الملكة

رسالة إلى الزوجة التي لم تعد تشعر بالسعادة في حياتها الزوجية

رسالة إلى الزوجة التي لم تعد تشعر بالسعادة في حياتها الزوجية

 

 قد لا أعرفك، وقد لا أعرف اسمك،أو أين تعيشين، لكني أعرف ما الذي تمرين به، وأعلم أنك تريدين فقط أن تكوني سعيدًة، تريدين فقط أن يكون زواجك وزوجك وحياتك المنزلية أفضل وأسعد وأسهل.

أعلم أنك تعبتِ من الحزن، وتعبتِ من عدم الوفاء، تعبتِ من الروتين في زواجك، وتعبتِ من رغبة زوجك وأولادك في المزيد، تعبتِ من محاولة التقليل من الاهتمام.

أعلم أنك أحيانًا تنظرين وتتساءلين: "ماذا حدث لي؟" 
لقد استسلمت كثيرًا للروتين في زواجك على حساب نفسك. 
وأحيانًا تتساءلين: "ماذا أفعل هنا؟ ما الفائدة؟ ربما ستكون حياتي أفضل إذا / متى / هناك ..."

أعلم أنكِ قد تشعرين بأنكِ غير مُلاحَظة وغير مقدَّرة في زواجك، ولا يمكنك التخلص من الصداع، وعيناك متعبة، وشعرك يحتاج إلى عناية، ويديك خشنتان، وجسمك مؤلم، وقدميك متشققتان، ولكن الأهم من ذلك أن قلبك يشعر بالانهاك.

ولكن هل تعلمين؟
سيكون الأمر على ما يرام، ونعم! الطلاق ليس الحل دائمًا.

فلا تبدأي في المقارنة بين الماضي والحاضر، وتتساءلين لماذا كنت أكثر سعادة ولماذا شعرت في ذلك الوقت؟ 
 

هل تتساءلين: "ماذا حدث؟ ما الذي تغير؟" 

نعم ، لقد تغير وضعك ... كان لديك هذا الشيء، وكانت المشكلات مختلفة، لكنك تغيرتِ أيضًا، وتركتِ ظروفك تحدد سعادتك، وإذا واصلت فعل ذلك، فسيظل الروتين الخاص بزواجك دائمًا في صعود وهبوط، لأن هذه هي الحياة. 

لكني لا أريد لك ذلك، أريدك أن تصلي إلى مكان حيث يمكنك أن تقولي: لا بأس.. الأمور لا تستحق الجدال والألم والدموع والاضطراب الداخلي.

نعتقد أن السعادة هي دائمًا متى حدث كذا، وإذا حدث كذا، ونعتقد أن السعادة في مكان ما خارجنا ... في مكان ما خارج وضعنا الحالي، لكن هذا ليس صحيحًا، سعادتك متروكة لكِ.

يمكنك "اختيار" السعادة!

ليس عليك الانتظار حتى يجعلك شخص ما أو شيء ما سعيدة، بدلاً من انتظار هذا التغيير الكبير لإضفاء البهجة على الروتين في حياتك، انتبهي إلى قطرات البهجة الصغيرة التي تكثر طوال يومك.

لن يكون كل شيء بالطريقة التي تريديها أبدًا، وحتى إذا كان الأمر كذلك، فلن يستمر طويلاً، فهكذا هي الحياة، دوام الحال من المحال!
الشيء الجيد في هذه الانتكاسات هو أنها تطلب منا أن نتباطأ، للصلاة، وشكر النعم، وللشعور بالتعاطف مع أولئك الذين يعانون من الإخفاق بشكل أسوأ منا، إنه رمضان فرصة للسكينة وهدوء النفس.

رأيت اقتباسًا اليوم:

"عندما تصلي إلى نهاية الحبل الخاص بكِ، اربطي عقدة وتمسكي بها."

وهذا ما عليك القيام به في بعض الأحيان، تمسكي فقط.

أعلمي ما يعنيه الوصول إلى تلك النقطة التي تشعرين فيها أنكِ ستنهارين، لقد سئمت وتعلمين أنه لا يمكنك الاستمرار في العيش على هذا النحو،انه ذلك مخيف! 
إنه أمر مخيف لأنك لا تعرفين ما الذي سيحدث أو ماذا تفعلين بعد ذلك ولكنك تعلمين أن شيئًا ما يجب أن يتغير، وعاجلاً أم آجلاً، ستدركين أنه أنتِ. 

أنتِ التي يجب أن تتغير، لأنه في هذه المرحلة ستعلمين أنه لا يوجد شيء خارجي يجعلك أفضل. 

فالحصول على خادمة لن يجعل الأمر أفضل، والحصول على المزيد من المال أو حتى الطلاق لن يجعلك سعيدة. 
وعندها ستعرفي أنه قلبك الذي يجب أن يتغير، وهكذا تستسلمين وتعودين إلى حيث كان يجب أن تكوني طوال الوقت ... مع الله.

