجب اتباعها، وما لا داعي للقلق بشأنه على الإطلاق.

كيف تعرفين ان طفلك مصاب بديدان البطن وما هي الحلول؟

صحة الطفل

كيف تعرفين ان طفلك مصاب بديدان البطن وما هي الحلول؟

من الممكن منع الاصابة بالدود من خلال شرب المياه المكررة والسباحة في مسابح تحتوي على الكلورين والمحافظة على النظافة باستمرار

كيف أعلم ابنتي عن الدورة الشهرية؟ ومتى أبدأ معها؟

صحة الطفل

كيف أعلم ابنتي عن الدورة الشهرية؟ ومتى أبدأ معها؟

لا يجب ان تكون الدورة الشهرية الأولى مفاجأة بالنسبة للفتاة دون سابق معرفة بها.