فكما تعلمين، زواجك ليس مركز حياتك. 

الحقيقة أنك لن تشعري دائمًا بالحب والسعادة والوفاء، لكن لا تقضي الكثير من الوقت في الحزن، ولا تدعي أحد يقف بينك وبين علاقتك بالله، ولا حتى نفسك.

هل جربتِ شعور قراءة القرآن عندما كنتِ مستاءة للغاية؟
هل جربتِ أنه لا يمكنك التوقف عن البكاء في الصلاة؟
هل جربتِ الجلوس وترديد الأذكار ؟
ألم تشعري بعدها بالخفة!
لكن هل تعلمين كيف تشعرين بتحسن بعد أن تعودي إلى الله؟ 
في رمضان في ذلك الوقت الذي تقررين فيه أن تقرأي فيه القرآن، وتصلين بخشوع، ستشعرين بخفة، حسنًا فاستمري.

هل تتذكرين آخر مرة فعلتِ فيها شيئًا وجعلكِ تشعرين بالسعادة؟


اذهبي وافعلي ما جعلك تشعرين بالسعادة مرة أخرى، اذهبي لعمل كعكة جميلة، أو ضعي بعض المكياج والملابس الجميلة، ومشطي شعرك، العبي مع أطفالك أو ساعدي شخصًا ما، افعلي ذلك من أجلك، ثم ابتسمي لنفسك. 


ابتسمي لأنكِ ستكونين على ما يرام، فقد لا يكون لديكِ كل ما تريدين وقد لا تكون علاقتك بزوجك في المكان الذي تريديه، لكن الله يراكِ، ويعلم محاولتك وسيعينك.

لا تفقدي نفسك في زواجك، ولا تحاولي أن تتحولي إلى زوجة مثالية، احتفظي بالقليل من نفسك فقط لأجلك، لأنكِ بحاجة إليكِ.

وتذكري أنك لستِ وحدك!

 

30/03/2022

الأكثر مشاهدة

مشاكل الزوجة

هل اغضبتي زوجك؟ إليك رسائل اعتذار لطيفة ورومانسية للزوج (١)

هل اغضبتي زوجك؟ إليك رسائل اعتذار لطيفة ورومانسية للزوج (١)

قدمنا هنا بعض رسائل الإعتذار اللطيفة والعاطفية والملامسة للقلب في نفس الوقت، وهذه هي الطريقة الأكثر رومانسية لقول آسفة لزوجك.

مشاكل الزوجة

احذري من الأفكار السلبية وجلد الذات؛ فزوجك يصدق ما تقولينه عن نفسك!

احذري من الأفكار السلبية وجلد الذات؛ فزوجك يصدق ما تقولينه عن نفسك!

صوتك الداخلي يقيدك من متابعة الحياة التي تريدين حقًا أن تعيشيها، وقد يسلبك راحة البال والرفاهية العاطفية ويسبب لك الحزن

مشاكل الزوجة

10 أشياء تحب النساء سماعها من أزواجهن، لكنهم قد لا يقولونها!

10 أشياء تحب النساء سماعها من أزواجهن، لكنهم قد لا يقولونها!

لمساعدة زوجك، نقدم له ورقة يغش منها الأشياء التي تحب النساء سماعها حتى يتمكن من قول الشيء الصحيح في الوقت المناسب!

تطبيق الملكة - دليلك لمتابعة الدورة الشهرية و الحمل. حمليه الآن

تقوم بإستخدامة أكثر من 100 ألف امرأة في العالم العربي

4.5

ذات صلة

هل تريد علاقة زوجية أفضل؟  اعملي على الاتصال التعاوني!

علاقات

هل تريد علاقة زوجية أفضل؟  اعملي على الاتصال التعاوني!

أظهرت الدراسات أن الأزواج الذين مارسوا التواصل التعاوني شعروا بمزيد من الرضا العام عن الزواج عندما اتخذوا خطوات للتواصل التعاوني

حفز زوجتك نحو التنمية الشخصية والروحية

مشاكل الزوج

حفز زوجتك نحو التنمية الشخصية والروحية

نعلم جميعًا أنه عندما يتزوج الأزواج، فإن إحدى مهامهم هي تشجيع الزوجة على متابعة التنمية الذاتية الشخصية والروحية

لماذا الصدق مهم جدا في العلاقة الزوجية؟

علاقات

لماذا الصدق مهم جدا في العلاقة الزوجية؟

عندما نتحدث عن الصدق في الزواج، غالبًا ما تذهب أذهاننا مباشرة إلى الخيانة، ونفكر في الأمر من حيث ما إذا كان زوج ما يكذب على زوجته أم لا